اتحاد ادباء وكتاب كركوك يستضيف الدكتور محمد حسين للحديث عن تجربته الاذاعية
كركوك / رزكارشواني

اتحاد ادباء وكتاب كركوك يستضيف الدكتور محمد حسين للحديث عن تجربته الاذاعية

كركوك / رزكارشواني
اقام اتحاد ادباء وكتاب كركوك يوم السبت 12 كانون الثاني 2019 اصبوحة ثقافية استضاف خلالها الدكتور محمد حسين ، وذلك على قاعة الجواهري بمقر الاتحاد حضرها جمع من الادباء و المثقفين و الصحفيين ، واستهلت الاصبوحة التي أدارها الصحفي علي مال الله الذي تحدث عن السيرة الذاتية للمحتفى به ، بعد ذلك تحدث الدكتور محمد حسين عن تجربته الاذاعية التي بدأها بعد عملية التغير التي شهدها البلاد في اذاعة العراق الجديد بكركوك كمراسل ، هذه الاذاعة التي اسسها في باديء الامر الاعلامي كورده حسن في مدينة السليمانية ، ومن ثم سميت باذاعة نوا والتي استقطبت العديد من المراسلين البارزين امثال سوران الداودي و خيرية حبيب و محمد فاتح ونشوان حسين وغيرهم من كبار الاذاعيين العراقيين ، واشار الدكتور محمد حسين الى الصعوبات التي كان يواجهها المراسلين في الاذاعة ، واوضح ان كركوك مدينة عريقة انجبت كبار الصحفيين والاذاعيين والذين تركوا بصماتهم الواضحة في هذا المجال ولايزالوا ، واشار الى ان الصحفيين في العراق لم ياخذوا فرصتهم الحقيقية في ظل مؤسساتهم التي يجب ان توفر كل ماهو مطلوب منها لتحمل كافة التبعات القانونية والمادية لدعمهم ، متمنيا للزملاء الصحفيين والاعلاميين في كركوك مزيدا من التوفيق والنجاح في عملهم المهني ..
وفي ختام الاصبوحة قدم الاستاذ عبدالرحمن مصطفى محافظ كركوك الاسبق و بحضور الاديب سداد هاشم رئيس اتحاد ادباء وكتاب كركوك ، درع الاتحاد الى المحتفى به ..
يذكر ان الدكتور محمد حسين من مواليد 1977 قضاء سنجار التابعة لمحافظة نينوى ، حاصل على شهادة دكتوراه في الشعر العربي بجامعة الموصل ، وجامعة تكريت ، بدات تجربته الاذاعية في اذاعة العراق الجديد في العام 2003 بمدينة كركوك ، دخل دورات اذاعية مميزة من خلال اذاعة BBC و اذاعة مونتكارلو ، عمل في اذاعة سوا و اذاعة العراق الحر و راديو ديجوفيلا الالمانية ، حاليا اكاديمي وتدريسي في قسم اللغة العربية بكلية الاداب / جامعة كركوك .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبداللطيف الحسيني : الشعر رفيقي اليومي.

نمتُ نصفَ قرن,وفقتُ الآنَ لأُفيق احتفالاتِنا بيوم الشعر العالميّ في بيوت عامودا الطين,تلك التي تمكثُ في …

| زيد شحاثة : لعبة زراعة.. اليأس

يميل العراقيون بطبعهم للحزن والشجن, في كل تفاصيل حياتهم, وربما هذا عائد للتجارب السيئة والكثيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *