وجدان عبدالعزيز : الشاعرة ساناز داودزاده فر، تصنع حوارا شبه سري مع الاخر ..!!

الشاعرة ساناز داودزاده فر،

تصنع حوارا شبه سري مع الاخر ..!!

وجدان عبدالعزيز

الديوان بالكامل حمل خطابا الى الاخر، لكنه خطابا في الحب والتصوف، حيث تجلى التكثيف في حصر المعاني الكثيرة بالفاظ قليلة، فـ( كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة )، حسب التعبير الشهير للنفري، لذا لجأت الشاعرة ساناز داودزاده فر في ديوانها (امشي على حروف ميتة) الى الترقيم، ومن هذا ممكن اعطاء تعريف لقصيدة النثر : انها نص تهجيني مفتوح على الشعر وعلى السرد والنثر الفني، عابر للانواع يفتقد الى البنية الصوتية الكمية المنتظمة، لكنه يمتلك ايقاعا داخليا غير منتظم من خلال توزيع علامات الترقيم والبنية الدلالية المركبة وجدليةالعلاقات في النص .. ومن المعلوم ان النثر لايسمح لاستقلالية الكلمة، غير ان ادوات الترقيم (خطوط صغيرة وبياض وتعيين الكلمات ونقط التعجب …)، هي وسائل تفصل الكلمات عن السياق وتطبعها بنوع من الدلالة الخاصة إلى جانب دلالتها السياقية في الجملة، وقصيدة النثر، كما يراها العارفون ذات شكل، وذات وحدة مغلقة، فهي دائرة أو شبه دائرة، كما نوه على هذا الناقد محمد بوكحيل، ثم قال : (وإذا كان النثر الشعري نثر يَسْتَخْدِمُ الشعر لغايات نثرية خالصة، فإن قصيدة النثر هي شعر يَسْتَخْدِمُ النثر لغايات شعرية خالصة، ولاينبغي ان يكون الشكل ” هو جوهر” المسألة، بل المطلوب من الشاعر، ان يقنع القارئ بجمالية ما يكتب، فمحتوى “قصيدة النثر” يعكس ثقافة شعرية واسعة وافكار فلسفية بعيدة المتناول، كما يعكس النص النثري ترسانةً ضخمة من اللغة وتناصاً انسانياً وحضارياً مع نصوص انسانية وحضارات كثيرة، فليس شاعر قصيدة النثر إذن ، مجرد شخص يخربش)، من هذه المسلمات خطت الشاعرة ساناز خطواتها باتجاه رحلة جمالية، عبر الكلمة تتوازن ورؤيتها من الحب والحياة والمشاركة، اي مشاركة الاخر في حوارية مفتوحة .. تقول : 

(حينَ بدأْتُ الحبَّ؛

كانَ انْتهاؤهُ بالنِّسبةِ إِليكَ،

والسِّنينُ

كانتْ مُستمرَّةً بالنِّسبةِ إِليَّ.)

فالعلاقة تكاد تكون مفتوحة ومستمرة، حيث جاء المعنى معلقا في كلمات قليلة، بيد انها تمثل رؤية واسعة، ثم تقول في موضع اخر :

(إِذا قُمتَ بإِزالةِ الحُدودِ

تُهمِّني الهجرةُ فيك

بدونِ تأْشيرةٍ

قضيَّتي ليَستْ سياسيَّةً

 هربت عاشقة

إِذا أَعودُ

 سيخيطون لِسَاني وشفتيَّ

الحبُّ

 دون حدیث

 معا لحدود

بِلا وطن.)

وهنا رسمت لوحة فيها الوان انفعال وثورة ضد ازالة الحدود، وهي دعوة للحرية الانسانية واحترام حقوق الانسان باعتبارها مباديء اخلاقية ومعايير اجتماعية، تعطي وصفا للسلوك البشري، الذي يفُهم عموما بأنه حقوق أساسية لايجوز المس بها، لانها مستحقة وأصيلة لكل شخص لمجرد كونها أو كونه إنسانا، ملازمة لهم بغض النظر عن هويتهم أو مكان وجودهم أو لغتهم أو ديانتهم أو أصلهم العرقي أو أي وضع آخر، فالاعتراف بالكرامة المتأصلة لدى الأسرة البشرية وبحقوقها المتساوية الثابتة، يعتبر ركيزة أساسية للحرية والعدل وتحقيق السلام في العالم، فكانت دعوة الشاعرة معا لحدود بلا وطن، وهي دعوة انسانية عابرة للحدود .. ويستمر حوارها الشبه سري مع الاخر صنو ذاتها قائلة :

(بخارُ حديثِكِ،

أحاط كل مخيلتي بالضباب

ألا ترى  اقترابَ أَحلامِنا المُشتركةِ بينَنا

فِي الحدِّ الأَدنَى للمَسافةِ.

يداكَ

منذُ سنواتٍ

بَعيدتانِ عنِّي.)

هو تمرين للعقل وتوازن مع الحداثة، اعطى تخيل ثري للشاعرة ساناز انه قريبا منها لكن في حقيقة الامر قربه كان لامرئيا، وفي المقطع السادس صرحت بما يكمن في دواخلها قائلة :

(ولِدتُ وكنتُ أَبكِي،

وعِشتُ وأَنا أَصرخُ كثيرًا؛

أُريدُ أَن أَرحلَ معَ ابْتسامةٍ

تُشبِهُ الـ”مُوناليزا”.)

فالشاعرة تبحث عن النقاء والصدق، تبحث عن العلاقات الشفافة البعيدة عن التعقيد، والا فان الحياة يتصل نبضها بالمشاعر والأحاسيس، فيشعر الإنسان أنّه حيّ أي ممتلئ بالنشاط والحيوية، ويمارس نشاطه الإنساني بشكلٍ طبيعي، وان الحياة هي القدرة على العيش بسلام وأمان داخليين، وهذا ما يُطلق البعض عليه اسم الراحة النفسيّة أو الشعوريّة، التي يُختزل تعريف الحياة بها على انها سلام واطمئنان، فكان التخيل عند ساناز عبارة عن تدفق موجات من الأفكار التي يمكنك رؤيتها أو سماعها أو استشعارها أوتذوقها، فنحن نتفاعل عقليا مع كل شيء عبر الصور.. والصور ليست فقط بصرية، ولكنها قد تكون رائحة أو ملمسا أو “مذاقا” أو “صوتا”، بل هي تعبير داخلي عن تجاربك أو أوهامك.. تقول :

(إِذا زُلِزلَ أَيُّ مكانٍ فِي الأَرضِ

سيتَصدَّعُ بذلِكَ، أَيضًا، قَلبي

الَّذي كانَ يظنُّ

أَنَّها كالمهدِ

ستُنِيمُ هزَّاتُها آلامِي.

يَا أَرضُ

هلِّلي غِناءً لأَخطائِكِ.)

هذا التناص مع القرآن الكريم دلت من خلاله، انها تحمل قلبا انسانيا، يخشع ويرق لاي حالة على وجه البسيطة (إِذا زُلِزلَ أَيُّ مكانٍ فِي الأَرضِ/سيتَصدَّعُ بذلِكَ، أَيضًا، قَلبي)، فالشاعرة هنا تبحث عن الشريك المناسب الذي تقضي معه الحياة، بكل مشاعر الحبّ والرومانسية والهدوء، وتؤسس إلى جانبه حياة مستقيمة، مبنية على الاثراء والمحبة، حيث تتعدى محبتها الاخر الشريك الى الاخر البعيد، فاي مكان يصيبه حيف وظلم تتأثر به وتثور من اجله، وتدافع عن حق الانسانية المتمثل بهذا الاخر، الذي تخاطبه بكل مشاعرها واحاسيسها، وراحت تؤصل بحثها في اللامرئي اللاحسي، لتكون اكثر قربا من الصدق والنقاء، قائلة :

(جميعُ الخياراتِ مطروحةٌ علَى الطَّاولةِ؛

أَن ترسُمَ الصَّباحَ علَى كلماتِكَ.

أَن أَركُضَ بجانبِ غيابِكَ.

أَن نصلَ الى جملة تشبه  اليدين ، الشفتين

أَنتَ لمْ تَزلْ

تَصبُّ الصَّمتَ فِي الكأس

وأَنا أَشربُ  خيالك)

هذا التصوف والتوهج بالعلاقة دفع بها الى ان تقول : (وأَنا أَشربُ  خيالك) وكانت تركض بجانب غيابه، هذه الصورة الشعرية، وكما اسلفت أصلت رؤيتها، والبحث في مساحات الغياب، وكأنها تعمل في مختبر خاص للوصول الى نتيجة جمالية، قد تكمن في الاكتشاف، اي اكتشاف الذات واكتشاف الاخر، ومن ثم ايجاد علاقة انسانية، كصورة تقترب من الواقع الافتراضي الكائن في ذهنية الشاعرة ساناز لاغيرها .. والخلاصة من رحلتها الشعرية الافتراضية، تمثل بما قالته في مقطع رقم (25) :

(خلاصَتي كاليَعسوبِ

الَّذي يجلسُ علَى حروفِ قلبِكَ ويذهبُ.

مرر يديكَ علَيْها

ستَحبلُ منْ يدِكَ،

ثمَّ ستلدُ كلماتٍ.

ضَعْها بجانبِ بعضِها البعضِ

فأَقرأُ.)

ولو عرفنا اليعسوب لوجدناه حشرة تنتمي لرتبة “اليعسوبيّات”، وهي حشرة لها عيون كبيرة متعددة الوجوه، في كلّ عين منها ما قرابته الثلاثين ألف عدسة، وهما كرويتا الشّكل يمكنّاها من الرؤية في كل الإتجاهات. وقد اعطت القواميس اللغوية معنى اليعسوب رئيس القوم، وكل هذه المعاني سواء العلمية او اللغوية، جمعتها الشاعرة في معنى لامرئي وتمثل هذا المعنى في ولادة كلمات، وجهت الاخر لقراءتها، وهذا الفعل، قد يكون تمثل في قولها :

(وجودُكَ النَّاقصِ

على قماشِ الرَّسمِ

صارَ وجهَ الَّذي لاَ شِفاه لهُ،)

فالوجود الناقص تمثل في الغياب، وأسست حياة في عوالم افتراضية جمالية، وهي رؤية الشاعرة المبثوثة في ديوانها اعلاه …

 

شاهد أيضاً

قراءة في قصيدة: (تراتيلُ مطرٍ يُصَلّي) للشاعر “محمد سعيد العتيق”
د. وليد العرفي

قصيدة ذات نزوع صوفي في انجذاب متناه نحو المطلق ، وهو ما يتبدّى منذ العتبة …

نايف عبوش: نعمات الطراونة.. والتواصل العصري الحي مع التراث

لعل ما يقلق المهتمين بالتراث اليوم، هو الانحسار المستمر، في ثقافة التراث،وخاصة لدى شريحة الجيل …

صباح هرمز: مسرحيات يوسف الصائغ بين الخيانة و الانتماء
أولا: ديزدمونة وجدلية الشرق والغرب (ملف/6)

إشارة: رحل المبدع الكبير “يوسف الصائغ” غريبا في دمشق ودُفن هناك بعد أن قتلته السياسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *