رسمية محيبس زاير: موجة

كانت الخطى تتوهج على الرمل تنعشها قطرات الماء الباردة .
تتأوه الموجة من اثر القدم العارية.
القارب يشق الماء بأستقامة محركا الموجة التي تحيرت بين الساق ونعومة الرمل
الشوق يتنهد طيور بيضاء تحلق عاليا
قليلا ويسلس قياده ثم يركل القارب ويتركه متراقصا
القدم الوجلة تغادر بعد ان تركت دفء وموسيقى ومحار
ظلان هبطا رويدا في عتمة المساء
تبتلعهما أشجارا ضخمة متشابكة الاغصان
يشهق النهر دائخا بالرائحة
وتهبط الطيور بسكون عجيب
يعود الزورق للضفة بعد ان ملّ الرقص على الماء
تهمس الاغصان بعذوبة
تنبثق امرأة من بين الأغصان
كغيمة بيضاء هي
تغمس راحتيها في الماء
تتنهد
هل ألملم اوراقي وأختفي
واصلت كتابتي على الرمل
وكاني لم أشعر بوجودها
فجأة انتبهت من أحلامها
قفزت في لمح البصر
بعد أن لثمت الماء بود
وأختفت

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *