تابعنا على فيسبوك وتويتر

السبق النقدي في اجتراح مفهوم (المتوالية السردية) وكتابتها

د. نادية هناوي

ذهبت الناقدة الأمريكية ليندا هتشيون في كتابها( سياسة ما بعد الحداثية) إلى اعتماد مصطلح ما بعد نقديسمته النقد التورطي وهو مفهوم له معنى اشراكي ملتبس وتوصيف واهمي مشكل أو إشكالي، يحمل من المحاذير ما ينبغي أن ينأى الناقد الادبي بنفسه عنه.
وقد عدت هذه الناقدة التجريد هو بداية التورطية ما بعد الحداثية التي تلقي بالناقد في تناقضاتها وأنها قد توصل إلى التصالح مع السياسة كون الأخيرة أي السياسة معروفة ومألوفة في أن لها أسلوبها النقدي التورطي ص67
وهي لا ترى التورط في النقد يفيد إلا في التفكير الانعكاسي الذاتي والتاريخي وكل ما يعمل على تهديم أعراف وإيديولوجيات ثقافية مسيطرة في القرن العشرين في العالم الغربي ص82، مؤكدة أن التورط الذي ارتهن بما بعد الحداثة ليس تثبيتا كاملا أو التزاما صارما وأننا جميعا متورطون في عملية شرعنة ثقافتنا ومنها التورط في الحدود الفاصلة بين الأنواع الأدبية وأنظمة الخطاب الكلامي والتوتر بين الممارسة والتطبيق والثقافة العليا النخبوية والثقافة الشعبية الجماهيرية.
وبينت أن خطورة النقد التورطي تكمن في وضعه حقبة ما بعد الحداثة داخل المذهب الرأسمالي الاقتصادي والمذهب الإنساني الثقافي.
ومعلوم ان هذين المذهبين الرئيسين سائدان في غالبية بلدان العالم الغربي وهما أبويان يقومان على إذابة الفرد في علاقة بالمجتمع وبما يعلي في بعض الاحيان من شأن الذاتية ويتغافل عن الحقائق الموضوعية وهذا هو المطب أو الورطة التي يقع فيها الناقد التورطي الذي يتنكر للتمحيص والتنقيب والتقييد التاريخي تجنيا أو نحلا او مغالطة ..الخ
ويبدو أننا لسنا ببعيدين في بعض ممارساتنا النقدية عن هذه الملمحية فقد أخذنا نلمس نقد تورطيا اخذ يشيع مشكلا ظاهرة تتمرأى بصيغ مختلفة فقد تكون في شكل ترويج بهرجي من خلال جلسات أو محاضرات أو ندوات تتبناها رابطة معينة أو منتدى بعينه أو منظمة ما بازاء رجال او نساء توسم كتاباتهم بالشعرية أو القصصية وهي ليست كذلك.
او تكون هذه الظاهرة في صيغة تهريجية للمفاهيم تخلط الحابل بالنابل بلا ضابط أو كابح مع التمادي في المغالطة والتشويه منفلتة من أي تنبيهات تتحرى الدقة او تصحيحات تسمح بفتح ابواب الحقيقة بوجه هذه الممارسات أو على الاقل توجيه النقد اليها .

EH 1306N

والأدهى من ذلك كله أن لا يتحرز الناقد ـ وهو يبغي الظفر بالجديد ـ من أن يقع في ورطة التثبت من تنظير ما بازاء قضية أدبية معينة معتقدا أنه أول من اجترح مفهومها وانه قد سجّل سبقا نقديا ليمضي في إثبات جدوى ما اعتقد السبق فيه متوهما أنه عاين عن كثب وتملى بقصدية ملوحا على رؤوس الأشهاد أن المصطلح من عندياته لوحده ..
وإذا كان التهريج والترويج ينطليان على عموم المتلقين وجمهور القراء المتعلمين فانه لن ينطلي على المهتمين من النخبة المواكبة للمشهد الثقافي لا سيما تلك التي كانت شاهدة على مراحل من التجديد والابتكار الإبداعيين طيلة عقود من السنوات.
وبالرغم من ذلك تظل المشكلة قائمة ويظل العموم القرائي هو المتسيد على المنتخب الثقافي ومن ثم يصبح أمر الالتباس واللامواضعة حاصلة من غير اكتراث لاي تنويه أو تصحيح أو توضيح
ومن هنا تأتي خطورة النقد التورطي كونه يعتمد العمى القرائي والثقافي ويغافل الاذهان المتدربة او المستجدة في عالم القراءة والدرس.
ولكي نقوم بالتمثيل على ظاهرة النقد التورطي في توهم السبق في اجتراح مفهوم ما والتنظير له ما أخذنا نسمعه من بعض النقاد عن مفهوم ( المتوالية القصصية )
وتقودنا عملية البحث عن المنابت والجذور الى عدّ ارنست همنغواي اول من اشتغل على هذا التكنيك القصصي في قصته( في زماننا) التي بنيت على شكل متوالية سردية مؤلفة من ثماني عشرة قصة قصيرة.
وقد عرف الكتّاب العراقيون هذا اللون من الكتابة القصصية وحققوا فيه سبقا عربيا، ويعد الاستاذ الناقد والروائي جاسم عاصي أول من نشر في بداية التسعينيات تنظيرا لمفهوم صاغه من وحي المتوالية العددية او الحسابية وسماه( المتوالية السردية) وقد اتبع هذا التنظير بعد سنوات بتطبيق اجرائي للمفهوم تمثل في كتابته لقصتين على سبيل االمتوالية السردية هما ( الشروع واليقظة) فاما قصة اليقظة فنشرت في مجلة الاقلام في العدد الثاني عام 1999 وقد ذيَّل الناقد القصة بهامش هو بمثابة ريادة تنظيرية وسبق نقدي إذ قال :( هذه القصة الثانية من متوالية قصصية بعنوان مستعمرة المياه نشرت الأولى بعنوان الشروع في مجلة الأقلام العدد السابع في 1996 حيث تشكل كل قصة وحدة مستقلة لكنها ذات صلة بالمعنى المركزي للمتوالية)
ويبدو أن الاجتراح النظري الذي قدَّمه الناقد لم يأت من فراغ بل جاء تعبيرا عن حقبة زمنية مهمة من تاريخ السرد العراقي تمثلها مرحلة الحصار حينما سادت ثقافة الاستنساخ وما رافقها من صعوبات ومخاوف أمنية وفكرية جعلت بعض الكتاّب يحجمون عن نشر اعمالهم القصصية او الروائية دفعة واحدة ويفضلون بدلا من ذلك تقسيمها على مراحل لتنشر على مدد متباعدة..
في حين فضّل بعضهم الاخر نشر اعمالهم القصصية في مجلة الاقلام او غيرها من المجلات الادبية على شكل اجزاء كل جزء يحمل عنوان قصة قصيرة تخلصا من الصعوبات المادية اولا واطمئنانا الى انهم يوما ما سيقومون بجمعها تحت دفتي غلاف واحد يحمل جنس( رواية) اخرا.
ولقد كان تصدي الناقد جاسم عاصي لهذا اللون من التحول الكتابي معبرا عن وعي نقدي طبّقه عمليا على قصص عراقية نشرت اول الامر قصصا قصيرة ثم تبين فيما بعد انها نتاج روائي اعتمد اسلوب التوالي السردي ومن ذلك مثلا (حكايات دومة الجندل) للروائي جهاد مجيد التي نشرت بعض فصولها في مجلة الاقلام فضلا عن اعمال روائية اخرى كثيرة نشرت في مجلات ادبية مختلفة انذاك.
واذ نؤشر هذه الحقائق التاريخية فاننا نبغي الموضوعية التي لن تدمغها الذاتية التي هي عدوة الادراكية بمفهومها التعرفي التعييني لا بمعناها المفهومي ذي القيمة العاطفية ولا غرو أن الادراك هو الذي يقود الى المعرفة ويوصل الى التعرف الذي به نستطيع ان نفصل السر عن الكذب.
ولطالما كان النقد بكل ضروبه قديما وحديثا حريصا على ان يتحلى ممارسه بالادراك الذي به يحلل بلا تعسف ويتمكن من التأويل بلا تهويل.
لتغدو البغية من ممارسة النقد وما بعد النقد محددة وظائفيا بسمات منها الرصد والتوثيق فضلا عن الإدراك والتعرف اللذين لا يهونان التاريخ ولا يتغاضيان عن الموضوعية مع البرم من التذوتن وادراك واع لدور ما بعد النقد كنشاط يومي حاضر تتم ممارسته فحصا وتدقيقا واستدلالا وتبادلا.
وان أهمية ما بعد النقد تفرض علينا اليوم اأن نوليه الاهتمام المطلوب ليكون له حضوره ولتتم ممارسته جنبا إلى جنب ممارسة النقد الادبي والنقد الثقافي اللذين يظلان قابعين تحت عباءة نقد النقد منضبطين بإجراءاته وخاضعين لمنهجياته بوصفه الحارس الأمين في غابة القراءة فهو الذي يقوّم البحث المنهجي ويرصّن الدرس النقدي ضبطا ودراية مع توجيه مساراته وتحديد وظائفه التي ينبغي أن يؤديها .
ومثلما أن الإبداع لا يسير من دون نقد تال عليه كذلك هذا النقد سيظل بدوره محتاجا إلى نقد النقد. .ومن دون هذه االتواصلية في العملية الإبداعية ستفقد هذه العملية رصانتها وينفلت عقال قواعدها ويكون الوهم هو مآلها وموئلها معا.
واجمالا..تظل الحقيقة بكل اشكالها العلمية والمعرفية والتاريخية والانسانية هي بغية الناقد ومراده ولقد اصبح عمل الناقد اليوم شبيها بعمل الطبيب الجرّاح الذي اذاما ركن الى عندياته وافتتن بمهارته الذاتية فصلا ووصلا، رتقا وفتقا ، انقلب السحر عليه ودخل في منطقة العمى وضاعت البصيرة وفقد من ثم مقبولية مرضاه وثقتهم.
وما الفعل النقدي الا فعل جراحي يتخذ من التشريح والتفكيك والتركيب ادوات تساعده على بلوغ مراده ولن يبلغ مراده الا اذا اعمل تلك الادوات على وفق اسس موضوعية وموثوقية بلا تسليم للذاتية مع اكتراث بالتجذير للاصل والتوثيق للمرجع اثباتا للسبق والريادة .
وهذه هي أولى المسلمات العلمية التي جاءت بها النهضة العلمية والادبية وحققت عبرها رصيدا معرفيا كبيرا احدث انقلابات فكرية مهمة ورؤى فلسفية جديدة.
وما المهمة التي ينبغي أن يضطلع بها أي باحث او دارس الا التمعن المتعقلن والتفكر المؤرشف والتحاور الحقيقي وبهذا تتحقق الجدة والابتكار ويتمكن الناقد من إعادة انتاج المنتج لا مصادرته والاتيان بما يجدده لا بما يشابهه او يكرره .. وبعكس ذلك لن يكون الا التعالي الذي جل عنايته موجهة نحو الوجاهة التي لا تفضي الا الى تهاوي الرصانة.
ملاحظة (نشر المقال في جريدة المدى)


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"