جابر خليفة جابر : بيضتنا العراقية كُسرت من الخارج

إشارة :
هكذا هو جابر خليفة جابر كما عرفناه : كبير إبداعاً وكبير عراقية وغَيرة. وعبارة الروائي فاضل القيسي التي اختارها جابر ببراعة حادّة ستكون مع تحويرٍ مِنّا ” حكمة ” تتداولها الأجيال :
(الوطن كالبيضة ، يُكسر من الداخل بإرادة الحياة ، وكسره من الخارج يعني له الممات)

بيضتنا العراقية .. كُسرت من الخارج 

جابر خليفة جابر

التاسع من نيسان ٢٠٠٣ امتداد لبؤسنا في التاسع من نيسان ١٩٨٠ ؛ كلاهما أعلنا عن عجزنا وعقمنا ، ففقدنا في سنة ١٩٨٠ قائداً فذاً وكان ألد أعدائه من هم الأقرب إليه .

وفي سنة ٢٠٠٣ فقدنا وطننا لأننا لم نقم نحن بالتغيير ، غيرنا من قام بالتغيير ليتغذى بنا وهذا ما حدث فعلام نحتفل ؟ وبأي سواد ؟

(( إن البيضة إذا كُسرت من الداخل ستنجب حياةً..

وإذا كسرت من الخارج لا تنجب حياة بل تتحول إلى غداء ))

نعم أن بيضتنا العراقية في مثل هذا اليوم سنة ٢٠٠٣ كسرت من الخارج وصرنا غذاءً لغيرنا وأولهم الكاسر !

@ بين قوسين للأستاذ فاضل القيسي في روايته سلمون عراقي ص ٣٨٢ .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نور علي : الشاعر يقظان الحسيني “شاهداً”…

لعنوان المُؤلَّفِ ـ كتاباً كانَ أم نصّاً ابداعياً ـ أهمية خاصة، فهو مدخلُ العمل، والنافذةُ …

| حاتم جعفر : النص اﻷدبي بين السرقة والإقتباس .

كظاهرة، لا يظن البعض بأنها منتشرة على نطاق واسع والى الحد الذي يدفع للقلق، لذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *