مرام عطية : زمردةُ السَّحابِ ……الشامُ

زمردةُ السَّحابِ ……الشامُ
__________________
اتسَّعي ماشئتِ ياصحراءُ ، فلقد أتقنتكِ حين اغتصبتِ عذريةَ أحلامي ، اخلعي عن وجهكِ الأقنعةَ البيضاءَ ، ومدِّي أذررعَكِ الطويلةَ على سهولي و تلالي ، تعقَّبي كوحشٍ عصافيري البريئةَ ، اصطادي رشيقَ الأيائلِ ، توسَّدي زروعي الخضراءَ إن شئتِ ، و سابقي أفراسي للشَّمسِ ، انفثي سمومَ غيرتكِ ، وأججي نيرانَ غضبكِ فهيهاتَ أنْ تصيبيني ؛ اذري ذهبَ سنابلي طعاماً للشتاءِ ، و تشفِّي من زنابقِ نجاحي ورهافةِ غصوني ، جففي نضارتي إنْ رغبتِ، و اشربي كؤوس فرحي ،اسرقي دنانَ خمري ، و اتركيني أذوي كنبتةٍ خريفيةٍ صفعتها الريحُ الشعواءُ ، فالربيعُ على موعدٍ مع حقولي ؛ على امتدادِ جسدكِ القاحلِ ، و رحمكِ العقيمِ ، يستطيل جذعي الدمشقيُّ إلى السماء ، و يهزُّ نخلَ القمرِ فتساقطُ الرطبُ ، وخيولي العتيدةُ ستركلُ جنونَ رياحكِ .
أنا رمشُ الشَّمسِ و زمردةُ السَّحابِ ، أصوغُ ألوانَ الحبورِ لأبناء السلامِ ،أكحِّلُ عيني الأرضَ بالنورٍ ، و أهدي قزحَ الجمالِِ للدُّنا ، أشجارُ اللوزِ والليمونِ بعضُ دمي ، براعمُ الكرزِ والجلنارِ تحكي قصةَ عشقي ،و أقمارُ الياسمين المتوَّجةُ باللآلئ تحصي أنجمي .
بين ضلوعي جزيرةُ جمانٍ ، طافحةٌ بالخصبِ ، أقسمتْ أن تلبسَ غرورَ رمالكِ ثوبَ الخذلان ، و في قلبي الصَّغير نهرٌ كبيرٌ يشعُّ ضياءً ، يتدفق أملاً ، يروي ظمأ الحزانى للسكينةِ ، و أبي السًّحابُ أقسمَ أنْ يزرعني شجرةَ إجاصٍ للعاشقين فهلاَّ عرفتِ أنَّي الشامُ .
_____________
مرام عطية

شاهد أيضاً

مَريم لُطفي الآلوسيّ : النَّوارسُ المُهاجِرة- رحلةُ الموت (قصةٌ مأساويَّةٌ لأرواحٍ تبحثُ عن السَّلامِ) (2)

المشهد يتكرَّر.. الملاذ الآمن الخيرُ يعمُّ والشرُّ يخصُّ، أم الخير يخصُّ والشرُّ يعمُّ؟ لقد التبست …

أسعد الجبوري: بريد السماء الافتراضي حوار مع الشاعر الأرجنتيني خوان خيلمان

عندما عثرنا عليه ،وهو يمارس السباحة في بحيرة(( الكوارث)) بين مجموعات من طيور (الرارا) الشبيه …

بلقيس خالد: سلالم الساعات: هايكو عراقي

-1- ردني ان استطعت قالها ومضى :الوقت. -2- يبعثرها دقائق وساعات.. مستغربا يتساءل: أينها الحياة! …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *