بلقيس خالد : نشيد الوطن

نشيد الوطن
بلقيس خالد
لا سلام َ في وطنٍ
نشيدهُ عويل الثكالى
يا قلاع الثورات والانتصارات التي
تتعالى من رماد مرايا المفجوعات
وأنت تنتزع أبنائهن
تؤلمني رؤية رايتك
وهي تربط أبواب البيوت
كما تُربط علب الهدايا
بؤس اليتامى يؤلمني
الم يكن كافيا لأخذ الدم من وجه انتصاراتك
يتيم قذف على شوارعك؟
يا وطنا يتعالى يتعالى يتعالى
غبار ودخان
غادر الرجال
غادر الابناء
ونحن نجر خلفهم أقدمنا المتربة..
نحو افق مبهم
وفي كل البيوت معلق ظل الليل
في ارجاءها يقظة انفاس الميتين
غادر الرجال
غادر الابناء
ونحن نجر خلفهم ..
عين زنادك تحدق اقدامنا
تهدم الخطوات
تتساقط من الاكف القلوب
وأي أم لولدها تلتفت
في عمق عينيها
ستجد نشيد سلامك يتوجع
ومرة ثانية تتنفس روحك في داخلي
وعلي جلدي سيمطر لسان جبهاتك
يمطر ثانية ناويا تمزيقي
وأنا ارى الابتهالات دائخات يبحثن عن سلامٍ
ياوطنا تمدد وامتد على جثث ابنائنا
تذّكر وانسج
معلقة نشيدكَ مِن اسمائهم

شاهد أيضاً

مُعَلَّقَاتِي الْمِائَةْ {12} مُعَلَّقَةٌ لِحَبِيبَتِي
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

1- كَيْفَ الْوُصُولُ إِلَى الْمَكْنُونِ فِي فِيهَا=شَهْدِ الرِّضَابِ وَقَدْ أَمْعَنْتُ أُغْوِيهَا؟!!! 2- رَكْضُ الْخَيَالِ وَقَدْ …

مسرحية من فصل واحد
الضباب يقـــظ
بيات مرعي

الشخصيات الآخر ساعي البريد ( كم من عزيز أذل الموت مصرعه كانت على رأسه الرايات …

ابراهيم امين مؤمن: قنابل الثقوب السوداء (الجزء السادس)

قال لفطين متهدج الأنفاس.. أنا ما جئت لأهدّدك أو أبتزّكَ ، وإنّما جئتُ لأعمل لك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *