تابعنا على فيسبوك وتويتر

حسين عجة : منافذ

منافذ

حسين عجة

 

        1-

    لن تتحرك بين مسافة الاثنين، هبتك

    الواسعة لا تُمنح أبداً لهذا الطرف أو

    ذاك، هاجس عظيم، وإلاّ لن تكون 

        ظلاً لألقك 

        الوحيد، 

      النادر!

 

        2-

    ما الذي يتنفس خلف الأدغال؟ لا 

    تعيرهُ التفاتة النهار التي تعوزه أكثر

    من عوز الظمأ لقطرة ماء. 

 

        3-

    نشبت خلف ظهرك كل الحروب، قبل

    أرتواء الذاكرة، نسغ الجذور، بالصدفة

    ليل معتم، ما أسميه وجهاً لوجه: الطريدة

        وقناصها الأبكم. 

 

        4-

    تَحَدثْ مرة عن بهلوان فوق حبل حديد،

    مئة متر عن حوض السباحة، في عيون 

    المشاهدين تالق الوعد: أما رقصة تهز

    ذروة القبة الزرقاء، أو الموت. 

 

        5-

    حيّةٌ أيضاً خيوط السجادة، في عزلتها، أو

    من الأجدر القول طياتها، السدى واللحمة، حين

    كانت، في طفولتها، تُلقي على مسمعي مزامير

        الأشياء والصحة!

 

        6-

    المجرة الوحيدة التي يعرفها سكان الأرض

    لا تعير لغاتهم شئناً إلاّ في لحظات النعاس

    والأرق، لنفسها محضة، للغير باحة ونافورة

            عطاء. 

 

        7-

    ليَّ صديق، عن قرب يُسمي عاصمته المحروسة،

    كم فتكت بيَّ النياشين المطمورة في أنفاسي، كم 

    زمن مضى وأنا في جعبتي، وحدها، العرق والروائح

            العفنة توقد شمعتي. 

 

        8-

    يلدُ وينكسر صولجان الملك في بركة الدم. 

    السماء القريبة والمحيطات النائية ما زالت

        تطوق أعناقنا بالفاقة، ما نفع المرايا

        لقعيد أعمى وكتابة لا ترغب أن تكون إلاّ

            بين الشروخ والهوة!

 

        9-

    حشرجة ورماح في باطن القدم، آه المياه

    الباردة وعقاقير الخرساء، أسمالها، أعشابها

    خلطتها: الملح والحرمل، أسنان المشط وشظية

        المرآة التي ناديتها قبل لحظة. 

 

        10-

    باستثناء الطريق الذي تعرفه والشائع، أخلطُ

    دائماً ما بين شريحتي وتلك المنبوذة من قبل

    الخالق. إنتِ ترين في عيون جوابي أفاق 

    الحياة وزوارقهم، مستقبل الأفلاك!

 

        11-

    مرحلة؟ إليك هذيانها حينما تُشابك الأصابع:

    للهنود ستعود أرضهم الحمراء، قبل قدوم الصليب،

    للعرب سنمرر الصفقة، العصر؟ أكثر غباراً وأفلاساً

    من حرب عصابات الفلسفة. جولة ثانية للسخرية

    ربما تيمورلانغ، أو بوليفيا الأرملة.

 

        12-

    في جانب الكرخ، مطعم الشمس، تعرفت على فتاة 

    سردت عليَّ كل قصص، روايات، أساطير الأسكيمو

    وتبادل الرسائل الملغومة. ماذا؟ حرفة تعلمتها من 

          والدها، سراج الخيول في مستشفى 

                    للراهبات. 

 

        13

    بالكاد طلع من حبر المطابع “الذي يأتي ولا يأتي”!، كنتُ

    مع شاعر يسكن في هذه اللحظة قرب بحيرات الدنمارك

    وأسماكها الملونة: التفت نحو مطعم صغير، عجين ولحم

              هل لديك شهية؟ 

 

        14-

    الحائظ والمبكى، أي قرف! يُحرم الأطفال من

    اللعب بالرمل ومحارات القادم… ما وراء

    الزبد، خلف المستعمرة، هيكل الكهان، اللحى

        السرمدية، إبراهيم تحت الرقابة!

 

        15-

    مرة أخرى، خاطفة، سأتحدث عن الشرائح، في

    ذات المدينة، قرب جامع أو مستشفى القصور

    السبعة، لمحته كخطوة الطالع من خدر

              اللامتناه.

 

        16-

    يرفلُ بالنعمة التي لم يتركها له أحدٌ، بقراءة

    التفاصيل أعني الملائكة، بيد أني في ليل الجماعة

              أتوقد.

 

        17-

    فائق حسن، مرة، في معهد الفنون المشرعة، رأيته

    صدفة، رأس الحصان المخطوط على الورق

              ما زال يسكن كل خلايا بدني. 

 

        18-

    أمس جاءت لزيارتي في الطيف، نحن أخوة، أليس

    كذلك؟ أجل، والعطب؟ أين؟ في روح من يتنفسون فجأة، 

        على حافة الجوع ومخالب المدينة.

 

        19-

    تفلت منك أحياناً باقات أخذت للتو بالتنفس، 

    لا شيء ظل معلقاً سوى لائحة الراحلين، عنك،

    خلف ظلهم، أطلقت ألف صفارة إنذار: العقول ذاتها

              تتبخر كالروائح.

 

        20-

    ظهراً، بعد سقوط القذى من النافذة، جلست بيدك

    المبسوطة نحو التراتيل والعواصف: أين أمضيت

    ليلتك السابقة، المساحيق، شجيرة المصلوب، شمعه،

                عشائه الأخير وخليلات آدم؟

 

ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"