مرام عطية : أيُّها المطرُ .. بادلني بالعطرِ

أيُّها المطرُ .. بادلني بالعطرِ

على شفاه الزَّهرِ قصيدةٌ
امتصها النَّحلُ فحلَّقَ غرِدا
وعلى شفتيكَ
أنثرُ شعري أرشفُ حزني !
أزرعُ غرسي أحصدُ ندمي !
سأبادلُ الزَّهرَ بالنَّحلِ
فأصيرُ الكَرْمَ
و تَكُونُ القصيدةَ
و أغدو النَّهرَ و تصيرُ الخميلةَ
فلايفارقُ رمشكَ عينيَّ
ولا تغيبُ نجومي عن مقلتيكَ
فهلَّا تعدني غيومكَ بالوردِ ؟
وأوتاركَ بالعطرِ ؟
فأتماهى خبزاً على مائدتكَ
وتصوغَ دموعي أغنيةْ
______
مرام عطية

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *