أكد الحبوري : سيسيليانو وردة الآكاسيا الحمراء

سيسيليانو وردة الآكاسيا الحمراء
أكد الحبوري
سيسيليانو فاسيليدس٬ صبية٬ أو٬ هكذا تكاد!
قالوا عنها: فاقدة المناعة…
لا٬ إنها عامرة.
سيسيليانو زخة جمر٬
سيسيليانو عيون الحكمة.!
ــ
الآكاسيا الحمراء تبقى وحدها.
كانت تتمنى في أعماقها٬ تبقى
مع سيسيليانو وهي تموت.
ـــ
سيسيليانو كما صرح لها بذلك مرار
تغادر المنزل حافية.
سيسيليانو تنتظر
أن يكتب لحنها المستعار
وتغني٬ لو أستطاعت
أمام البحر وضوء القمر.
تشرب الشاي
مع العصافير.
تتذكر البرتقال
مع غيوم الضيعة.
تطرز السلال٬
في المزرعة تصبغ أظافرها.
سيسيليانو تسهر٬
تراقصها الأقمار والأرق.
تعزف وتنظر
مع المغنى القياثير.
ــ
سيسيليانو تدخل
إلى البحر .. تغيب في عام جديد.

أثينا ـ 31.12.18

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *