هشام القيسي : امرأة 

امرأة  

استبقتني خلف معان لا يشهدها غيري 

ولم تعلم أن الظل ليس في طفولته 

أجل هكذا تُذكر كلماتي 

فحين أمسك بها 

وهذا الباب الكبير يُبخر صمتي 

تواجه البداية 

في آخر الليل الشاعر . 

بعضي يطارد بعضي 

يرفع الأسئلة إليّ 

فبهذا الوقوف النائي 

بات يعرف طوق العذاب 

وبات يستقر على ما يشاء

 أهكذا يشاغل صدى الماضي 

وهو يكرر فيّ 

               أيامه الأولى 

                            وخوفه بسخاء . 

 

شاهد أيضاً

إِرْسَالِيَّة قَصِيرَة و عاجلة لبيروت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

صباح الْخيْر حبيبتي بيروت أُعْذُرِينِي إِذْ أَنَا غادرْتُ بَاكِرًا ذَاكَ الصَّباح لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُقَبِّلَكِ …

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج/5)

لم تكن حالتها الصحية تسمح لها في ان تجيب على ما كان يدور في راسي …

فرات صالح: غصة

يوما ما ستجلس سيدة تجاوزت الأربعين لتتناول فطورها تحت ظل شجرة الصفصاف في حديقتها، وتحت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *