رياض عبد الواحد: اجتهاد المسالك**

** إلى/ د. حسين سرمك حسن
أمزق تعاويذ القلق المر
داخل ذاكرتي
المثقوبة من كل الجهات
أتفرد باقتراف عتيق للتسكع
المحترق فوق احتمالات الأسئلة
دعيني أمر
صوب أشياء لا تتلاشى
حاملا وجع السهد
وسافحا أحلامي
عند عتبة الترقب …
قد بللني الهذيان
حين دخلت زمن الصحو ودثرني القصد الممتد
بين النية المتذمرة والبوح الأخرس
لست تائها …
لم تضيعني المسافات …
غير أن الزمن مائل
والبوح عن العزاء اشتعال!!!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نهى عودة : بين السطور .

لم يكن هناك فارقُ توقيت أو جدارٌ عازلٌ بيننا بل غرفتان متلاصقتان بأبواب موصدة نجّارُها …

| زياد كامل السامرائي : أوانُ الآهة .

أتطهّر بما تنجبُ عيناكِ من ضياء وبموج ابتسامتكِ يغرقُ كلّي وما تنقذني سوى يد الحبّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.