باهرة محمد عبد اللطيف* : “يحدثُ دوماً.. “

“يحدثُ دوماً.. “
باهرة محمد عبد اللطيف*
أضواءٌ مجنونةٌ
تتخطّفُ القلوبَ المثقلةَ بالأحداث
وصخبٌ يتماهى بمجونٍ
مع بهجةِ الموسيقى.
محتفلونَ بسحناتٍ متباينةٍ
يغتصبونَ لحظاتِ فرحٍ أخيرة
من تقويمِ العام
وشيئاً من أملٍ
يدّخرونُهُ
لقادمِ الأيام.
راقصون يدورونُ بخفةٍ
على أقدامٍ من ورقٍ
تتطايرُ تحتَ وقعِها
الذكرياتُ والأخطاء..

كان رأسُ العامِ محشواً بالترّهاتِ
وحافلاً بالمعجزات:
أبي عادَ من قبرِهِ منفعلاً
وأميّ أيضا عادتْ
بصمتِها المعتاد
كي تعدَّ لهُ العشاء.
البيتُ مكتظٌّ بالأحبّةِ
وجدرانُهُ تلهثُ مبهورةً
من لهفةِ العناق.
الوطنُ أمسى وديعاً
يُداعبُ أيتامَهُ
براحتيْنِ سخيّتيْنِ
تنبعُ منهما حلماتٌ نديةٌ
رحلتْ عنها الأمّهات.
الحبُّ عبّأَ صناديقَ البريدِ
المهجورة
مُعلناً انتهاءَ المنافي
وانتحارَ المسافات.
وأنا مازلتُ مُسرْنمةً
في زمني النائي
أرقبُ أقدامَ الراقصات
تثبُ بحريةٍ
في ساحاتٍ يذوبُ ثلجُها
من حرارةِ الأجساد..

ككلّ الأيام
الزمنُ يتكرّر
(أنا أيضاً)
وحدهُ هو لا سواهُ
مَنْ خلسةً يتغيّر:
رقمُ العام..!

.* كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة بأسبانيا

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *