تابعنا على فيسبوك وتويتر

تقرير شهري عن أنشطة المُنتدى الثقافي العربي الإسباني (ثيار) ـ أذار/مارس 2019

مارس 5, 2019 

شارك رئيس المنتدى الثقافي العربي الإسباني، السيد عبد الوهاب التونسي مع ممثلين عن الدول العربية في شمال افريقيا ورؤساء بلديات، في “المؤتمر الدولي الأول للتراث الأندلسي وطريق شجر النخيل في جنوب شرق إسبانيا وشمال أفريقيا”، والذي عقد يومي 29 و30 كانون الثاني/يناير 2019 في أوريويلا أليكانتي إسبانيا. اهتمت أوريويلا بالحضارة العربية والتراث الأندلسي لتسليط الضوء على التاريخ المشترك الذي تتقاسمه الثقافة الإسبانية والعربية. شجرة النخيل برمزيتها كانت كافية لجمع ممثلين عن ستة سفارات عربية من دول شمال افريقيا ورؤساء بلديات من محافظتي أليكانتي ومورسيا في ثاني أكبر بساتين النخيل في أوروبا والذي يقع داخل مدينة أوريويلا حيث وقعوا على إعلان حماية النخيل كما وقع رئيس المُنتدى الثقافي العربي الإسباني على العريضة . هذا الطريق والارث الاندلسي سيعزز العلاقات بين جنوب شرق إسبانيا والمغرب والجزائر وموريتانيا والسودان وليبيا وتونس ومصر

الخميس 24 يناير 2019 وبالتعاون مع كولتورا – ريتيرو – مدريد، عقدنا حديث عن “مدريد العربية الإسلامية الأندلسية”. المتحدثون هم الخبراء في هذا المجال: دانيال خيل ورافائيل مارتينيز، قدم الفاعلية مانويل غوميز من كولتورا – ريتيرو وقدم المقدمة عبد الوهاب التونسي رئيس ثيار. وكما هو الحال في مناسبات أخرى، الموضوع أثار اهتمام الحاضرين الذين شاركوا مشاركة نشطة للغاية، مع ملاحظات وتعليقات وأسئلة

يوم الجمعة 1 أذار/مارس 2019 وضمن تسجيل مسبق، تم عقد “ورشة ثيار للخط العربي”، ضمن رسالتنا لنشر المعرفة بالثقافة العربية وتقريب الثقافات العربية-الإسبانية وإنشاء روابط ملموسة تخدم هذا الغرض. ومن بين هذه الروابط الخط العربي، وهو عنصر جذاب للغاية، مع الأخذ في الاعتبار أن الخط يتخطى عتبة الفضول ويحظى على اهتمام بالفن الذي يحبب الناس به

بالتعاون مع جمعية “إسبانيا المبدعة” وضمن الفاعلية التي عقدت خلال أيام 27 و28 من شهر شباط/ فبراير و1من شهر ـ أذار/مارس 2019، نسقنا المائدة المستديرة حول “التراث الأدبي في الحوار بين الثقافات: نظرة على البحر المتوسط”، سفير فلسطين سعادة السيد موسى عمر وعميد السفراء العرب في إسبانيا كان أحد المتحدثين على الطاولة. قام عبد الوهاب التونسي بتمثيل “ثيار” في أيام انعقاد الفاعلية وفقا للبرنامج المخطط لها، قدمت عروض للمشاريع وكانت كلها مثيرة للاهتمام، بالإضافة إلى المائدات المستديرة والمحاضرات


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

مقالات ذات صلة

التعليقات

تعليق واحد لـ “تقرير شهري عن أنشطة المُنتدى الثقافي العربي الإسباني (ثيار) ـ أذار/مارس 2019”

  1. جابر خليفة جابر يقول :

    جميل ومفيد هذا التمازج والفاعل الأدبي والثقافي الحضاري على أرض اسبانيا والأندلس

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"