فيروز تغني لأجل فلسطين: “إلى متى يا رب”.. بعد 50 سنة من “زهرة المدائن” (ملف/14)

فيروز تغني لأجل فلسطين: “إلى متى يا رب”.. بعد 50 سنة من “زهرة المدائن”
تاريخ النشر:22.05.2018

أصدرت سيدة الطرب اللبنانية فيروز ترنيمة خاصة بفلسطين بعنوان “إلى متى يا رب” رتّلت فيها للقدس، على خلفية المعاناة الراهنة لزهرة المدائن، نشرتها ابنتها ريما في قناتها على يوتيوب.

وظهرت فيروز وهي تؤدي هذه الأغنية-الترنيمة من داخل كنيسة أرثوذكسية، بثوب أسود في الكليب الذي حمل توقيع ابنتها ريما الرحباني، واضعة غطاء على رأسها وخلفها صورة للسيد المسيح، فيما ظهرت في الكليب مشاهد تروي قصة النضال الفلسطيني ومعاناة أهل الأرض.

يذكر أن لفيروز أغنية تاريخية خاصة بفلسطين هي “زهرة المدائن”، تقول فيها: “لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي لأجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن يا قدس”، غنتها منذ 50 عاماً، إلا أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي والشباب العربي، أعادوا ترديدها تعبيرا عن غضبهم تجاه اعتبار الولايات المتحدة المدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل.

فرغم مرور 50 عاماً على طرح الفنانة الكبيرة فيروز لأغنية “زهرة المدائن”، إلا أن الأغنية لا تزال حتى الآن الوحيدة القادرة على وصف المشهد الذي يحدث في فلسطين المحتلة، ولا تستطيع أي أغنية أخرى أن تنافس “زهرة المدائن” التي سُجلت عام 1967 والتي ألّفها ولحنها الأخوان رحباني بعد نكسة يونيو من ذلك العام.

ويعتبر الموسيقار الكبير حلمي بكر أن سبب بقاء أغنية “زهرة المدائن” راهنة وحيّة حتى الآن رغم مرور نصف قرن عليها، ربما لأن فيروز غنّتها بصوتها الملائكي، ويقول: “لو أن مطربة أخرى غير فيروز غنّتها، لما كانت حققت كل هذا النجاح، ولكن سبب بقائها حتى الآن هو أنها قدمت بصوت فنانة لم ولن تتكرر مرة أخرى في الحياة”.

وآخر ألبومات فيروز الغنائية طرحته في عام 2017، واسمه “ببالي”، الذي يحمل رقم 99 في مسيرتها الفنية الحافلة.

المصدر: الوكالة الوطنية

سعيد طانيوس

شاهد أيضاً

حميد العقابي وقصص آخر مجموعة صدرت بعد رحيله (القصة الخامسة /الأخيرة)) (ملف/24)

إشارة : رحل الروائي والشاعر المبدع “حميد العقابي” في المنافي (الدنمارك 3 نيسان 2017) بعد …

د. مسار غازي: تَّذْويت الهويّات الفرعية في رواية (الدنيا في أعين الملائكة) للروائي العراقي “محمود سعيد” (ملف/22)

إشارة : منذ مجموعته القصصية الأولى “بورسعيد وقصص أخرى” عام 1957، وروايته الأولى “ضجة في …

سلام إبراهيم: لم تكن المرأة أبداً حلمنا النهائي (رسالة إلى المبدع الراحل علي الشيباني) (ملف/108)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *