تابعنا على فيسبوك وتويتر

كذبةُ نيسان أَم كذبةُ آذار

نصٌ نثري

شعر: كريم الأسدي ـ برلين

هل هي كذبة آذار أَم كذبة نيسان أَم كذبتان معاً
لقد كذبتم علينا كذباً أبيض أول الأمر
ثم أخذ كذبكم لون الدم ، ثم استحال الى كذب أَسود
مناسبات ضيمنا الكبير وخساراتنا الفادحة
وافق قسمٌ كبير منها شهري آذار ونيسان
وهما ويا للمفارقة شهرا الأعياد الرافدينية على مدى التاريخ
حيث السومريات والسومريون
والبابليات والبابليون
والآشوريات والآشوريون
يخرجون بأبهى الحلل وأزكى العطور
للاحتفال على ضفاف أعرق رافدين
يتباهى ويطرب العالم لمجرد سماع اسميهما : دجلة والفرات
وحيث امهاتنا يقصدن ضفة النهر
عند المساء أولَ حلول الربيع
ويثبتن الشموع على صفائح معدن أو كرب نخيل
ويرسلنها مع امانيهن بالسلام والسعادة الى قلب النهر
سلام وسعادة الأبناء والبلاد؟
فماذا صنعتم بنا
ماذا فعلتم بأماني أمهاتنا أمهات الأبناء ذوي الرقاب العالية والعيون الواسعة الحادة
كم منهم سرى بليل مظلم أو في وضح النهار تاركاً النسيم والنهر و الحبيبة الى قبر بارد
إخواننا وأصدقاؤنا الرهيفون الطيبون الأذكياء الأزكياء الوسيمون العليمون أين هم الآن
وأين أنتم ؟!! هل أنتم أحياء
أم أنتم على قيد الحياة ؟
أنتم موتى على قيد الحياة
اسرى نزواتكم ورغباتكم و جشعكم وآمالكم الرخيصة
فتعساً لكم يا صغار الأمل
أيها الأقزام صانعو القزيمات
في آذار عقدت خيمة صفوان اجتماعاتها المذلة
آنذاك مازالت طائرات الأغراب
تقصف فلذات أكباد العراقيين و العراقيات
مكونةً نهرَ دمٍ ثالثاً صعد بالعكس من الكويت الى البصرة
ليتباهى طيارون جبناء مرضى ببطولاتهم
وهم يقصفون من عل أشجع رجال الأرض
أولئك الذين يحتاج الكوكب الأرضي كله وقفاتهم وبطولاتهم
وفي آذار أيضاَ وبعد أثني عشر عاماً
دبَّت دبابات الزنوج البيض
الى ثغر وطنكم الباسم فابتلعت ابتسامته وأرضه
وتقدمت صاعدةً الى أور
فيما أنتم تنزلون
وزحفت الى أوروك
و خطت الى بابل وأنتم تتراجعون ،
وفي نيسان تجولت الدبابات في بغداد
هل تعرفون بغداد
وهل تعرفون بيت الحكمة
أيها الفارغون من الحكمة والممتلئون في كل حين في البطون
فأين الحرس الجمهوري الأسطوري وماذا كان قواده ينتظرون ؟
الجيش العراقي والمخابرات العراقية كانا يستهلكان أكثر من نصف الخزينة العراقية
وها هي المدن تسقط مدينة بعد مدينة ، لتنهار بغداد
لم تكن لديكم جوهرة واحدة
ولا لؤلؤة واحدة
لقد كان عندكم عِقد من الجواهر واللآلئ طوله مئات الكيلومترات
ففرطتم فيه لتعقدوا عقود الاذلال أيها الكاذبون وأول ما تكذبون على أنفسكم
والى الآن وبعض قادتكم يحجّون في السر والعلن الى عواصم أعدائكم
الا تعساً لكم فوق تعاستكم يا تعساء

*******

ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذا النص في الثلاثين من آذار 2019 ، في برلين


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"