طلال حسن : داماكي والوحش

المبدع الكبير الأستاذ طلال حسن

مسرحية للأطفال
داماكي والوحش

طلال حسن

المشهد الأول

ظلام ، تُسمع أصوات
غاضبة ، حزينة ، مستنكرة

صوت : اينانا
صوت : اينانا
صوت : اينانا
أصوت مختلطة: اينانا .. اينانا .. اينانا

تخفت الأصوات ، صمت ،
بستان ، اينانا وداماكي

داماكي : اينانا .
اينانا : أصغ ِ ، يا داماكي ، أصغ ِ .
داماكي : اينانا .. اينانا .
اينانا : يا للآلهة ، كأن أحداً يهتف باسمي . داماكي : داماكي يهتف باسمك ، يا انانا .
اينانا : داماكي ؟
داماكي : إنني أهتف باسمك ِ ، يا اينانا .
اينانا : آه منك ، يا داماكي ، إن ما أسمعه يأتي
من بعيد .
داماكي : لا عليكِ ” يقترب منها ” سيأتي من
قريب ” هامساً ” اينانا .
اينانا : ” تغالب ابتسامتها ” كفى ، يا داماكي .
داماكي : ” يمسك يدها ” اينانا .
اينانا : ” تتملص منه ” دعني ، يا داماكي ،
لابد لي أن أذهب .
داماكي : ولِمَ العجلة ؟ إنني لم أشبع منك بعد .
اينانا : ولن تشبع ، إنني أعرفك .
داماكي : ابقي ولو قليلاً .
اينانا : آه ، لا تكن طماعاً ، الشمس ستغرب .
داماكي : فلتغرب ، سيظهر القمر .
اينانا : القمر لن يظهر الآن .
داماكي : هذا حق ، فأنتِ هنا .
اينانا : سأذهب إذن حتى يظهر .
داماكي : مهلاً ، لا أريد القمر ، يا اينانا ، أريدكِ
أنتِ .
اينانا : داماكي .
داماكي : لا أستطيع أن أتصورني بدونك .
اينانا : وأنا لا أذكرني بدونك ، نحن معاً منذ
أن ولدنا .
داماكي : بل وقبل أن نولد .
اينانا : آه ” تبتسم ” ستكون شاعراً ، وأيّ
شاعر .
داماكي : وسأمجدك ، يا قمري .
اينانا : صه ، قد يسمعك إله القمر ، ويغضب
منك .
داماكي : لن يغضب مني ، فأنا أمجد مثالاً له ،
في عمر البدر .
اينانا : ” حزينة ” آه من عمر البدر .
داماكي : اينانا ..
اينانا : إنه لعنة .
داماكي : لا تقولي هذا ، يا اينانا .
اينانا : البدر ينتهي شيئاً فشيئاً ، ونحن قد ننتهي
في لحظة ، وإلى الأبد .
داماكي : عجباً ، يا اينانا ، لم أسمعكِ يوماً
تتحدثين هكذا .
اينانا : اليوم سينتهي بدر ، يا داماكي .
داماكي : اينانا .
اينانا : سيغيبه الوحش مثلما غيّب غيره .
داماكي : لن يكون البدر .. أنتِ .
اينانا :من أدراك ؟
داماكي : ” مذهولاً ” اينانا .
اينانا : قد أكون أنا .
داماكي : لا .
اينانا : وحتى لو لم أكن أنا ، فإن واحدة منّا ،
في عمر البدر ، سيغيبها الوحش .
داماكي : لا ، يا اينانا ، لابد أن نفعل شيئاً .
اينانا : هذا ما أسمعه دوماً من الجميع .
داماكي : لن تسمعيه فقط ، بعد اليوم .
اينانا : داماكي ..

تسمع الأصوات ثانية ،
آتية من بعيد

صوت : اينانا
صوت : اينانا
صوت : اينانا
أصوت مختلطة : اينانا .. اينانا .. اينانا
اينانا : ” خائفة ” أصغ ِ .
داماكي : ” يُمسك يدها ” اينانا .
اينانا : أصغ ِ .. أصغ ِ .
داماكي : ” ينصت ” ….
اينانا : هذا اسمي ” تمضي مسرعة إلى الخارج
” لابد أن أذهب ، وداعاً .
داماكي : ألقاكِ هنا غداً .
اينانا : ” وهي تخرج ” إذا كان هناك غد .
داماكي : اينانا .
الأصوت : ” أكثر ارتفاعاً ” اينانا .. اينانا .. اينانا .
داماكي : اينانا على حق ، نعم ، هذا اسمها ، لابد
أن في الأمر شيئاً ، فلأسرع إلى الساحة .

داماكي يخرج مسرعاً

إظلام

المشهد الثاني

ساحة المدينة ، الناس
يتوافدون من جميع الجهات

المرأة الأولى :لا تسرعي ، أنتِ مريضة .
المرأة الثانية : انظري ، الجميع يسرعون .
المرأة الأولى : اللعنة عليهم ، هذا شأنهم دائماً .
المرأة الثانية : من يدري ، لعل الأمر مجرد إشاعة .
المرأة الأولى : ربما ، فالإشاعات كثيرة في مثل هذا
اليوم .
الشيخ الأول : ” يلثغ ” ها .. قد .. وثلنا .
الشيخ الثاني : ما أحرّ الجو .
الشيخ الأول : أنت تلتهب .. حتى .. في ثباط .
الشيخ الثاني : أنا شاب .
الشيخ الأول : ثاب في الثبعين ” يمضي ” هيا بنا يا
ثاب .
الشيخ الثاني : ” يلحق به ” الحسود لا يسود .
النحيفة : هيا ، يا بطتي ، تمخطري .
البدينة : مهلاً ” تتوقف : أكاد أنتهي .
النحيفة : لا تتعجلي ، سيأتي دوركمِ قريباً .
البدينة : أيتها العصا ، ستموتين عانساً في
التسعين ، ولن يختارك حتى الوحش .
النحيفة : ” تمضي مبتعدة ” لا بأس ، يا بطتي ،
سأكون على الأقل قد عشتُ تسعين سنة .
البدينة : ” مغتاظة ” ليت الوحش يأخذك ،
ويخلصني منك .
امرأة : ” تجرّ ضفيرتها ” كفى ، لا توكوكي ،
لست بطة..
البدينة : ” ترمقها بغضب ” ….
المرأة : هيا ، الساحة ستزدحم اليوم ، وأنا أريد
مكاناً مناسباً .
البدينة : أخذتك الآلهة .
رجل : ” يتوقف أمام البدينة ” آه .
البدينة : خيراً ؟
الرجل : لو أني وحش .
البدين : الأرنب لا يكون وحشاً .
الرجل : ” يشير إلى نفسه ” ….؟
البدينة : وإلا ما بقي وحش .
الرجل : أنت مجنونة ” يسرع ” فلأهرب .
البدينة : هذا ما تجيده ” تمشي ببطء متألمة ” أين
مضت ؟ سبقتني العصا ، إنها لا تخلو من
فائدة ، سأتوكأ عليها في طريق العودة إلى
البيت .
أم داماكي : ” تدخل متلفتة ” يا ويلي ، لم أجد
صغيري داماكي ” تدور بين المارة ” لقد
خرج اليوم ، منذ الفجر ” تبتعد ” وها هي
الشمس تغرب .
الرجل الأول : لم يأتِ أبو اينانا بعد .
الرجل الثاني : وقد لا يأتي .
الرجل الأول : ومن يلومه ؟ هيا يا عزيزي .
الرجل الثاني : هيا لقد أزف الوقت .
كشار : ” في ثياب رثة ” ويقولون أنني مجنون
، اينانا هذا هو الجنون .
أم داماكي : كشار .
كشار : أم داماكي ، انظري ما يجري .
أم داماكي : إنني أبحث عن داماكي .
كشار : آه ليته طار .
أم داماكي : كشار .
كشار : طار .. أخذها وطار .
أم داماكي : بدأ يهذي ” تبتعد ” لابد أن أجده قبل
حلول الظلام .
كشار : طار .. طار .. طار .
أصوات مختلطة : أبو اينانا .. أبو اينانا .. أبو اينانا .
صوت : يا للآلهة ، أحقاً جاء ؟
صوت : نعم ، ها هو قادم .
صوت : المسكين ، لن يرى أقسى من هذا اليوم.
صوت : قد يحتمل المصيبة ، إنه رجل مسن .

يدخل أبو اينانا ، حوله
مجموعة ما أصحابه

المرأة الأولى : يا ويلنا .
المرأة الثانية : اينانا .
المرأة الأولى : واحرّ قلباه ، كأنها القمر .
المرأة الثانية : ستغيب مثلما غابت أقمار أخرى .
المرأة الأولى : قلبي معك ، أيها الرجل المسن .
المرأة الثانية : انظري ، يكاد يبكي .
المرأة الأولى : لا عجب ، إنها ابنته الوحيدة .

يقبل داماكي مسرعاً ،
ويقترب من أبي اينانا

داماكي : أبا اينانا .
أبو اينانا : داماكي .
داماكي : أرجوك ، قل إن ما سنعته ليس صحيحاً.
أبو اينانا : ” يهز رأسه ” ….
داماكي : ” يتمتم مختنقاً ” اينانا .
أم داماكي : كشار ، هذا داماكي .
كشار : دعيه .
أم داماكي : لابد أن أرى ما به .
كشار :دعيه الآن ، دعيه .
أبو اينانا : أبنائي ..
أم داماكي : ” هامسة ” داماكي .
كشار :” بصوت باكٍ ” أصغي الآن ، يا أم
داماكي ، أصغي .
أبو اينانا : في مثل هذا الوقت من كلّ شهر ، أعلن
لكم اسم الضحية ، التي يختارها الوحش ،
وقلبي يبكي ، إن قلبي اليوم ، يا أبنائي ،
يتفطر ، فالوحش اختار هذه المرة اينانا ..
ابنتي الوحيدة .. اينانا .
داماكي : ” يصيح ” لا ..
أبو اينانا : داماكي .
داماكي : لا .. لا .
أم داماكي : ” تتجه نحو داماكي ” يا ويلي ، داماكي.
أبو اينانا : اينانا فتاة ، مثل بقية الفتيات .
داماكي : ” يهتف ” لن نسلم اينانا .
كشار : أرى أباك ، يا داماكي ، أرى أباك .
داماكي : لن نسلم اينانا .
أم داماكي : ” تمسك يده ” داماكي ، بنيّ ، لا تقتلني.
داماكي : ” يسحب يده ، ويدور بين الواقفين ” لن
نسلم اينانا .. لن نسلم اينانا ..
أم داماكي : يا ويلي ، سيلحق بأبيه .
امرأة : ” تهتف ” ان نسلم اينانا ..
رجل : ” يهتف ” لن نسلم اينانا ..

تخفت الأضواء ،
وتتزايد الأصوات

أصوات مختلطة : لن نساك اينانا .. لن نسلم اينانا .. لن
نسلم اينانا ..

إظلام

المشهد الثالث

ردهة في قصر الأمير ،
يدخل الحاجب والوزير

الحاجب : تفضل ، يا سيدي .
الوزير : شكراً .
الحاجب : أرجو أن لا تكون إجراءات الحراسة قد
ضايقتك ، يا سيدي .
الوزير : بالعكس ، لقد طلبت منهم بنفسي أن
يفتشوني جيداً .
الحاجب : أنت قدوتنا ، يا سيدي .
الوزير : هذا واجب .
الحاجب : يبدو أن حضرة الكاهن سيتأخر قليلاً .
الوزير : ” يبتسم ” لا عجب ، إن زوايا وخفايا
ملابسه كثيرة جداً .
الحاجب : ” يبتسم ” ….
الوزير : أسمع وقع أقدامه .
الحاجب : إنه هو ، سيدي الكاهن .
الوزير : لم أكد أذكره حتى أقبل .
الحاجب : بعد إذنكم .
الوزير : ” يومىء برأسه ” ….
الحاجب : ” عند الباب ” تفضل ، يا سيدي ،
سيدي الوزير هنا .
الكاهن : ” يدخل مقطباً ” ….
الوزير : أخشى أن يكونا قد أتعبوك بعض
الشيء .
الكاهن : عمت صباحاً .
الوزير : عمت صباحاً .
الكاهن : هذه إجراءات جديدة عليّ .
الحاجب : أنت تعرف ، يا سيدي ، مدى خطورة
الأوضاع .
الوزير : قبل أيام ، ألقي القبض على واحد من
الرعاع في زي كاهن .
الكاهن : بلغني أنه سكير .
الوزير : لقد اعترف بأنه متآمر .
الكاهن : سيعترف بأنه خلد ، مادام قائد الشرطة
قد أشرف بنفسه على التحقيق .
الحاجب : بعد إذنكما ، سأبلغ مولاي بحضوركما .
الوزير : ” يومىء برأسه ” ….
الحاجب : ” ينحني ثم يخرج ” ….
الكاهن : أصغ ِ إليّ ، عزيزي الوزير .
الوزير : نعم ، عزيزي الكاهن .الكاهن
الكاهن : أرى أن نضع الصورة واضحة أمام
الأمير .
الوزير : أنت محق ، يا سيدي .
الكاهن : وإن كنت أرى ، أن الصورة واضحة
أمامه أكثر مما نعتقد .
الوزير : أنت محق ، يا سيدي .
الكاهن : علينا بالحذر ، فإذا اهتز عرشه ، فإن
عروشنا تهتز .
الوزير : أنت محق ، يا سيدي .
الكاهن : وأرى ، بحق الآلهة ، ألا ترد دائماً ،
أنت محق يا سيدي .
الوزير : ” ينحني ” أنت محق ، يا سيدي .
الحاجب : ” يدخل ” مولاي الأمير .

يدخل الأمير ، فينحني
له الكاهن والوزير

الكاهن : طاب مساؤك ، مولاي .
الوزير : طاب مساؤك ، يا مولاي .
الأمير : طبتما مساء ” يومىء للحاجب أن يخرج
” ….
الحاجب : ” ينحني ” أمر مولاي .
الأمير : أريدك بالباب ، سأحتاجك بعد قليل .
الحاجب : رهن إشارتك ، مولاي ” يخرج ” .
الكاهن : الأمر خطير ، يا مولاي .
الوزير : مولاي ، قالوها صراحة ، لن نسلم
اينانا .
الكاهن : أرف أباها ، إنه شيخ حكيم .
الوزير : اينانا ابنته الوحيدة .
الأمير : المهم عندي ما قاله أبو اينانا .
الوزير : من الصعب أن أستشف مما قاله شيئاً .
الكاهن : هذه حكمة منه .
الأمير : مثل هذه الحكمة قد تخفي خطراً .
الوزير :أنت محق ، يا مولاي .
الكاهن : مولاي ، لعل لديّ ما هو أخطر .
الأمير : قل ما لديك .
الكاهن : الرعاع بدؤوا يتساءلون ..
الوزير : يتساءلون ؟
الكاهن : لماذا لم يختر الوحش ، حتى الآن ، فتاة
من غير الفقراء ؟
الوزير : مولاي ، هذا أمر خطير حقاً .
الأمير : اطمئنا ، الأمر لم يغب عني .
الكاهن : أخشى أن يثور الرعاع ، كما ثاروا في
عهد أخيكم أنوجي .
الأمير : ” محتداً ” أنا لستُ أنوجي .
الوزير : مولاي ، نحن لا نريد أن يأخذ الرعاع
المبادرة .
الأمير : المبادرة في يدي ، مادام الجند وقائدهم
في يدي .
الوزير : هذا حق ، يا مولاي .
الأمير : ” يصيح ” أيها الحاجب .
الحاجب : ” يدخل ” مولاي .
الأمير : أريد قائد الجند .
الحاجب : في الحال ، يا مولاي ” يخرج ” .
الأمير : السيف ، والسيف وحده ، هذا ردي .

إظلام

المشهد الرابع

البستان ، القمر يطل
بدراً ، اينانا وحدها

اينانا : ” تنظر إلى القمر ” داماكي ، ها هو
القمر قد ظهر .
صوت داماكي : لا أريد القمر ، اينانا ، أريدكِ أنتِ .
اينانا : داماكي .
صوت داماكي : لا أستطيع أن أتصورني بدونك .
اينانا : آه داماكي ، سيغيب قمرك مبكراً.
داماكي : ” يدخل متأثراً ” اينانا .
اينانا : ” تلتفت إليه ” داماكي .
داماكي : عرفت أنك هنا .
اينانا : لكن موعدنا غداً .
داماكي : يبدو أننا لن نستطيع أن ننتظر حتى
الغد .
اينانا : داماكي ، لن يأتي الغد .
داماكي : بل سيأتي ، يا اينانا ، سيأتي .
اينانا : لستُ أول فتاة .
داماكي : اينانا ..
اينانا : ولن أكون الأخيرة .
داماكي : الوحش اللعين .
اينانا : إنه قدرنا ، يا داماكي .
داماكي : كلا ، إنه عجزنا واستسلامنا .
اينانا : مهما كان الأمر ، فإننا نمضي الواحدة
بعد الأخرى .
داماكي : الوحش الحقيقي ليس خارج المدينة .
اينانا : داماكي .
داماكي : إنه هنا في الداخل .
اينانا : حذار ، يا داماكي ، تذكر ما حلّ بأبيك .
داماكي : أبي كان على حق .
اينانا : سيقتلك الأمير مثلما قتله .
داماكي : اينانا ، لا تفكري فيّ .
اينانا : ماذا تقول ؟ أنت .. داماكي .
داماكي : لستُ من سيواجه الوحش غداً .
اينانا : يهمني أن أعرف أنك ستبقى بخير
بعدي .
داماكي : اينانا .
اينانا : هذا قدري .
داماكي : لم يفت الأوان بعد .
اينانا : لا خيار .
داماكي : لن أدعك للوحش .
اينانا : داماكي .
داماكي : فلنهرب .
اينانا : مستحيل .
داماكي : لا أحتمل فقدك .
اينانا : داماكي ..
داماكي : هيا ، الوقت يمرّ .
اينانا : لن أجلب العار على أبي .
داماكي : خضوعك سيجلب له الموت .
اينانا : لا .. لا .
داماكي : سيموت أبوكِ إذا استسلمت للوحش .
اينانا : لا أستطيع أن أختار إلا ما يختاره لي .
داماكي : أبوك لن يختار لك الموت .
اينانا : ولن يختار لي الهرب .
داماكي : اينانا ، الحياة أمامنا .
اينانا : حياتي هنا .
داماكي : هنا لا يوجد غير الموت .
اينانا : بل يوجد أبي وأنت والناس الذين أحبهم.
داماكي : ولا حياة لي بدونكِ ، يا .. اينانا .
اينانا : أصغ ِ .
يرتفع صوت بين
الأشجار ، اينانا تتلفت

اينانا : أسمع وقع أقدام .
داماكي : لا تخافي ، أنا معك .
اينانا : ” تلوذ بداماكي ” لستُ خائفة .
داماكي : لعلهم الجند ” يشدها وراء إحدى
الأشجار ” تعالي هنا .
اينانا : الصوت يقترب .
داماكي : صه ، لن يرانا أحد هنا .
كشار : ” يدخل ” اينانا .
اينانا : ” هامسة ” هذا كشار .
كشار : داماكي .
داماكي : ” هامساً ” لابد أنه يعرف أننا هنا .
اينانا : ” هامسة ” المسكين ، سيبكي لو رآني .
داماكي : ” هامساً ” لنبقَ في مكاننا الآن .
اينانا : ” تغمغم ” يا لكشار المسكين .
كشار : لعل داماكي طار .. طار .. أخذ اينانا
وطار .. طار .. طار .. ليتني أطير أنا
الآخر .. ليتني أطير ” وهو يخرج محركاً
يديه كجناحين ” أطير .. أطير .. أطير .

اينانا وداماكي يخرجان
من وراء الشجرة

داماكي : اينانا ، أسمعتِ ما قاله كشار ؟
اينانا : المسكين ، إنه مجنون .
داماكي : كشار ليس مجنوناً .
اينانا : داماكي .
داماكي : الحياة أمامنا ، يا اينانا ، دعينا نطير .
اينانا : ” مترددة ” داماكي .
داماكي : ” يمد يده نحوها ” هيا يا اينانا ، هيا ،
يا عزيزتي ، هيا ، هيا .
اينانا : ” تمد يدها نحوه ” ….
صوت : ” من بعيد ” اينانا ..
اينانا : ” تسحب يدها ” ….
الصوت : اينانا ..
اينانا : هذا أبي .
داماكي : اينانا .
اينانا : ” تتراجع ” ….
الصوت : اينانا .
اينانا : ” تتراجع أكثر ” أبي يناديني .
داماكي : تعالي ، يا اينانا ، تعالي .
الصوت : اينانا .. اينانا .. اينانا .
اينانا : أبي يناديني .. وداعاً .
داماكي : لا ، لا تقولي وداعاً .
الصوت : اينانا .. اينانا .. اينانا .
اينانا : ” وهي تخرج مسرعة ” وداعاً ، يا
داماكي ، وداعاً .. وداعاً .
الوت وداماكي : اينانا .. اينانا .. اينانا .

داماكي وحده ، يسمع وقع
أقدام ، تدخل أم داماكي

أم داماكي : داماكي .
داماكي : أمي .
ام داماكي : هيا يا بنيّ ، الوقت متأخر .
داماكي : أرجوك ، يا أمي ، اذهبي أنت ، سأبقى
هنا قليلاً .
أم داماكي : لن أذهب بدونك ..
صوت الريح : هووووو .
أم داماكي : هيا ، ستهب العاصفة .
داماكي : أمي ..
أم داماكي : ” تمسك يده ” امسح عينيك ، يا داماكي
، لم تعد صغيراً .

داماكي يخرج مع أمه ،
يزداد صوت الريح

إظلام

المشهد الخامس

ساحة محاطة بالبيوت ،
نوافذ البيوت مقفلة

صوت : ” من بعيد ” اينانا .
داماكي : يفتح النافذة ويصغي ” …..
أم داماكي : داماكي ، أغلق النافذة .
داماكي : أصغي ، يا أمي ، أسمع صوتاً .
أم داماكي : أنت واهم ، إنه صوت العاصفة .
داماكي : لا ، هناك إنسان يصيح .
أم داماكي : يا للجنون ، أغلق النافذة .
كشار : ” يدخل الساحة ” اينانا .

تفتح النوافذ ، ويطل
منها أصحابها مرعوبين

داماكي : كشار
أم داماكي : لا تصغ ِ إليه ، إنه مجنون .
كشار : اينانا .
الفتاة الأولى : آه ، صوت مرعب ، ينذر بالموت .
الفتاة الثانية : ” ترتجف ” تماسكي ـ لستِ صغيرة .
الفتاة الأولى : ” برق ورعد ” يا إلهي ، كأننا في العالم
الأسفل .
الفتاة الثانية : ” ترتجف ” أغلقي نافذتك ، أغلقيها
مادامتِ مرعوبة هكذا .
الفتاة الأولى : سيان .. أنا مثلك .. فتاة .
الفتاة الثانية : ” تصفق النافذة ” لعنتك الآلهة ، لا أريد
أن أتذكر هذا .
كشار : اينانا .. اينانا .
امرأة : ما الأمر ، يا كشار ؟
كشار : أخذوها .
داماكي : الويل لهم ، مجرمون .
أم داماكي : دعك منه ، إنه يهذي .
داماكي : اينانا .
كشار : أخذوها .
المرأة الأولى : هذا ليس بجديد ، لقد أخذوا غيرها من
قبل .
المرأة الثانية : وسيأخذون كثيرات ، لكن إلى متى نبقى
هكذا ؟
المرأة الأولى : الآلهة وحدها تدري .

برق ورعد ،
العاصفة تقترب

داماكي : ” يصيح ” كشار .
كشار : ” يقترب منه ” داماكي .
داماكي : من أخذ اينانا . تكلم .
كشار : سأتكلم ، أنا لا أخاف أحداً ، أخذها ..

تدخل مجموعة من
الجنود ، يتقدمهم ضابط

الضابط : أيها المجنون .
كشار : ” يتراجع مرتعباً ” هؤلاء هم ..
الضابط : ” للجنود ” أقبضوا عليه .
كشار : ” يحاول الهرب ” أعوان الوحش ..
أعوان الوحش .

الجنود يمسكون بكشار ،
ويجرونه إلى الخارج

كشار : ” وهو يخرج ” أعوان الوحش ..
أخذوها .. أعوان الوحش .. أعوان
الوحش .
الأم : بنيتي ، أغلقي النافذة .
الفتاة : لن نرى اينانا ثانية ، لن نراها .
الأم : العاصفة قادمة ، أغلقي النافذة ، يا
عزيزتي .
الفتاة : ” وهي تغلق النافذة ” يبدو أن هذه
العاصفة اللعينة لن تنتهي ، حتى تنهينا
جميعاً .
داماكي : اينانا .
أم داماكي : كفى ، يا بنيّ ، كفى .
داماكي : الويل لهم .
أم داماكي : صه ، أيها المجنون ، قد يسمعنا الأمير.
داماكي : الويل للأمير وجنده ” يبتعد عن النافذة ”
أم داماكي : ” تلحق به ” انتظر ، يا بنيّ .
المرأة الأولى : ماذا يجري ؟ لم أرَ داماكي مرة هكذا .
المرأة الثانية : لا عجب ، اينانا أقرب الناس إليه .
المرأة الأولى : الوحش اللعين ، فلتأخذه آلهة العالم
الأسفل .
داماكي : ” يخرج وبيده السيف ” اينانا .
أم داماكي : ” تخرج في أثره ” داماكي ، دع هذا
السيف ، أنت ما تزال صغيراً .
داماكي : لقد أخذوها ، المجرمون .
أم داماكي : بنيّ ، لقد فقدت أباك ، لن أحتمل أن
أفقدك أنت أيضاً .
داماكي : أخذوا اينانا ، أخذوها .
أم داماكي : هذا ليس شأننا .
داماكي : إنها اينانا ، يا أمي ، اينانا .
أم داماكي : اينانا فتاة ، دعها لقدرها .
داماكي : لا ..
أم داماكي : لقد فات الأوان .
داماكي : سأذهب إلى الوحش .
أم داماكي : يا ويلي ، لقد جنّ .
داماكي : سأذهب إليه ، وأقتله .
أم داماكي : أنت تهذي ، لم يستطع أحد أن يتصدى
له .
داماكي : أنا أتصدى له ، وأقتله .
أم داماكي : هذا جنون ” تتشبث به ” أصغ ِ ، يا بنيّ
، أصغ ِ .
داماكي : ” يتملص من أمه ” اتركيني ، يا أمي ،
اتركيني ، لن أدع اينانا تواجه الوحش
اللعين وحدها.

برق ورعد ، داماكي يخرج
مسرعاً ، الأم تقف مذهولة

أم داماكي : يا للآلهة ، ما العمل ؟
أصوات : ” من بعيد ” عوو .. عووو .
أم داماكي : ” مرتجفة ” الذئاب .
الرجل : أم داماكي ، لا تبقي هنا ، ادخلي .
أم داماكي : لكن داماكي ..
الرجل : داماكي سيعود بعد قليل .
أم داماكي : لن يعود ، إنني أعرفه .
أصوات ” برق ورعد ” عووو .
أم داماكي : داماكي .
الرجل : ادخلي بيتك .
أم داماكي : لابد أن ألحق به .
المرأة الأولى : مهلاً ، سآتي معكِ .
المرأة الثانية : يا للجنون ، ستأكلك الذئاب .
المرأة الأولى : ” تبتعد عن النافذة ” لن أدع أم داماكي
وحدها .
المرأة الثانية : ماذا جرى ؟ الجنون يزداد هذه الأيام .
المرأة الأولى : ” تخرج من البيت ” هيا يا أم داماكي ،
هيا نذهب إلى أبي اينانا .
أم داماكي : لكنه قال ، إنه سيذهب إلى الوحش. المرأة الأولى : لا عليك ، هذا مجرد قول ، أنت تعرفين
داماكي .
أم داماكي : حسن ، لنذهب إلى أبي اينانا ، لعلنا
نجده هناك .
المرأة الأولى : فلنسرع إذن ، هيا .

أم داماكي ، والمرأة الأولى ،
تخرجان برق ورعد ، أصوات مختلطة

الرجل : أسمع أصواتاً غريبة ، أصغي .
المرأة الثانية : ” تصغي ” يخيل إليّ أنها عاصفة .
الرجل : أنت محقة ، لكنها على ما يبدو عاصفة
من نوع آخر .
المرأة الثانية : لا أفهم ما تعني .
الرجل ” إنها عاصفة ليست من صنع الآلهة .
المرأة الثانية : يا ويلي ، أتعني .. ؟
الرجل : عندما كنت فتياً ، ساهمت في صنع
عاصفة كهذه .
المرأة الثانية : إنه يهذي ، لقد خرف .
الرجل : ” يخرج حاملاً فأسه ” ….
المرأة الثانية : يا للجنون ، إلى أين ؟ ستهب العاصفة
قريباً .
الرجل : ” وهو يخرج مسرعاً ” لا أريد أن
تفوتني مثل هذه العاصفة .

برق ، رعد ، أصوات مختلطة ،
المرأة تغلق نافذتها خائفة

إظلام

المشهد السادس

الوقت قبل الفجر ، الوحش
نائم يدخل داماكي متوجساً

داماكي : هذا هو الوحش إذن .
الوحش : ” يزفر ” ….
داماكي : ” يتراجع ” يبدو أنه نائم ، اللعين ، ما
أكثر الفتيات اللواتي قضى عليهن .
الوحش : ” يتململ في نومه ” ….
داماكي : ” يدور حول الوحش ” لعلهم لم يأتوا
باينانا بعد ، نعم ، لم يأتوا بها ، فهم عادة
يأتون بالضحية مع الفجر .
الوحش : ” يتململ مزمجراٍ ” ….
داماكي : لن أدعه يلمس اينانا ، لن أدعه يلمسها ،
مهما كلف الأمر .
الوحش : ” يعتدل ويتثاءب ” آه .. الفجر لم يأتِ
بعد ، فلأنم قليلاً .
داماكي : ” يتراجع وقد أشهر سيفه ” ….
الوحش : ” يتلفت حوله متشمماً ” رائحة آدمي ”
يتشمم ” آدمي طازج .
داماكي : ” يتعثر ويسقط على الأرض ” ….
الوحش : من أنت ؟
داماكي : أنا .. أنا داماكي .
الوحش : انهض ، لا تخف .
داماكي : لستُ خائفاً ” ينهض ” ولن أخاف .
الوحش : هذا شأنك ، لكن الذين لا يخافون هنا
ينتهون باكراً .
داماكي : لقد انتهى أبي قبل أن أولد .
الوحش : وأورثك بذرة النهاية المبكرة .
داماكي : لن انتهي قبل أن أنهيك .
الوحش : ” يضحك ” أمر مسلٍ ، أنا لا أرى
أمثالك هنا .
داماكي : أنت لا ترى غير الفتيات .
الوحش : وما ألذهنّ .
داماكي : ” يلوّح بسيفه ” إياك أن تمس اينانا .
الوحش : اترك هذا السيف ، لن يجديك التلويح به
شيئاً .
داماكي : هذا سيف أبي .
الوحش : اتركه ، وإلا لن تورثه لأحد من صلبك.
داماكي : دع اينانا وشأنها .
الوحش : اينانا ، اينانا ، من اينانا هذه ؟
داماكي : الفتاة التي اخترتها اليوم .
الوحش : أنا لا أختار أحداً ، الكاهن والوزير
يختاران نيابة عني .
داماكي : لا تلمس اينانا ، لا تلمسها .
الوحش : يبدو أنها مهمة هذه ال.. اينانا ، أهي
أختك ؟
داماكي : لا .
الوحش : قريبتك ؟
داماكي : لا .
الوحش : آه فهمت .
داماكي : أنت لا تفهم ، أنت وحش ، سأقتلك .
الوحش : ” يضحك ” تقتلني ؟ لم يستطع أحد أن
يقتلني .
داماكي : سأقتلك إذا لمستها .
الوحش : تستطيع أن تقتلني ، لكن ليس بهذا
السيف .
داماكي : لن تخدعني ، لستُ غراً .
الوحش : لا أريد أن أخدعك ، ستقتلني إذا نجحت
في حلّ لغزي .
داماكي : لغزك ؟
الوحش : نعم ، لغزي ، هذه هي الطريقة الوحيدة
لقتلي .
داماكي : قل لغزك .
الوحش : ولكن إذا لم تنجح في حله ، فلابد أن
تدفع الثمن .
داماكي : قله .
الوحش : سيكلفك هذا غالياً .
داماكي : قله .
الوحش : سيكلفك حياتك .
داماكي : قل لغزك ، قله .
الوحش : حسن ، أصغ ِ .
داماكي : إنني مصغ ٍ ـ قله .
الوحش : كائن يمشي صباحاً عل أربع ، وفي
الظهيرة على اثنتين ، وفي المساء على
ثلاث ، ما هو ؟
داماكي : كائن ؟
الوحش : الوقت يمرّ ، يا صغيري .
داماكي : في الصباح ..
الوحش : على أربع .. هيا .. أسرع .
داماكي : وفي الظهيرة ..
الوحش : على اثنتين .. هيا .. هيا .
داماكي : وفي المساء على ..
الوحش : ثلاث .
داماكي : لحظة ..
الوحش : ” يقترب منه ” لقد أزف الوقت .
داماكي : لحظة .. لحظة .
الوحش : يهمّ بالانقضاض على داماكي ” كلا ،
سأقتلك ..

يدخل الأهلون حاملين المشاعل ،
وفي مقدمتهم اينانا ، وأبوها ، وأم
داماكي وكشار ومجموعة من الجنود

اينانا : داماكي .
داماكي : اينانا .
أم داماكي : داماكي ، بنيّ .
داماكي : أمي ، لا تخافي .
الوحش : حانت نهايتك .
داماكي : مهلاً ، عرفت حلّ اللغز .
أبو اينانا : داماكي ، نحن هنا ، لا تخف .
داماكي : عرفته ” يصيح ” الإنسان .. الإنسان ..
الإنسان .

الوحش يتراحع منهاراً ،
الجميع يطوقونه ويصيحون

الجميع : نحن هو الحل .
جندي : لقد آن الأوان ، فلنجهز على الوحش ،
مثلما أجهزنا على الأمير والكاهن
والوزير وأعوانهم .

الجميع ينهالون على الوحش بما
يحملونه من سيوف وخناجر ومناجل
بينما يُسدل الستار

شاهد أيضاً

تحسين كرمياني: يوم اغتالوا الجسر*

{أنت ستمشين تحت الشمس، أمّا أنا فسأوارى تحت التراب} رامبو لشقيقته لحظة احتضاره. *** وكنّا.. …

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ …

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(6)من قتل شمر ؟

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *