يحيى السماوي في ضيافة مؤسسة النور للثقافة والاعلام

يحيى السماوي في ضيافة مؤسسة النور للثقافة والاعلام
علي الزاغيني

أقامت مؤسسة النور للثقافة والإعلام على قاعة نازك الملائكة في شارع المتنبي إحتفالية إستضافت من خلالها الشاعر العراقي للكبير يحيى السماوي وبحضور الاستاذ مفيد الجزائري وزير الثقافة الاسبق ونخبة كبيرة من الادباء والمثقفين ومحبي السماوي من جميع المحافظات بمناسبة توقيع ديوانه ( تيممي برمادي) ، أدار الجلسة الاستاذ لطيف عبد سالم الذي رحب في بدايتها بالشاعر الكبير يحيى السماوي وشكره على تلبية الدعوة وتحمله عناء ومشقة السفر وكما قدم شكره للحضور الذين توافدوا من جميع انحاء العراق .
في بداية الجلسة تطرق الاستاذ مدير الجلسة الى نبذة مختصرة من السيرة الذاتية للشاعر الكبير يحيى السماوي (( ولد الشاعر يحيى عباس السماوي في مدينة السماوة عام 1949 ، حصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من كلية الآداب في الجامعة المستنصرية عام 1974 ، وعمل في مجال التدريس والصحافة والإعلام ، أصدر ديوانه الأول ( عيناك دنيا ) حين كان طالباً في المرحلة الثانوية ، وحين إنتظم في الدراسة الجامعية أصدر ديوانه الثاني ( قصائد في زمن السبي والبكاء ) ، غادر العراق عام 1991 بعد إشتراكه بالانتفاضة الجماهيرية – الشعبانية – إلى السعودية ومنها إلى استراليا في عام 1997 التي يقيم فيها حالياً ، نشرت قصائده في العديد من الصحف والمجلات الأدبية العراقية والعربية والأجنبية ، وحظي شعره بعدد من البحوث والدراسات الجامعية لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه ، بالإضافة إلى ما كتبه عن تجربته الشعرية الكثير من الباحثين والنقاد العرب والأجانب ، وترجمت منتخبات من قصائده الى لغات أجنبية عدة ، وقد تواصل في عطائه الشعري حتى وصل إلى ( 26 ) مجموعة شعرية )) ، وأشار إلى تجربته في ممارسة الأدب ، بالإضافة إلى نضاله ومواجهته للدكتاتورية ، بعدها كان للصوت العذب والغناء الجميل حضورا مميزاً من خلال الفنان الرائع عظيم الحسب بأغنية (نخل السماوة ) تحية لمدينة السماوة التي أنجبت شاعرنا الكبير لسماوي ، كما تطرق الاستاذ مدير الجلسة للدراسة التي كتبها في وقت سابق عن شعر السماوي وشاعريته .
بعدها قراءات شعرية من قصائده مع عزف على العود للفنان عظيم انصت لها الحضور بكل حب وشوق لقصائد السماوي العذبة ، وكان للمداخلات جزء من الاحتفالية التي اثنى من خلالها المتداخلون على الدور الكبير للشاعر السماوي ودروه في الادب العراقي ونهضته وكذلك تطرقوا الى السيرة التاريخية والنضالية وذكرياتهم على مدى العقود المنصرمة ، وهم على التوالي : ( مفيد الجزائري ، فائز الحداد ، ابراهيم الجنابي ، مزاحم التميمي ، احسان ابو شكاك ، طالب الدراجي ) ، كما قدم الاتحاد العام للادباء باقة ورد قدمها الاستاذ رفعت مرهون الصفار الخزاعي الى الشاعر السماوي .
قبل اختتام الاحتفالية قدم الفنان عظيم الحسب اغنية غربة ، وفي نهاية الجلسة قدم الشاعر الكبير يحيى السماوي شكره وتقديره لمؤسسة النور في العراق على جهودهم الكبيرة ، وكما قدم الاستاذ مفيد الجزائري وزير الثقافة الاسبق شهادة تقديرية من مؤسسة النور في العراق للسماوي ، وكان مسك الختام توقيع ديوان تيممي برمادي .

*عن موقع صوت العراق

شاهد أيضاً

فلنصمد وحدنا لنخرج وحدنا
(إلى علي الهق وسامر الحبلي وما تبقى فينا من إنسان)
مادونا عسكر/ لبنان

(إلى علي الهق وسامر الحبلي وما تبقى فينا من إنسان) كتب جبران خليل جبران قبل …

قارّة يُرادُ لها أن تكون كهفاً
نزهةٌ سايكولوجية في المستوطنة الفيسبوكية العراقية
فلاح حكمت*

يحفلُ تراثنا العربي – رغم قساوته ودمويته التي لاسبيل لنكرانها – بالكثير من الأمثولات الأخلاقية …

عصام الياسري: الفلسطيني إياس ناصر.. شاعراً ومفكراً في عهدة زمانه

بعد انقطاع دام لأشهر معدودة، كتب لي في ١ تموز ٢٠٢٠، الباحث والشاعر الفلسطيني “إياس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *