الرئيسية » نقد » مسرحي » د. خلود جبار الشطري : بناء برنامج تعليمي في كتابة نص مسرحي

د. خلود جبار الشطري : بناء برنامج تعليمي في كتابة نص مسرحي

بناء برنامج تعليمي في كتابة نص مسرحي
بقلم : د. خلود جبار الشطري
تعد إشكالية تعليم الكِتَابَةُ الإبدَاعِيَّة كونها إحدى أهم الفنون، التي تمنح مساحة للأثر الأدبي، فهي مراوغة للغة لإخراجها من الاعتياد، والابتذال إلى الانتقاء والخصوصية، وهي محاولة لاستعمالٍ غير نمطي للغة وَالتَّركيز عَلَى البعد الفني لها، وللوصول لهذا الغاية لابد من توافر عناصر كتابية يكمن جوهرها في اقتناص اللحظة الجمالية وإيصالها إلى المتلقي، ولإيصال هذه اللحظة لابد من لغة يستعملها المبدع لإظهار جماليات اللحظة وإبرازها، ووضعها بين يدي المتلقي، ولنجعل النَّص نصاً إبداعياً لابد من توافر عوامل عدة للكاتب منها؛ تجربته الأدبية لأنه بلا تجربة لن يتمكن أن يرتقي بنصه ليكون نصاً أدبياً إبداعياً، فَهَي تُعد المرحلة الأولى قبل وجود النَّص، فنجد أن الإحساس المرهف، والاستعمال الرقيق للغة يمتلكه الكثيرون إلا أن نصوصهم لا ترتقـي إلى مستوى النص الإبداعي، بسبب غياب التَّجربة الأدبية، فمثل هذه النصوص، قد تحظـى بنصيب من الجمال، إلا أنها ستكون طـارئة، وناتجة من تقليد، لا زيادة فيه. لا تعد فكرة تدريس «الكتابة الإبداعية» فكرة جديدة، فقد طرحها «طلعت الشايب»•، و «نجوى بركات»• بدعوة إلى تدريس الكتابة الإبداعية في مدارس خاصة، مثلها مثل أي علم من العلوم التطبيقية الأخرى المعروفة، «كونها تحتاج إلى تدريب مكثف ومحاضرات وغيرهـا»( )، ورغم أن طرحهم -في بادئ الأمر- لم يقابل باهتمام كبير، لأننا مازلنا نؤمن أن الابداع موهبة أولاً. ولكن هذه الورش بدأت بالاتساع والانتشار حيث طورت «نجوى بركات» هذه الورش إلى مشـروع متكامل أطلقت عليه اسم «محترف» الذي يهدف إلى تعليم فنون الكتابة الأدبية بشتى أصنافها، ولاقت هذه التجربة نجاحا في العديد من البلدان العربية، كما نتج عن مشـروعها أعمال أدبية متميزة تمّ نشـرها للشباب الذين تمّ تدريبهم•. وجاءت فكرة هذا الكتاب للإسهام في إثراء ميدان تعليم الكتابة الإبداعية، وتطوير مهارات المهتمين بها، تعليماً وتعلماً، ليمتلكوا الأدوات التي تمكنهم من امتلاك ناصية الكتابة الابداعية، وانطلقت المؤلفة د. خلود جبار الشطري• لتعالج مشكلة المناهج المقررة لطلبة الثانويات، والتي تخلو من أي إشارة أو آلية لتعليم فنون الكتابة، ودعت إلى إضافة درس يعني بتعليم الكتابة الإبداعية وخصصت كتابها للتركيز على نوع محدد من الكتابة الإبداعية ألا وهي (الكتابة المسـرحية»، لإتاحة الفرصة للطلبة، لتعلم كتابة هذا الفن، مستفيدة من تجارب مماثلة للتأليف تخص الشباب في ولايات أمريكية، ورغبت في نقل هذه التجربة إلى طلبة الثانوية في العراق. ووضعت المؤلفة أمامها تساؤلات عدة حاولت الإجابة عليها من خلال كتابها هذا منها: (هل بالإمكان تنمية مهارات وقابليات طلبة الثانويات لأنْ يصبحوا كتاباً وفق أسس كتابة النص المسـرحي، وهل بالإمكان إعداد برنامجٍ تعليمي يعني بكتابة نص مسـرحي لطلبة الثانويات من خلال استغلال قدراتهم الذاتية؟، وهل بإمكان الجهات المختصة الاستفادة من هذا البرنامج؟». وقامت المؤلفة ببناء البرنامج التَّعليمي الخاص بالكتابة المسـرحية لدى طلبة، وطبقت برنامجها على عينة تجريبية من خلال ورشة تدريبية بواقع ثلاث جلسات اسبوعياً وخمسة عشر محاضرة تناولت فيها مختلف مجالات الكتابة. وقد تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها في العراق بحسب اطلاع الباحثة وتقصيها»، جاء الكتاب في أربعة فصول تسبقهم مقدمة، وتقفوهم خاتمة لخصت نتائج وتوصيات الدراسة، وأسفرت هذه الورشة عن كتابة عشـرة نصوص مسرحية للطلبة المتدربين.

الكتاب: بناء برنامج تعليمي لطلبة الثانويات في كتابة نص مسـرحي المؤلفة: د. خلود جبار الشطري، Khlood Jabbar Alshatre الناشر: Aljanoob Co. الجنوب للطباعة والنشر والتوزيع، جيكور للطباعة والنشر والتوزيع خطوط العنوان: الفنان المبدع، مرتضى الجصاني الجصاني.

تعليق واحد

  1. ميثم السعدي

    من الملفت للنظر هذا الإهتمام الكبير بتنمية هذا النوع من الأدب وهو كتابة النص المسرحي، واعتقد ان النص المسرحي لائحتيهما اَي شاعر ولا يجيد كتابته اَي روائي لان كتابة النص المسرحي لابد ان تبدأ بالموهبة ومن ثم يكون صقل تلك الموهبة اكاديميا، ومن هنا انطلقت الدكتورة خلود الشطري الفاضلة في التأكيد على هذا المنهج ، ومن باب التشجيع لكتابة النص المسرحي جمع نصوص الطلبة ونشرها بكتاب يحمل عنوان نصوصهم الإبداعية مع تقديم لكل نص ، ومن هنا يكون الانطلاق الحقيقي،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *