مقطع من “رسائل شرقية إلى بورخِس”*
باهرة محمد عبد اللطيف**

مقطع من “رسائل شرقية إلى بورخِس”*

باهرة محمد عبد اللطيف**

الزمنُ كرةٌ أرضيةٌ

تزيحُ غبارَ تواريخها 

حيناً 

ذاكراتٌ فذةٌ 

تصقلُها

مرايا تُرينا وجوهَنا 

المجرحةَ بالحنينِ 

لأزمنةِ سوانا.

أحايينُ أخرى

تتقاذفُها 

أقدامٌ فظةٌ

تهتكُ خرائطَها

وتُبقي على تضاريس

تعوي فيها أيامُنا

المخذولةُ 

بين تقاويم

الآخرين.

” كل زمانٍ مضى كان أفضل..”**

هكذا شاءتْ المقولةُ

المستنفدةُ..

زمني لم يأتِ بعدُ

مازلتُ انتظرُهُ وأتلهّى 

بظلالِ الكرةِ الأرضيةِ

المنقوشةِ بملايينِ الحروفِ 

المتوهجةِ الآن 

في عينيكَ المطفأتيْن..

هل تحدسُ

كمْ موتٍ سأعيدُ قراءتَهُ 

قبلَ أنْ أقطعَ 

براريكَ المهذبةَ 

بأشعارِ الغرباء

لأصلَ إلى زمني،

لأهتدي إليّ؟!

 

* “رسائل شرقية إلى بورخس”/ كتاب غير منشور

*كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة بأسبانيا.

*** من قصيدة للشاعر الاسباني خورخي مانريكي (1440- 1479) الشهير بمرثيته لوالده.

 

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *