الرئيسية » ملفات » حاصر حصارك .. عن محمود درويش (ملف/16)

حاصر حصارك .. عن محمود درويش (ملف/16)

إشارة :
بمناسبة ذكرى رحيل شاعر فلسطين والعروبة؛ الشاعر الكبير “محمود درويش” ، تفتتح أسرة موقع الناقد العراقي هذا الملف عن الراحل الكبير وتدعو الأحبة الكتاب والقراء للمساهمة فيه بالمقالات والصور والوثائق. تحية لروح شاعر فلسطين والعروبة في عليّين.
حوارات وشهادات

حاصر حصارك .. عن محمود درويش 

كتاب ” حاصر حصارك – حوارات وشهادات ” محمود درويش وهو من اعداد وتقديم الاستاذ محمد شاهين وصدر حديثا عن المؤسسة العربية للدراسات واللنشـــــــر في بيروت 2019 . يقول الشاعر زهير ابو شايب في تذييله :

إن حوارات محمود درويش ، في نظري ، هي شرفة تتيح لنا أن نطل على جانب أساسي مهم من شخصيته الغنية ، لا بوصفه شاعرا فذا فقط ، بل بوصفه رائيا ً وإنساناً وشاهداً حادّ الذهن على نصف قرن حاسم من الانكسارات والأحلام والمتغيرات التي عصفت بالذات العربية ، ونقلتها من زمان إلى زمان ومن حال إلى حال . في هذه الحوارات يعثر القارئ على إحداثيات الظاهرة الدرويشية والرؤية الدرويشية في الشعر والسياسة والحياة ؛ ويدرك أن هذا الشاعر لم يصبح ظاهرة شعرية في الحياة الثقافية العربية لمجرد أنه كان ( كاتب قصائد)، بل لأنه كان آلة خلق ضخمة تبتكر الرؤى والأفكار والحساسيات الجديدة واللغة الخصبة التي يتخلق منها الشعر . هكذا ، يمكن القول إن مادة الحوارات تتيح لنا أن نتعرف على الفريق الخفي الذي يرافق الشاعر في لعبة الكتابة : على الناقد والعاشق والسياسي والعراف والفوضوي والحكيم والطفل والمهندس وغيرهم ، الذين قد لا ينتبه القارئ العادي إلى وجودهم داخل ذات الشاعر. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن الحوارات تضيء لنا على جانب مهم من سيرة درويش التي بقيت في الظل ، والتي كان يغترف منها معظم قصائده ، دون أن يفرد لها كتابا سيريا خالصا كما كنا نتمنى . ولا شك في أن انصراف د. محمد شاهين إلى جميع هذه الحوارات وتحريرها والعمل على ضمها إلى الإرث الدرويشي العظيم ، هو علامة نبل ووفاء منه لروح درويش الذي لم يستطع الموت قط أن يخطفه من قلوب أصدقائه ومريديه ؛ ولثقافة الحوار التي نحن في أمس الحاجة إليها ؛ وللقارئ العربي الذي ما زال يتعطش لدرويش حين يحتاج أن يروي ذائقته ووعيه بما هو راق وصاف وعميق .

سبق للدكتور محمد شاهين أن اصدر عن الدار نفسها العناوين التالية :

(الثقافة تجليات متجددة ، في الأدب والنقد ، دفاتر من أقلام الأعلام ، ادوارد سعيد أسفار في عالم الثقافة ، ادوارد سعيد رواية للاجيال ، ادوارد سعيد مقالات وحوارات ، تحولات الشوق ، اليوت واثره على عبد الصبور والسياب).

يقع الكتاب في 136 صفحة من القطع الكبير .

*عن صحيفة الزمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *