د. حسن البياتي : شباك الكاظم

شباك الكاظم
شعر: د. حسن البياتي

أعمى وتعلق في شباكك، يا موسى الكاظمْ،
يتضرَّع، مشحوناً بدموع سيالــهْ…
أفلا يرحم حالـهْ
-بشفاعتكم- جلّ تعالى
مجداً أبدياً وجلالا !
جاءك، لهفاناً مبتهلاً هائمْ،
من ديجور الدنيا، يسحب، مكفوفاً، أذياله،
يبغي قبساً من أنوارِكْ
تلثم قلبهْ،
ترسم دربهْ
نحو الصفحات القدسية من اسفارك،
يقرأ فيها
ما سطَّره الغابر والحاضر، مختوماً بحواشيها
من أخبارٍ تحكي لبني البشرِ
عن عميانٍ عادت لعيونهمو نِعَمُ البصرِ،
حين اشتبكت ايديهم، أياماً بلياليها،
في شبّاكك، يا مولانا موسى الكاظمْ !
فاشفعْ، مرتجياً، عند الرحمن الراحم…
أنْ يُرجع للعبد المكروب الممتحن الصابرْ
ألنورَ الراحل من عينيه، محروساً سالم،
كي يبصرَ، مبتهجاً شاكرْ،
آيات المولى الوهاب القادر…

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : مثنويّات ورباعيّات عربيَّة .. أَسئلةُ لماذا .

لماذا يضيقُ علينا الزمانْ  ونحن الزمانُ بِقلبِ المكانْ    ***   لماذا تدورُ الحياةُ بِنا  …

| د. عاطف الدرابسة : مشكلاتُ القراءةِ والتَّاويلِ في ديوانِ”صحيفةِ المُتلمِّس” للشَّاعرِ عبدالأمير خليل مراد .

إذا كان الغرضُ من المختاراتِ الشِّعريَّةِ أن تعكسَ تجسيدًا للتنوُّعِ في تجربةِ الشَّاعرِ ، فإنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *