الرئيسية » نصوص » كريم القاسم : في زوايا العالم

كريم القاسم : في زوايا العالم

( في زوايا العالم )
ـــــــــــــــــــــــــــــ
حبٌ…… حربٌ…..جريمةٌ ……. سرقةُ بنك بطلها يحمل شهادة دكتوراه …. قلبان يلتقيان بالصدفة. كل هذا يحدث في ظرف يوم او بعض عام .
اليوم والعام زمن من عمر الانسان . الدقيقة عمرٌ . اللحظة مِن رأسمال الحياة .
فلو عرف الانسان هذا لقدّر الدقيقة حق قدرها .
ان سنة من عمر الانسان هي اضافة بناء جديد في تكوينه الدنيوي .
اليوم من عمر الانسان هو تحول في حياته المنتهية .
اليوم هو وقت ضخم في سلم الحياة الآدمية .
لنثق ان ارواحنا وانفسنا تعيش دوما في مكان واحد . وإن الايمان بفكرة واحدة هي ليست من مصانع العالم ، بل هي من وحيّ السماء.
الايمان بفكرة واحدة هي الطريق لفتح باب الاخوة والوداد على مصراعيه .
والجو الذي نعيش فيه هو شعور ايماني نبيل .
ان الحياة في عالمي هذا تسير نحو الهاوية .
الانسان مجنون …
انه يطير بجنون نحو معترك المادية …
الحق مشوه …. حتى اعتبرته في باديء الامر باطلا .
الباطل مزخرف …. حتى اعتقدته لسذاجتي حقا .
عرفتُ الحقيقة …
ان الانسان حينما تنقشع عنه اوساخ الرؤيا…. يتطلع الى السماء …. الى الحب الالهي….الى مصيره المجهول في جنبات ارض الواقع .
يولد الانسان ساقطا في متاهات الزمن ، شاقّا كوامن الظلام ، منطلقا الى النور ، يعيش الحياة ضيقة واسعة في آن واحد.
الصراخ اول ما يواجه الدنيا من فم الوليد .
ويستمر ركب الوجود الإنساني عابراً أسوار الوضعية وقيود الساعة ، هادرا ً على قوانين اللاّحَق .. والشر .
الفرد البشري … اكبر من ان تطاله يد الغُبن إن أراد تحررا ، ويد الظلم ان اراد عدالة .
يولد ثورة على كل اللامعقول ، مزيفا كل المعقول ايضا ، وهذا دينه ، ياخذ ليعطي ، ويعطي من اجل لاشيء .
النفس الانسانية …. عمرها مهما طال قصر .
النفس الانسانية هي النفس ، عندها كل عوامل البغض والحسد والغيرة والعداء ، عندها
يجب ركلها بالارجل أو سحقها تحت الأقدام .
الانسان هو هو ….
مهما شمخ وارتفع ، فهو قزم ولاشك قزم .
الانسان اقل هو مهما كبر….
ارتفع يعانق السماء والغيوم والقمر ، أو توسَّدَ خزائن هارون وصناديق قارون .
حتى اذا تزاحمت عنده أظافر البغض والظلم والعداء ، نجده قد تعلق بالآمال والاماني ، واذا أذلَّهُ زمانه ، تراه يكبو في مكانٍ ما ، يحتضن السرير في غرفة العمليات أو يحتضن قنينة خمر على قارعة الطريق .
ومع ذلك … لازالتْ كل الوضاعة والذل والظلم والعبودية تعيش وتعشعش في اركانه .
لازال جور العالم ..هو…هو …
العالم هو العالم ….. يولد لـ (يموت) …. ويموت لـ (………..)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
البشر عليهم ان يتحرروا من منطق التعصب والعصا الغليظة …. ليعيشوا بشرا كما خلقوا….
الانسان …. لم يخلق للسوط…
الانسان لم يخلق للزنزانة ….. للذل ….
من اجل لاشيء يقتتلوا ….
وعلى لاشيء يتناحروا …
يامن الكون ملكه…
خذ بأيدينا الى شواطيء النجاة…..
ان العالم يسير نحو هوّة لاقرار لها …..
التعادي والتفاني ……هو شعار اليوم …
اما الغد……………………………………….. فعلمه عند الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *