منى الهلالي : غريبة من بعد عينج يايمة (ملف/7)

إشارة :
كان موت “زهور حسين” الفاجع خسارة كبرى للمسيرة الغنائية العراقية. صوت عذب ببحّة حارقة باهرة دخل قلوب العراقيين ووجدانهم. من ينسى أغنيتها الخالدة: “غريبة من بعد عينج يا يمّه”؟ وحتى اليوم يردّد العشاق ويستعيد المطربون “جيت يا هل الهوى” “يا أم عيون حرّاگه” “سلمه يا سلّامه” “تفرحون أفرحلكم” “أخاف أحجي” “يا عزيز الروح” وغيرها الكثير. يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تستهل ملفها عن صاحبة الصوت الخالد بمقالة الأديب الأستاذ “خالد جواد شبيل” فشكرا له ، وتدعو الأحبة القرّاء والكتّاب إلى إغنائه بالمقالات والصور والوثائق.

غريبة من بعد عينج يايمة
منى الهلالي 

توفيت والدة الفنانه زهور حسين وحزنت عليها حزن شديد وبعد الاربعين أتصلت بالملحن عباس جميل طالبة منه أغنية عن الام .. ففتش الاستاذ عباس في أوراقة ليتذكر أغنية كتبها الشاعر عباس العزاوي والتي كان يطمح أن تكون أغنية وطنية أشارة الى أن الوطن هو الام .وأكمل الاستاذ عباس جميل اللحن ليتصل بزهور حسين بغية الحفظ والتسجيل وكانت الفنانه تنهار من البكاء بين مقطع وأخر .لذلك نجد لوعة الحزن والاشتياق بين جنبات هذة التحفة الفنية

غريبه من بعد عينك يايمه
محتاره بزماني
يا هو اليرحم بحالي يا يمه
لو دهري رماني

حاجيني .. يايمه
فهمني .. يايمه
غريبه من بعد عينك .. يايمه
محتاره بزماني

كلبي لو فرح انتي فرحتي
كبلي يا حبيّبه
ترد الروح لو يمي قعدتي
يالريحتك طيبه
حاجيني .. يايمه
فهمني .. يايمه
غريبه من بعد عينك .. يايمه
محتاره بزماني

الفنانة الكبيرة زهور حسين قرب سيارتها عام 1955 – من منتدى أيامنا

المطربة العراقية الكبيرة زهور حسين ، واسمها الأصلي زهرة عبد الحسين ولدت في كربلاء العراق (1918 – 1964) بدأت الغناء عام 1938, وكانت تغني منذو الصغر
زهور حسين واسمها الأصلي زهرة عبد الحسين ولدت في كربلاء العراق (1918 – 1964) بدأت الغناء عام 1938
أما وفاتها فكانت في الثالث والعشرين من كانون الأول من عام 1964 توفيت بحادث سيارة على طريق بغداد -الحلة عندما كانت تقود سيارتها ومعها شقيقتها لزيارة قريب لها موقوف في سجن الديوانية.

*عن موقع تكلمي

شاهد أيضاً

حيدر حسن جابر: البنية السردية في روايات سلام إبراهيم (رسالة دكتوراه) (9) (ملف/38)

إشارة: مثل قلّة لامعة من الروائيين العالميين كإرنست همنغواي وإريك ريمارك وغيرهما خطّ الروائي العراقي …

د. خزعل الماجدي: حقول الياسري (ملف/125)

إشارة : يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تحتفي بالشاعر الكبير “عيسى حسن الياسري” بهذا …

صورة البطل في رواية أم سعد لغسان كنفاني
الدكتور محمد حسين عبد الرحيم السماعنة
عمان – الأردن (ملف/22)

توطئة في عام 1969سأل صديقٌ غسان كنفاني(1) وقد رآه يحمل السلاح :” يا غسان رأيتك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *