هشام القيسي : بما شاءت

بما شاءت

بما شاءت الأقدار 

بما عزفت حكمة النـهار 

فصول تنشد للأبدية 

فصول تفور في يقينـها 

فصول تئن في أفلاكها 

فصول ترحل 

فصول تجيء ، 

كم تشتـهي الأرض مهنتـها 

كم تشتـهي الأرض بـهجتـها 

كم تتأمل مسافاتـها 

                   وتتبلور 

كم تتأزم ، تفقه ، تقضم 

لكنـها بصمت دقيق 

ترحل صوب أقاص 

تعرف خلاصة الحقول 

فهي في صلابة الأشياء لا تنام 

وهي في خلايا الحكاية 

تكتسب غبطتـها كل عام 

ومن حمرة الشمس 

تغني للبحار 

هي النفس تبقى 

تمطرنا 

بعيداً بعيداً تدثر طقوسها 

في مشيئة الأسفار 

فلا الرعشة تسأل 

ولا المخيلة تقبل 

ولا الساعة تؤجل 

فمن البَر إلى البِر . 

 

 

شاهد أيضاً

مورفين قصة قصيرة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

سأل الشيخ: ما هو الجمال؟ نظروا إليه بدهشة واستنكار لأنهم مجتمعون للنقاش حول شجار أدى …

“زخّات… زخّات…” وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

أبو الكبائر وحدي في ساحة البناء… من حولي شعب يتدرّب على قتل الوقت… “هلمّوا نبني …

زهير بهنام بردى: الكتابة توشوش الضوء

قيد لحظة ٠٠٠٠٠٠٠ أمس كان بإمكاني أن أجيءَ على قيدِ لحظةٍ لكنّني جئتُ بوعدٍ ليس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *