هشام القيسي : سلاما

سلاما

حين تجيء
وتعبر أحزانك
تكون أنت الطريق
وتكون أنت من يرحل
إلى المدينة
بموقدتك تبحث عن مطر
كي لا تنام
وتبحث عن سر
لا يكون جوابه مكلوم الفؤاد
هذي أيامك تمتد
وبخطاها تشتد
ومن سفر إلى سفر
تمضي عبر نوافذ
وأحلام
الآن بدأت
تشتهي لغة أخرى
وباتت الريح تصحو مختلجة
في سيرتها الأولى
سلاما أيها الشاعر
حين تخطيت
وحين مضيت
فالقلب لا يمر
سوى من وقع نهار
ومن بين جرحين
بلا دثار
ويمر عبر حنين عذب
وعبر جمر
في كل الطرقات
يتلذذ الآهات
سلاما أيها الشاعر
بين الفرح والحزن
تسطع الذكريات .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الستار نورعلي : دمٌ على الطَّفّ…

دَمٌ على الطَّفِّ أمْ نبضٌ منَ الألَقِ فكلُّ  ذرّةِ  رملٍ  .. فيهِ   مُحترَقي   ناديْـتُـهُ …

| عبد الستار نورعلي : قصيدتان “شِالله، يا سيدنا! ” / “* إشراقة…”.

* شِالله، يا سيدنا! فوق القُبّةِ، يا الگيلاني، ـ عنكَ رضاءُ اللهِ، وعنْ إخواني مَنْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.