تابعنا على فيسبوك وتويتر

الصورة من أرشيف الصديق حيدر عبد الحسين قشكرا له

إشارة :
من جديد ، يتحفنا الصديق “حيدر عبد الحسين” بنص جديد غير منشور للمبدع الكبير الراحل شاكر السماوي. وأسرة الموقع إذ تشكره على هذه المساهمات المتفردة ، تدعو الأحبة من كتّاب وقرّاء للمساهمة في هذا الملف يما يتوفر لديهم من مقالات ودراسات وقصائد وصور ووثائق عن مسيرة الراحل ومنجزه الإبداعي الثر. وسيكون الملف ، وعلى عادة الموقع ، مفتوحا من الناحية الزمنية لأن لا زمن يحدّ الإبداع.

موعد الصورة التسولف
“من مواعيد فليحه”
شاكر السماوي
——————-

جَتني بالصوره فليحه،
همسه وجَّتني اوضويت
اوچان ليلي صوره بيها
افراشي يمشيني اعلىَ بيت
اوزاعلت عيني ضواها…
اوكِلّي بالصوره غُفيت
اوگالت الصوره ابفليحه؛
/- آني حلوه؟
– ما اگلچَّ انتِ حلوه،
بس اگلچَّ…
انتِ متروسه حلاه./
اوفوگ المرايه الثواني
اتمشَّطت بيَّ صور
اويومي زاغل يوم بيَّ…
اودمي فر بيَّ الدهر……..
…………………………….
اونِدهت البيبان بيَّ
اونزَّت الصوره ابإديَّ
والمرايه اچم فليحه بيها تركضني صور.
…………………………
اوطار بيَّ الخوف، ودروب المحله،
اتشيل جدمي اوتمشي، والجنطه
– خَطيه !-
اتفزَّزت تلهث بايدي…
من نِده بيها الجرص،
اولَمني بيده الصف دفاتر،
اوچانت الصوره تِسولِف بالكتاب:
/- آنه حلوه؟
– ما اگلّچ انتِ حلوه،
بس اگلّچ انتِ…/
و المُدرس طيف ذايب يترِس اعيوني ضَباب:
-…، اوحتىَ نتعلم من تجاربهم فلازم ………
……………………..
واهجِس الصوره تطوف…
ع الُمثلث
و المُربع
والنقاط…
ماي يزحف بالسراب
/- آني حلوه؟
– ما اگلَّچ انتِ حلوه
بس اگلَّچ …./
– انتَ شاكر …
– آ…ها!…
هااستا…
[ اوصورته بيَّ چان يترسني عيون
اوچفي بلَّلني اوخذاني، ليل يمحيني و اكون.
اورعشت الصَّفنه اعلى جفني،
اومادرت بي الظنون.] -… اشلون چان يصعد الماي للجنائن المُعلّقه؟
– وحده استاد.
……………….
اوتاهت اعيوني ابضحكهم من صحيت
اوچفي ع الثيل نِساني اشلون اجيت
اودمعتين اعلىَ الجفون،
باگن اعيوني…..
اوغُفيت.
………………………………..

موعد الماي – العَطَش
” من مواعيد فليحه”

چانت ابذيچه فليحه
ساگيه تمشي لآهلها
اوچنت شط ابشطها اتاني…
تعطش اويوصل حِچلها
اوجتني بخيوط الشمس،
غيمه تتمايل علىَ اكتار النسايم،
تُلمُض ابچفها الچفافي
اوينده ابخدها الوِصال.
اورفرف ابگلبي ضحكها
اوزعَّل اعيوني الدلال…
/- ها!…
اوهَمْ صحتني؟/
اوچان چفها اجناح يتحومىَ اعلىَ شَربه
ركضت اعلىَ الماي من هَدْها التراب
اودنگت ضحكه ابجفنها اتفيض ع الغمزه عِتاب:
– كافي تزعل ، كافي مو……..
[ اونِزلت ادموعي ضَباب
و الجواب…..
– صَنطه – يحچيني عِتاب.] – إنشِد الماي اوجفوني،
چنت اصيحك من صحتني
[ اوكل شي بيَّ
– صَنطه – يآخذني جواب
اودمعي بيَّ طافني ليل ابسراب
آنه…
– هذا آنه من احب –
… كل فرح بيَّ عذاب.] -…،
اولَسه بعدك ما طلعْت امن الحلم؟
اونِزلت ابچفي فليحه
گمره تسبح بالضباب
اوهمسه منها وجَّت ابگلبي الجواب
-…،
لو بعدني ابحلمك اشوية عذاب ؟
[ اورگصت الشَربه ابضواها
اومر حجاها الريح بالشط،
والعطش ع الماي دولبها اوحداها.] ……………………………………….
اوكل شي بينه نام يلهث بالسكوت،
والچفوف …
ادروب تآخذنه علىَ الهمسه اوتفوت
اونِمنه نركض بالسواجي،
والنفَس شهگة سفينه ابشط تِدولَب بالسواجي
اوطافت البوسات بينه،
اغيوم مختنگه ابمطرها الما مطرها
ابريح ع الدنيه ترشها
[ اوغصَّت الشَربه بعَطشها،
اودولِباها الروج غُربة…
ورده عايفها هِرشها.] اوگام يشرِد مستحانه امن الضوه
اوگُمنه نحزن من نشوف….
الشَربه يخنگها الهوىَ
اوهلهل الماي ابگلبها،
وحنه صَفنه بين فَيْنه اومستحانه
اودورة الچف العلىَ نبضه التوىَ.
اوهِمست ابشوگي فليحه:
– ياهُوْ بينه الماي،
ياهُونه العَطش؟
اوزخزخينه امباوس…
اوماي السواجي،
غرَّگ الشَربه اومِسح عنّه سماه.
……………………………….
امطرت الشَّبگه صورنه بالعِباه
اوشالت اجفوني اوجفنها
اشما رسم ربنا ابضواه
اونزِلت اللحظه ابعُمرنه
روح وطيوف اوصلاه.

ملاحظة من الصديق حيدر عبد الحسين:
هذه القصيدة جزء من ديوان “مواعيد فليحة” وهو ديوان كامل للراحل شاكر السماوي لم يُطبع للاسف والديوان كله عباره عن قصيده واحده تتكون من 5000 بيت.


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"