أحمد الشطري : ظلمات

ظلمات

أحمد الشطري

لم يكن لتلك الظلمة التي جاء بها المساء اثرٌ على نفسه، فقد كان يمشي هادئا مطمئنا، رغم ان السكون كان يهيمن على طول الطريق الذي يسلكه كل يوم من المقهى الواقع في منتصف المدينة الى بيته، ولكن ظلمة كيس القماش الاسود الذي غلف راسه؛ ليضيف ظلمة اخرى الى ظلمة الليل كان لها اثر مهول، فقد كانت ظلمة موحشة ومقلقة، ظلمة وضعته في مصير مجهول بين ايد مجهولة لا يعرف مبتغاها ولا دوافعها، ظلمة تصيب التفكير بالشلل، والاطراف بالعجز، والقلب بالإفراط في الخفقان واللسان بالعي.

كانوا قد كمموا فمه قبل ان يضعوا الكيس على راسه وعبثا حاول الصراخ او الكلام فلم يخرج من فمه سوى همهمات خفيضة لم يعبأ لها اي منهم، أوثقوا يديه خلف ظهره، وامسكوه من منكبيه ورجليه ورموه في السيارة. وركبوا السيارة واضعين اقدامهم فوقه، لتنطلق بهم مسرعة في فضاء من العمى والهباء، كانت الافكار التي  تدور في راسه ذات أطراف مدببة، كلما اسرعت في دورانها يزداد وخز اطرافها ليس لما تحيط به جمجمته فحسب بل لكل ما في داخله، وكانت دواخله تنزف من شدة الوخز دون ان تخلف اثرا ظاهرا لنزيفها. 

في مكان ما من هذا العالم الفسيح الظلمة توقفت السيارة وترجل من فيها، كانت اصوات قهقاتهم تشبه المطارق التي تهوي بكل قوتها على سمعه. 

انزلوه من السيارة سحبا من قدميه ليسقط على وجهه فوق الارض، امتلأ انفه بغبار التراب الذي تخلل الكيس الاسود. انتابته نوبة من السعال قال احدهم:  اجلسوه.

رفعوا منكبيه بقوة واجلسوه على مؤخرته.

رفعوا الكيس من على راسه وأزالوا الكمامة عن فمه ثم اعادوا الكيس على راسه مرة اخرى. 

قال بصوت متهدج: من انتم؟ وماذا تريدون؟

قال احدهم مستهزأ بلهجة رجل امي وهو يضحك بصوت هستيري: نريدك ان (تشعر) لنا.

ازداد الظلام عتمة في عينيه وعقله، بعد ان ايقن انه بين ايد تقودها عقول مقفلة برتاج العتمة والجهل. عجزت افكاره عن ايجاد طريقة للتفاهم معهم فاختار الصمت.

ركله احدهم بقوة في ظهره. سقط معها على وجهه، اجلسوه مرة اخرى.

صاح به احدهم بصوت عال واضعا فوهة مسدسه في رأسها: لماذا لا تقرأ لنا شعرا؟

احس بضغط فوهة المسدس على صدغه، فازداد ارتباكه وتضخم خوفه واخذت نبضات قلبه تتصاعد حتى خيل اليه ان قلبه سيقفز من مكانه، كانت ذاكرته خالية تماما من اي ومضة شعرية، ومن اين للشعر ان يأتي وسط قرقعة اسنان وحش الموت المتربص بالفريسة، كانت افكاره متجمدة تنتظر حرارة الرصاصة التي ستتقد مثل الجمرة وهي تخرج من فوهة المسدس؛ لتبعثر الحروف التي تكدست في عقله بشكل فوضوي، مع ما تبعثره من دماغه. 

– ابن الكلب هل ترى اننا لا نستحق ان تقرا لنا شعرا؟ قال احدهم وهو يركله برجله على وجهه بقوة، سقط معها على ظهره فوق الارض واتبعها بركلة اخرى على بطنه.

احس ان الارض تدور به مثل قارب صغير تتقاذفه امواج البحر، لا احد يدري هل احس بحرارة الطلقة التي خرج معها جزء من دماغه، وسيل من دم راح يرسم على الارض بلونه الأحمر وجها للموت الذي سيتحول حتما الى اللون الاسود بعد حين؛ لينتظم مع صفحات الظلمة المعتمة؟.  

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسين أحمد : ذكريات مرَة – المهجع رقم ( 3 )  ..!!

     يبدو للنزيل الحديث وللوهلة الأولى إنه عالم آخر مغاير عن الحياة الطبيعية العامة …

| صبحة بغورة : الراحلون الصامتون .

استيقظ نسيم قبل آذان الفجر وقد ارتعش وجوده شحنا وسرت بين جنباته هفهفات النبض المتدفق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.