“لوحة أوروك” إصدار جديد للشاعرة والمترجمة “خلود المطلبي”

صدر مؤخراً عن دار “هرست وهوك  ” كتاب جديد للمترجمة الشاعرة خلود المطلبي بعنوان
( لوحة أوروك”A  Portrait of Uruk”
ترجمت فيه الى اللغة الانجليزية  مختارات من الادب العراقي تضمنت قصائد وقصصاً مع سيرة  ادبية مختصرة
للأدباء المشاركين  وقد بلغ عدد الأديبات و الأدباء المشاركين  اكثر من اربعين اديبا واديبة معظمهم من الأدباء الكبارالمشهورين عربيا وعالميا. تناول الأدباء في قصصهم وقصائدهم قضايا متنوعة شكلت خزين الذاكرة العراقية الجمعية وتنوع التجربة المشتركة(كمعاناة الدكتاتورية والحروب و الحصار والمنفى والاحتلال والارهاب ) وعلى الرغم من اختلاف القصائد والقصص في  اساليبها وتقنياتها الفنية فقد توحدت في جمالها الابداعي  ورمزيتها العالية وتغلغلها في النفس الانسانية وشعورها الباطني  واحاسيسها المرهفة ومن ضمن الادباء المشاركين  القاص محمد خضير , د. مالك المطلبي , سعدي يوسف , ,عدنان الصائغ ,عبد الرزاق المطلبي, د.فرج ياسين د.عبد الاله الصائغ ,فاروق سلوم , د.خزعل الماجدي, عبد الزهرة زكي ,أحمد عبد الحسين ,حميد قاسم, عيسى حسن الياسري,عبد الجبار ناصر , د. فاضل سوداني, عبد الخالق كيطان , جمعة اللامي د. سهام جبار,ريسان الخزعلي , سهيل نجم ,كريم النجار,  اسعد الجبوري, ناظم عودة, هادي ياسين, جمال الهاشمي ,منال الشيخ ,محمد غازي الأخرس, رسمية محيبس زاير,سلمان محمد داود , يحيى السماوي ,علي عبد الأمير عجام , نعيم عبد مهلهل,صفاء ذياب,زعيم الطائي , أديب كمال الدين,خلود المطلبي, فليحة حسن, نصيف الناصري, وبقية الأدباء والأديبات
ان الهدف لكتاب  لوحة اوروك هو اعادة تشكيل ذاكرة الناطقين باللغة الأنجليزية فيما يتعلق بالعراق بعد اختزاله وانشغال وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة بالدكتاتورية والحروب واللاجئين و الارهاب كما يعنى باظهار الوجه الاخر له…وجهه الحضاري الجمالي و الابداعي من خلال ترجمة الادب العراقي ونقله مباشرة من قلم المبدع العراقي الى عقل القاريء العالمي وعلى الرغم من ان عنوان الكتاب الأنجليزي
) الذي له رمزيته العالية ودلالاته التاريخية والأدبية والجمالية  في اللغة الأنجليزيةA  Portrait of Uruk(
الا ان المترجمة اختارت ان يكون العنوان باللغة العربية (لوحة أوروك) بدلا من الترجمة الحرفية للعنوان (صورة اوروك)
لما تحمله كلمة (لوحة) من دلالة فنية وتاريخية  اذ تدل على  الادب القديم (الواح الطين) كما انها تعيد الى الاذهان عملية الاكتشاف في النص العراقي.
وقد صدرت للمترجمة الشاعرة خلود المطلبي مجموعتان شعريتان  باللغتين العربية والأنجليزية  هما  “مزامير تحت سماء لندن”  و” تحت سماء الثلج” كما ان لها العديد من المخطوطات في الترجمة والشعر.
نفذ لوحة غلاف الكتاب  الفنان العراقي شوكت الربيعي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| خليل مزهر الغالبي : مجموعة “ممتلكاتٌ لا تخصَّني” وخاصية البناء الشعري لآمنة محمود .

في مجموعتها الشعرية “ممتلكاتٌ لا تخصّني” راهنت الشاعرة “آمنة محمود” على تأكيد بصمتها الشعرية بمثولها …

| جمعة عبدالله : قراءة في المجموعة القصصية “الاغتيال الازرق ولحاء الطباشير” لغة المسامير الحادة .

  يتميز الاديب ( واثق الجلبي ) بعدة مواهب أدبية متنوعة ( صحفي . شاعر …

تعليق واحد

  1. أماني أبو رحمة

    صديقتي خلود
    الشاعرة الاجمل والمترجمة الاروع
    كان يوما مدهشا حقا
    اصدارك الجديد، وعيد ميلادك السعيد ، وقصيدتك الرائعة الى العراق ……
    شكرا لهداياك القيمة ايتها الكريمة النقية الباسقة
    نخلة العراق الوفية
    ونجمة الشعر اللامعة
    وفراشة العطاء الملونة
    ******
    أتذكّر السيّاب، في هذا الفضاء السُّومريّ
    تغلبت أنثى على عُقم السديم،
    وأورثَتْنا السيّاب.. ان الشعر يولد في العراق،
    فكن عراقياً لتصبح شاعراً يا صاحبي!
    محمود درويش / اتذكر السياب

    أماني أبو رحمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *