تابعنا على فيسبوك وتويتر

باسم فرات : حُـلمٌ فـادح

حُـلمٌ فـادح

ثَـلاثـونَ سَـنَةً

قَضَيْتُها وأنا أحْفِرُ نَفَقًا 

في الجَبَلِ الذي كانَ حائلاً بينَنا

لأصِلَ إليكِ

حاصَرَتْني انهِياراتٌ

والنبعُ الذي تخَلَّى عنِّي

كان يُخفي اسْمَكِ

في الكُهوفِ،

ويَرتَشِفُ حُروفَهُ

 

غادَرَني الأصدِقاءُ

وبَقِيتُ وَحيدًا

أَشُقُّ الصَّخْرَ 

 

رَسَمْتُ جَبَلاً

لأُغْري الأحْجارَ بالنَّوْمِ في شُموخِهِ

وفي البُحَيْراتِ عانَقَني طَيْفُكِ

لكنَّهُ الخاتَمُ الذي

يَسْتَوطِنُ خِنْصَرَكِ

والشَّيْبُ الذي يُطَوّقُ مَفْرِقي.

 

ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"