د. باهرة محمد عبد اللطيف : “امرأة على حافة العقل”* (إلى صديقة..)

“امرأة على حافة العقل”*
(إلى صديقة..)

أغزلُ الوقتَ صوفاً
لخرفان قريتي
المُرتعدة،
أقنصُ حفنةَ هواءٍ
من أزقّتِها المُختنِقة،
أدّخِرُهُ
بحرصِ مرابٍ
في مسامِ رئتيَّ
لساعةِ غثيانٍ
قادمة.
أعلّبُ خوفي،
أغلّفُهُ بحِكمَتِكم
المُتعالية،
أختمُ عليهِ بالدمعِ:
“هذا ميراثي،
ولي منهُ
حظُّ الذَكَريْنِ،
أردُّهُ اليومَ
إليكم
وأرتحلُ”..

أُودّعكُم،
أُقبّلُ جباهاً عفّرَها
“التُّقى”،
أحملُ أَلَمي المُضيءَ
تعويذةً
من وجوهٍ،
سأتناسى نظراتِها
المبتلةَ
بدمِ المغدوراتِ،
لحظةَ
أفرُّ منكم
إليّ..!

*من كتاب “قبل الجنون”، غير منشور.
*كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة بأسبانيا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : ببابلَ ماذا تقولُ الكواكب؟! مثنويّات ورباعيّات عربيَّة * .

تأمَّلْ اذا كنتَ تأمَلُ أَن تشرقَ الشمسَ فوقَ البيوتْ ففي كلِّ دورةِ شمسٍ شموسٌ تصيرُ …

| عصمت شاهين دوسكي : لقاء السحاب .

حبيب وشوق وعذاب ارتقى بعد لقاء السحاب أسمى روحا بعد روح ذوت بين أشجان الرحاب …

6 تعليقات

  1. Baida Aljubori

    راقية ومبدعة كما تعودنا منك دائما.. تختزلين افكارا وموضوعات حياتية كبيرة تشغل البشرية بكلمات قليلة عميقة منتقاة بعناية وبلغة جميلة وراقية.. ربما لا نفهم النص كما تكتبينه او كما تريدين ايصاله للقاريء لكنه بالتاكيد يخلق اسئلة ونقاشات كثيرة في دواخلنا تدعونا الى التامل والتفكير العميق في فكرة النص.. سلمت يداك ووفقك الله لمزيد من التالق والنجاح.

  2. باهرة عبد اللطيف

    شكرا لك غاليتي بيداء على تعليقك الذي اسعدني كثيرا. اؤكد ما قلته..ليس مهما ان نفهم النص الشعري الحديث تماما بل المهم ان يحرضنا على التفاعل معه من خلال التأويل والتأمل وطرح الاسئلة الخالدة، الاشد غموضا في حياتنا. كل المحبة.
    باهرة عبد اللطيف/اسبانيا

    (تحيات وتقدير للمشرفين القائمين على ادارة الموقع الاغر).

  3. نص جميل وموجع يلامس شفاف القلب، احسنت عزيزتي

  4. استاذتي العزيزة ، فضلا عن جمال المفردة وتناغم الجمل وعمق المعنى فان اطلاق عنان مخيلة القارئ لهو اجادة مضافة ومهمة لهذا النص الجميل الشجن .

  5. باهرة عبد اللطيف

    الاديبة الاستاذة مي مظفر
    شكرا لك عزيزتي. سعيدة انا لأن نصي لامس روح شاعرة وناقدة لها قامتك الابداعية العالية. مع محبتي واعجابي.
    باهرة عبد اللطيف/اسبانيا

  6. باهرة عبد اللطيف

    شكرا لك عزيزي استاذ مهند على تعليقك النقدي الجميل. ما قلته انت هو ما اسعى اليه ويسعى اليه اي كاتب جاد في الوصول الى وعي وذائقه قرائه والتفاعل معهم. تحياتي واعتزازي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *