عصمت شاهين دوسكي : حينما تدمع العيون

حينما تدمع العيون
عصمت شاهين دوسكي

حين ما تدمع العيون
لا تجد إلا ظلك المسجون
فما بالكم أيها الكارهون ؟
تغتصبون ، تسرقون ، تفسدون
ثم للمساجد ، تصلون
أي إله تعبدون ؟
الله كريم ولا غاصب
الله حليم ولا سارق
الله جميل ولا فاسد
فلمن ترفعون أيديكم وتدعون ؟
تعبدون الصور والأصنام والذات
وأمامهم تسجدون
تدمرون الحب والحلم والأمل
وفي الليل ، تحلمون
فما بالكم أيها الأقربون ، الأبعدون
تلبسون ألف قناع
وراء ألف قناع ، تبتسمون
توعدون تخلفون
وفي العلن تكذبون
وصلة الرحم تقطعون
فاسجدوا للصور والأصنام
والبساتين المغتصبة والصروح المشروخة
ليتكم تعلمون
لكنكم تعبثون ، جاهلون
وبين الجمرات لاهثون
ويلكم من ميراث ، تأكلون
فاسجدوا كما تشاؤون
واعبدوا الإله الذي صنعتموه
في أنانيتكم وذاتكم كما ترغبون
في وحدتك
حينما تدمع العيون
لا تجد إلا ظلك المسجون

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| قصي الشيخ عسكر : ذكرى,دراية,تأمّل,لؤلوةٌ .

ذكرى       ذكّرني   وجهُ عجوز   أغرتني أن ألعبً في البيكاديللي الروليت …

| كريم الأسدي : يا ماليءَ الدهرِ اِشفاقاً واِنصافا – الى أبي الحسنين ، أبي تراب  ، علي بن أبي طالب.

     ياماليء الدهرِ اِشفاقاً واِنصافا ومُنصِفاً لرغيفِ الخبزِ أنصافا   وبائتاً جائعاً بَعدَ الصيامِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *