هشام القيسي : امرأة 

امرأة  

استبقتني خلف معان لا يشهدها غيري 

ولم تعلم أن الظل ليس في طفولته 

أجل هكذا تُذكر كلماتي 

فحين أمسك بها 

وهذا الباب الكبير يُبخر صمتي 

تواجه البداية 

في آخر الليل الشاعر . 

بعضي يطارد بعضي 

يرفع الأسئلة إليّ 

فبهذا الوقوف النائي 

بات يعرف طوق العذاب 

وبات يستقر على ما يشاء

 أهكذا يشاغل صدى الماضي 

وهو يكرر فيّ 

               أيامه الأولى 

                            وخوفه بسخاء . 

 
تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سامي العامري : المرافعة … في الشعر ومواجع العصر .

قالوا له أحسنتَ، ثم تورطوا فأطال ثم أطال لا حسٌّ لديهِ وليس يَصلُح مثلُهُ  إلا …

| مصطفى محمد غريب : عامٌ جديد واوروك النازف في الباب * .

لم يرحل عام الكورونا القتل المتعمد في الساحات وضحايا تشرين إشارات الامل القادم  وضياء القامات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *