تابعنا على فيسبوك وتويتر

هاتف بشبوش : نساء (26) ..

نساء (26) ..
كنتِ صغيرتي..
وكانَ الفندقُ التونسيُ منشرحاً ، لامضغوطاً
فلَهوْنا..
كأسَ البيرةِ ، شربناها معاً ، بتناوبِ الشفتينِ
زفيرُكِ الصيفيّ مازالَ في رئتي
ثم حبّنا ، للشهوةِ ، للقصائدِ ، للغناءِ ، وفألِ الفناجينِ
وكلّ شيء
كلّ شيء..
إبتداءً..
من حقَ الليلةِ الأولى
الى الأوضاعِ الهنديّةِ في الحب ، بلا خجلِ
أمّا عجيزتها التي دارتْ ، أمامَ ناظري
عن قصدٍ وإغراءِ
نسيناها ، برَخائكِ الغافي على كتفي
والإيذاءُ بعيدُّ
والهَجرُ لم يدخلْ ، في سجلّ فراقِنا بعدُ
فعلامَ إنتحارُ الفَجرِ
قبلَ بَدءِ نهاراتنا !!!!!!

هاتف بشبوش /شاعر وناقدعراقي/دنمارك


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"