مادونا عسكر : وهْجَةٌ من صحوةِ السّرّ

وهْجَةٌ من صحوةِ السّرّ
مادونا عسكر/ لبنان
-1-
الهياكل تشكو تطفّل المعرفة
الأعمدة
تتهاوى في أروقة الفناء
من يدري؟
لعلّ الكون نائم في صحوة السّرّ
المعرفة والجهل
سيّان
ألستَ أنت
أن نخرج إلى النّور
إلى النّهار…
ألستُ أنا
أن أذوب في الأرض
لأستعيد اللّحظة الفكرة…
المعرفة قول
لم تدنُ منه الهياكل
ولم تحاكيه الأعمدة.
سنغدو
ريشةً
هائمة
في سحر الهواء
مفتونة بخفق اللّاشيء
نعانق النّور
ونلتقي
-2-
خفيةً
تسلّل فجرٌ واللّيل موصدٌ
وخفيةً
التحف البحر وشاح الإله
الماء،
قطرة تمدّدت
ثمّ انقبضت
في رحم الكون
لمّا رفرف الرّوح
هجعت الأحلام
هجد الحلم
-3-
نلتقي الآن
في زمن رضا عند الرّب
نموت قبل الموت
يُرجع الصّدى صوت السّنين المبدّدة
وكلّ الإشارات الغابرة
مجذوبة إلى فوق
أرواحٌ
أنهكها التّيّار الّرحيم
من أتلفه الشّوق
يُجيد الانتظار

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *