الرئيسية » كتب » كتاب جديد » “النجف .. المحافظة والمدينة أوراق جغرافية” كتاب للدكتور “عبد علي الخفاف”

“النجف .. المحافظة والمدينة أوراق جغرافية” كتاب للدكتور “عبد علي الخفاف”

النجف
المحافظة والمدينة أوراق جغرافية
ياسمين خضر حمود
ضمن سلسلة “مدن عراقية” صدر عن دار الشؤون الثقافية العامة الكتاب الموسوم” النجف المحافظة والمدينة أوراق جغرافية” للدكتور “عبد علي الخفاف” وهي سلسلة ثقافية تعنى اصداراتها بالتعريف بالمدينة العراقية تراثاً وحضارةً وهي امتداداً، اجيالاً ومجتمعات في رسم السياسة الاقتصادية والثقافية لتقدم لنا نوعاً من أنواع الاحتفاء بالتراث الزاخر وتاريخ وطننا العريق لترسيخ الاعتراف بالهوية العراقية. جاء الكتاب من عدة مواضيع مختلفة منها تناول فيها المراحل الإدارية التي مرت بها منطقة النجف ومن ثم المحافظة منذ تاريخ الإسلامي وحتى وقتنا الراهن وقد أتضح ان العلاقات العشائرية كانت هي أساس في رسم الحدود السياسية للوحدات الإدارية في العراق بمختلف تسمياتها.
ويهدف من خلال ما توصلت اليها الى تحديد الأدوار الزمنية التي تشكلت بها هذه المحافظة منطقة وحدة إدارية منذ العصر العباسي وتبعاتها الإدارية في العهد العثماني والتغيرات التي تعرضت لها منذ تشكيل الدولة العراقية الحديثة.
اما المحور الثاني الذي شمل تحليل المكاني لتشكيل الإداري لمنطقة محافظة النجف وتوقعاتها في المستقبل المنظور. اما المحور الاخر جاء فيه “مدينة النجف الكبرى” دراسة في الموقع والموضع فكل من الموقع والموضع دور مهم في نشأة المدن وظهورها وتحديد مستقبلها. فقد جاء في المحور الاخر دراسة “المناخ” والمناخ المريح في مدينة النجف الكبرى كما وضح التاريخ الديموغرافي
لمدينة النجف الكبرى وتوقعات السكان فيها حتى عام (2037)م.
ونستنتج من خلال ما توصلنا اليه وهو نظام المعرفة في دراسات الحضرية والى منهج جغرافية المدن على وجه التخصيص وان ظهور مدينة النجف الكبرى فقد كان العامل الديني دور فعال في تجاوز سلبيات هذا الوضع الجغرافي وبشكل عام فان منطقة النجف خصائص في “عبقرية المكان” فقد استمرت الحياة في هذه المنطقة حسب المؤشرات الاثرية لأكثر من (7000) عام عندما كانت هذه المنطقة من هوامش بابل واستمر التاريخ بتحرك دون توقف الى يومنا هذا.
جاء الكتاب بـ (393) صفحة من القطع المتوسط.
تصميم الغلاف رائد مهدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *