مرام عطية : فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ

فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ
************
أمِّي حين قررتُ أن أحبُّكِ أكثر وأكثر، ازدادَ منسوبُ الفراتِ في قلبي ، غاصتْ ضفافي، و غرقت مدنُ الأغاني ، تدافعتْ لمرافئكِ كالسيلِ أحلامي، وغالبتني غيومُ الَّلهفةُ ، فلم أجدْ لغةً إلاَّ الدموعَ أكتبُ لكِ ، و رأيتُ الأشجارَ والعصافيرَ تنشجُ معي ، الصباحُ يودِّعني ، والسَّواقي والتلالَ تنادي أمِّي أمِّي .
يادوحةَ الشِّعرِ في صحراءِ الحياةِ ، اشتقتُ لعينيكِ و كرنفالِ المطرِ، عانقيني في كل وقت لتعانقني أغصانُ الحبور ، لِمَ تقفين صامتةً في جزيرة الغياب ، صهيلي البلوريُّ لايستطيعُ أن يخترقَ حجبَ الصَّمتِ و قرُنفلُ الشَّوقِ لا يثقبَ جدرانِ البعادِ، أرغبُ أن أضمكِ أكثرَ ، كم هاتَفَتُكِ !!
فلم أجدكِ ، بحثتُ عنكِ بينَ الحقولِ والكرومِ ، فأخبرتني الشَّمسُ أنَّكِ تنسجينَ شالاً من نور لرب المجدِ ، و تزرعين الملكوت صلواتٍ و تراتيلَ ، وكلَّ يومٍ تسألين عنِّي ، تودعينَ مواكبَ الصباحِ سلالَ حبورٍ وخوابي رضىً، فيسبقني الحنينُ إليكِ يغمركِ بالسوسنِ النديِّ ، ماأحلاكِ !!
ينهمرُ وجهكِ ورداً على وجنتيَّ .
——–
مرام عطية

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| سعد جاسم :  ( بلاد بين قتلين ) .

    – الى اخي وصديقي الشاعر الكبير موفق محمد … بمناسبة صدور ديوانه الشعري …

| هند زيتوني : منفيون إلى بلاد الغرباء .

ها هي حقيبة سفرك أمامك، وأوراقك الهامة قد اكتملت. تقترب من  مراسم الوداع وأنت تُفضّل  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *