علي وجيه : أثواب ..

(1)

أَعرفُها دمعةً دمعةً ؛
أُمّي ، التي تنمو أثوابُها السُّودُ في الغُرفةِ المُجاورة…
……
……
يوقظُها دُخاني ، ومُكالماتُ مَنْ اشتعلنَ سريعاً….
أمّا هي – المُستيقظةُ أبداً – تغضُّ تفكيرَها عن سنواتي وهي تتكدَّسُ أمامَ عينيها…
[ كانتْ دمعةً قبل أن تولدَ ؛ لهذا فهي تُجيدُ طبخ البُكاء ] …….
…….
صوتُ أغانٍ حزينةٍ يتسرَّبُ إليها من تحتِ بابِ غُرفتِها ، تُشعِلُ الضَّوء ، تفتحُ البابَ مَنثورةَ الدَّمع وبين يديها : ثوبٌ ميّت…
[ تُبدلُ القماشَ بالقِماشِ والأسودَ بالأسودِ
وأخوتَها بالدَّمع وأباها بالذكريات ،
وحينَ تضيقُ بِها الغُرفةُ تمتدُّ
أغصانُ بُكائِها نحوَ غُرفتي ] …….
…….
أثوابُها تنمو ،
نخرُجُ – أنا وهي – ، مِنْ غُرفتينا ؛
وفي الحديقةِ ؛ حيثُ تنشرُ أثوابَها ؛ العُشبُ أسودُ….

(2)
كَبِرنا سويَّةً ، بعيداً عن ظلِّ شجرةِ النَّارنجِ في حديقةِ بيتِها ، وحينَ يعلو الغبارُ تشمُّ قميصي وذاكرتي ، وتشتمُ حُنجرتي حين غلظتْ فجأةً وأنبتَ صوتي زغباً فوقَ خدَّيَّ…
كبرنا سويَّةً ، طفلاً وظلَّهُ ، أُمّاً وطفلاً قربَ يدينِ فضّيتينِ…
كبرنا سويَّةً ؛ لكنَّها الأسرعُ…
أيّامُنا خُلَّبٌ ونحنُ نركضُ على شفا هاويةٍ نعرفُها جيّداً ، فيما تبقى أثوابُها في البيتِ : تُراقبُنا…
(3)
مَطرٌ خارجَ الغُرفةِ ؛
مطرٌ يوميٌّ معروفٌ وجهُهُ…
….
….
مطرٌ مخلوطٌ
مطرٌ مالحٌ
داخلَ الغُرفة…
(4)
…..
…..
أزهرتْ أثوابُها…

عائد

تلوحُ لي البصرةُ من بعيد ؛
قلتُ :
–    “أضغاثُ منافٍ”
لكن :
حين فاجأتْني راؤها المفتوحةُ حتى آخرِ النَّخلِ أيقنتُ أنَّي بِحُضنِ الزَّمان فمزَّقتُ قميصي وعانقتُ هواءَها وصرتُ :
كفّ حنَّاءٍ ؛
على بابِ دمع…

8/8/2008

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

تعليق واحد

  1. أنور المهنا

    تحية طيبة للأخ الشاعر علي وجيه الذي كنت أنتظر أن تكون تجربته الشعرية قد تحسنت نوعاً ، بعد اطلاعي على قصائده الأولى في ديوانه الموسوم بـ(منفائيل) وكانت قصائد ـ معذورة ـ قياساً بعمره آنذاك.. ولكن للأسف الشديد التراجع واضح جداً في ما كتبه مؤخراً .. حتى أننا بدأنا نترحم على ما كتبه في منفائيل أنه ربما كان فيه نوع من الصدق ، وبعض قصائده ـ وإن كانت أفكارها مسروقة ـ ولكننا نحملها على التأثر بكتاب أو قصيدة قرآها للآخرين وهو في بدايته فمن الطبيعي أن يتأثر..
    أتمنى أن لا يزعل.. فهذا رأيي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.