سعد جاسم : ترنيمة وداع … لامرثية (الى روح امي ثانيةً)

إشارة :
(ضحكتُكِ تُشبُهُ قامتَكِ/ كِلاهُما : قبلةٌ/ تتموسقُ ساطعةً/ فيصحو العطرُ والطيرُ والكماناتُ/ ثُمَّ يبداُ معكِ/ كرنفالُ حياتي/ وأتنفسكُ أنا/ قابَ نهدينِ/ وأقصى/ من سماواتِ الجسد)
ببالغ الاعتزاز وفائق الامتنان تبدأ أسرة موقع الناقد العراقي بنشر نصوص الديوان الجديد للشاعر المبدع “سعد جاسم” : “أنتِ تشبهينني تماماً” . وهي قصائدٌ من دمعٍ وكماناتٍ وزعفران .. ترنيماتُ حبٍّ سومريةٍ في زمن الموت والخراب .. تحية للشاعر المبدع سعد جاسم .

ترنيمة وداع … لامرثية
-الى روح امي ثانيةً –
أُمي
روحٌ من نورٍ
وحليبٍ وياسمينْ
أمي
قلبٌ من شَهْدٍ
وحنانٍ قرويٍّ
وندىً وحنينْ
امي
ضفيرةُ عطرٍ تنثالُ
حتى ينابيع الفرات
وبعدَها بكثير
امي
قامةُ ضوءٍ
غزالةُ مسكٍ
ونخلةُ بيتٍ
تتعالى
بالدفء والامومةِ والهديلْ
امي
كعبةُ صبرٍ
صلاةُ خلاصٍ
وحكايةُ وطنٍ
بدأتْ من الريفِ
الى النزيفْ
ومن الحكاياتِ
الى الذكرياتْ
ومن الحروبِ
الى الانينِ والعويلْ
ولمْ تنتهِ بالموتِ
والرحيلِ البطئِ
وبالغياب الثقيلْ
أمي
روحُ اللهِ على الارضِ
حارسةُ فراديسهِ
وهي ربةُ الحبِّ
والنقاءِ الاموميِّ
الناصعِ … الخالص… المستحيلْ
4-1-2015

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: أعيدي الطَّريقَ إليَّ ..‎

قلتُ لها : لن أُصغيَ إلى دمعكِ بعدَ اليوم فنصفي صارَ في الماء .. لن …

شذرات
حمزة الشافعي
تودغة/المغرب

(1) ظل سحابة، استراحة نملة، إرهاق. (2) جدار أحجار، ألعاب ثقيلة، هروب طفلة. (3) ورقة …

نيران الغضب: كأن في جوفي زمهريرا
الشاعرة سامية البحري

عشر عجاف مرت على مطمورة روما منذ استوطنها الجراد الجراد فاتك ..إذا دخل إلى حقل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *