الرئيسية » ملفات » د . عدنان جواد الطعمة : مختارات من أغاني الفنانة الكبيرة “زهور حسين” (ملف/5)

د . عدنان جواد الطعمة : مختارات من أغاني الفنانة الكبيرة “زهور حسين” (ملف/5)

إشارة :

كان موت “زهور حسين” الفاجع خسارة كبرى للمسيرة الغنائية العراقية. صوت عذب ببحّة حارقة باهرة دخل قلوب العراقيين ووجدانهم. من ينسى أغنيتها الخالدة: “غريبة من بعد عينج يا يمّه”؟ وحتى اليوم يردّد العشاق ويستعيد المطربون “جيت يا هل الهوى” “يا أم عيون حرّاگه” “سلمه يا سلّامه” “تفرحون أفرحلكم” “أخاف أحجي” “يا عزيز الروح” وغيرها الكثير. يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تستهل ملفها عن صاحبة الصوت الخالد بمقالة الأديب الأستاذ “خالد جواد شبيل” فشكرا له ، وتدعو الأحبة القرّاء والكتّاب إلى إغنائه بالمقالات والصور والوثائق.   

مختارات من أغاني الفنانة الكبيرة “زهور حسين”

د . عدنان جواد الطعمة

بدأت عام 1996 بجمع بعض الكاسيتات عن الأغاني العراقية القديمة و الحديثة و استعرت بعضها من الإخوة العراقيين لغرض إصدار كتاب شامل عن أشهر المطربات و المطربين يشمل سير حياتهم و معظم أغانيهم . ثم راسلت في مطلع عام 1997 عدة جهات رسمية و مؤسسات حكومية عراقية كوزارة الإعلام العراقية و محطة الإذاعة و التلفزيون العراقية و جمعية الموسيقيين العراقيين و غيرها من الدوائر إلا أني لم استلم أي رد منها على الرغم من أني أرسلت تلك الرسائل بالبريد الجوي المسجل .

كانت خطتي بادئ الأمر إعداد موسوعة شاملة تشمل قدر المستطاع كافة المطربين و المطربات مع سير حياتهم و صورهم و كافة أغانيهم مع النوطات . ثم راسلت المطرب الأخ فؤاد سالم و تحدثت مع المطرب الأخ حسين نعمة لدى لقائي به في المانيا مرتين عن مشروعي ، حيث رحب الأخوان بإصدار كتابين عنهما و على نفقتي الخاصة بعد استلام كافة أغانيهما مع النوطات و سيرة حياتهما و صورهما . فللأسف الشديد لم تتحقق تلك الأمنية بسبب مرض المطرب فؤاد سالم و انشغال الأخ حسين نعمة . فقررت أخيرا الإعتماد على نفسي في كتابة الأغاني مباشرة عن الكاسيتات القديمة و الحديثة التي توفرت لدي خدمة لتراثنا الغنائي الشعبي العراقي الجميل . وقد عانيت كثيرا عند استماع الأغاني القديمة لعدم وضوح الكلمات من خلال أصوات المطربين و الموسيقى المرافقة لهم . وقد وضعت الكلمات الغير واضحة داخل قوسين أحيانا و علامة إستفهام في أحايين عدة .

ولم أستطع معرفة أسماء مؤلفي نصوص الأغاني و ملحنيها من خلال الكاسيتات و لم تكن لدي في مكتبتي كتب الأغاني المطبوعة . لذا فأعتذر من الإخوة القراء و الأخوات القارئات .

وبعد اللتي و اللتيا صدر الكتاب عام 1997 بعنوان : نبض الوجدان ، أغاني لأشهر المطربين و المطربات ، في ألمانيا ، علما بأني بذلت غاية الجهد في ضبط إشارات و تشكيل الكلمات أثناء الإستماع إلى الكاسيتات .

نشرت أغاني المرحومين ناظم الغزالي و حضيري أبو عزيز قبل مدة . وفي هذا اليوم أقدم مختارات رائعة لأغاني المطربة العراقية الشهيرة المرحومة زهور حسين .

وقبل عرض الأغاني أستعرض ما ذكره الملحن الكبير الأستاذ عباس جميل الذي لحن لزهور حسين أولى أغانيها عام 1948 . فلنقرأ و إياكم ما قاله الملحن الشهير عباس جميل عن زهور حسين :

يقول الفنان عباس جميل عن زهور حسين:_ 

تعرفت على زهور حسين سنة 1942 في دار الإذاعة حيث قدمت مقام الدشت وأغنية عراقية قديمة. ومنذ ذلك التاريخ بدا الملحنون بالبحث عن الحان يقدموها لصوت زهور حسين القوي الذي يتمتع بابعاد غنائية كبيرة فقد استطاعت آن تشق طريقها بنجاح كمطربة على الصعيد الشعبي، وعلى المستوى الغنائي في الوطن العربي. وفي سنة 1948 كان لي لقاء آخر معها حيث لحنت لها أغنية- أخاف أحجي وعلى الناس يكلون. تأليف محمد العزاوي ، وهذه الأغنية حولت الخط الغنائي الذي كانت تسير عليه زهور حسين وهو تحول من الميزان الثقيل إلى الميزان السريع، لذلك وجدت لها شخصية متميزة لم ينافسها فيه سوى لميعة توفيق ووحيدة خليل. لان الفنانتين كانتا تقدمان اللون الغنائي الريفي وهو الأقرب إلى لون زهور حسين. وقد تمكنت من أن اخلق نوعا من المنافسة بين المطربات، وذلك عن طريق توزيع الحاني على أكثر من صوت. وصوت زهور حسين تتخلله بحة محببة للقلوب، مما كانت تضيف إلى أذن المستمع الحنان والتعاطف وكانت تجربتي اللحنية معها في مقام البنجكاه والذي خرجت منه بأغنية- آني اللي اربد أحجي – من كلمات حارث سليم محمود . ومن أشهر الأغاني التي لحنتها لها -غريبة من بعد عينج يايمة – يم اعيون حراكه – جبت لهل الهوى – هله وكل الهلة- أما آخر لحن قدمته لها ولم تغنيه من كلمات العلاف تقول كلماته. 

وين ابن الحلال ألشاف محبوبي 

الفنانة الكبيرة زهور حسين مع زوجها – من منتدى أيامنا

يردلي لهفتي وحظي ومطلوبيواذكر إنها قبل وفاتها بساعات زارتني إلى المدرسة التي اعمل فيها حتى أكون معها لزيارة زوجها في سجن المثنى ولكن الظروف حالت دون ذهابي معها فسافرت هي وأختها وشقيق زوجها ، وعلى طريق الحلة انقلبت السيارة فتوفيت أختها ونقلت هي إلى المستشفى ، وبقيت غائبة عن الوعي قرابة العشرة أيام فارقت الحياة بعدها سنة 1964.

( نقلت هذا النص من موقع : ” منتدى سماعي الطرب الشرقي الأصيل ” الذي دلني مشكورا عليه الأخ كامل غانم ) .

غَــرِيــبَــــــة

( دور )

غَـرِيـبَـهْ مِـنْ بَـعَـدْ عَـيْـنِــــچ يـَا يُـمَّـهْ مِـحْـتَـارَهْ ابْـزِمـَانِـي

يـَاهُـو الـْيِـرْحَـمِ ابْـحـَالِـي يـَا يُـمَّـهْ لَـوْ دَهْـرِي رِمـَانِـي ( 2 )

حـَاچـــيـنِـي يـَا يُـمَّـهْ فَـهْـمِــيــنِـي يـَا يُـمَّــهْ ( 2 )

غَـرِيـبَـهْ مِـنْ بَـعَـدْ عَـيْـنِـــچ يـَا يُـمَّـهْ يُـمَّـهْ مِـحْـتـَارَهْ ابْـزِمـَانـِي

* * * * *

گـــَـلـْبِـي لَـوْ فُـرَحْ اِنْـتِـي فُـرَحْـتِـي گـــَـبْـلـِي يـَا احْــبَــيْــبَـهْ

تُـرُدِّ الـرُّوحْ لَـوْ يَـمِّـي گـــعَـدْتـِي يَـلْ رِيـحِـتِــچ طَــيْــبَــهْ ( 2 )

حـَاچـــيـنِـي يـَا يُـمَّــهْ فَـهْـمِــيــنِـي يـَا يُـمَّــهْ ( 2 )

غَـرِيـبَـهْ مِـنْ بَـعَـدْ عَـيْـنِــچ يـَا يُـمَّـهْ يُـمَّـهْ مِـحْـتـَارَه ابْـزِمـَانـِي

* * * * *

أَرِيـدِچ دَوْمْ لاَ تْـغِــيـبِـيـنْ عَـنِّـي يـَا رُوحِـي يـَا يُــمَّــهْ

عَــذَابِـي لَـوْ كِـثَـرْ وِايْـزِيـدْ وَنِّـي مِـنْ يِـسْـمَـعِ الـْچـــلـْمـَـهْ

حـَاچــيـنِـي يـَا يُـمَّــهْ فَـهْـمِــيــنِـي يـَا يُـمَّــهْ ( 2 )

غَـرِيـبَـهْ مِـنْ بَـعَـدْ عَـيْـنِـــچ يـَا يُـمَّـهْ يُـمَّـهْ مِـحْـتـَارَه ابْـزِمـَانـِي

* * * * *

گـــضَـيْـتِـي لاَجْـلِـي أَيـَّـامِ اوْ لَـيـَالِـي سَــــــهْــرَانَـهْ عَـلَــيَّــهْ

لَـوْ شِـــفـْـتِـي الأَلَــمْ أَثَّـرِ ابْـحـَالِـي رِضَـيْـتِـي بِالـْمِــنـِــيَّـهْ

حـَاچـــيـنِـي يـَا يُـمَّــهْ فَـهْـمِــيــنِـي يـَا يُـمَّــهْ ( 2 )

غَـرِيـبَـهْ مِـنْ بَـعَـدْ عَـيْـنِـــچ يـَا يُـمَّـهْ يُـمَّـهْ مِـحْـتـَارَه ابْـزِمـَانـِي

* * * * *

جَـيْـتْ لاَهْـلِ الـْـهَـوَى

( دور )

جَـيْـتْ لاَهْـلِ الـْهَـوَى آه ْ أَشـْـتَـكِـي امْـنِ الـْـهَـوَى ( 2 )

آنِـي عِـدْكـُمْ دَخِـيـلْ مِـنْ عَـذابٍ الـْخَـلِـيـلْ ( 2 )

آهْ چــمْ آهْ آهْ چــمْ آهْ ( 2 ) آهـَاتْ لاَهْـلِ الـْـهَـوَى ( 2 )

* * * * *

شـْـلَـوْنْ عِـنْـدِي وِلِـفْ لـَوْ وِلــَهْ مـَا يِـعِـفْ ( 2 )

جَـرْحِ الــِبْـگــَـلْـبِـي كَـلــِفْ ( 2 ) مـَا إِلــَهْ أبْـداً دُوَهْ

آهْ چــمْ آهْ آهْ چــمْ آهْ ( 2 ) آهـَاتْ لاَهْـلِ الـْـهَـوَى ( 2 )

* * * * *

اِشـْـسَـوَّه بِــيَّــهْ اشـْـعِـمَـلْ يَـوْمْ عَـنِّـي زِعَـلْ ( 2 )

عِـنْـدِي مـَا ظَـلْ أَمَـلْ ( 2 ) بَـعَـدْ مـَا نِـمْـشـِي سِـوَهْ

آهْ چــمْ آهْ آهْ چــمْ آهْ ( 2 ) آهـَاتْ لاَهْـلِ الـْـهَـوَى ( 2 )

* * * * *

جَـيْـتْ لاَهْـلِ الـْهَـوَى آهْ أَشـْـتَـكِـي امْـنِ الـْـهَـوَى ( 2 )

آنِـي عِـدْكـُمْ دَخِـيـلْ مِـنْ عَـذابٍ الـْخَـلِـيـلْ ( 2 )

آهْ چــمْ آهْ آهْ چـمْ آهْ ( 2 ) آهـَاتْ لاَهْـلِ الـْـهَـوَى ( 2 )

* * * * *

يـَاابْــنَــيَّــةْ

( دور )

يـَابْـنَـيَّــهْ عَــلـَـيْــچ الـلَّـه عَـنـِّـي لا تِـصـِــدِّيـنْ ( 2 )

بَـسْ مِـنْ تِـلاگــيـنِـي بْـوَجْـهِـي لا تِـعَـبْـسِــيـنْ

يـَابْـنَــيَّـهْ ، يـَابْـنَــيَّـهْ عَـلـَـيْــچ الـلَّــه

لَـوْ مِـنْ يَـمِّـي تِـمْـشِــيـنْ گـــَلـْـبِـي ايْـــزُولْ هَــمَّــهْ

بْـوَجْـهِـي لَـوْ ضِـحَـكْـتِـي اِمْـنَ الـلَّـه هَـايْ رَحْـمَـهْ ( 2 )

أَفْــرَحْ مِـنْ أَشـُـــوفِــچ مَــا أگــْـدَرْ أَعُــــوفِـــــچ ( 2 )

وِانْــتِــي زَيـْـنْ تِــدْرِيــنْ

* * * **

شـْـوَيـَّــهْ ارْحَـمِـي الـْمَـظْـلُـومْ خَـلِّـي يِـحِـنْ گــَلـْـبِـــچ

مُــرِّي عَـلَـيّْ كِـلْ يَـوْمْ لاَ تْـبَـدْلِــيـنْ دَرْبِــــچ ( 2 )

خَــلـِّـيـنِـي اعْـلَـى بـَالِـــــچ جُــودِيــنِـي ابْـوِصـَـالِــــچ ( 2 )

يَــامْـعَـوْدَهْ لاَ تِـنْـسِــيـنْ

* * * * *

لَـوْ شِــفْـتِــيـنِـي مَـطْـرُوحْ لاَ تْــلُــومِــيـنْ بِـــيَّـــهْ

گــَـلـْـبِـي تَـرَهْ مَـجْـرُوحْ مُـو فَـدْ جَـرِحْ بِـــيَّــهْ ( 2 )

مِـنْ غَــيـرِچ يِـطَــيْــبَــهْ گــُـولـِي يَـا حْـبـَـيْــبَــهْ ( 2 )

يَـا سَـــاعَـةْ تُـمُـرِّيــنْ

****

سَــلـْمـَى

( دور )

سَـلـْمَـهْ يَـا سَــلاَّمَـهْ خِـنْـتِـي الـْـعَـهَـدْ وَيَّـايْ

وِالـلَّــيْـلْ مَـا نَـامَـهْ تِـشْـهَـدْ عَـلـَـيَّـهْ اعْـضـَايْ ( 2 )

* * * * *

عَـوْنِـــچ يَـا سَـلـْمَـهْ عَـيْـنِ الـذِي مَـا تْـنـَامْ

وِبْـگــَـلْـبِـي يَـمَّــهْ شـُـوفِـي بَـاحْـوَالَـهْ اِشـْصـَارْ ( 2 )

* * * * *

لَـيْـلِـي سِـــهَـرْتَـهْ لاَجْــلِــــچ وَاعِـدِّ انـْجـُومْ ( 2 )

گــَـلـْبِـي حِـرَگــْـتَـهَ نـَارِ وْ دَمِـعْ وِاهـْمُـومْ ( 2 )

* * * * *

سَـلـْمَـهْ يَـا سَــلاَّمَـهْ خِـنْـتِـي الـْـعَـهَـدْ وَيَّـايْ

وِالـلَّــيْـلْ مَـا نَـامَـهْ تِـشْـهَـدْ عَـلـَـيَّـهْ اعْـضـَايْ ( 2 )

* * * * *

الراحلة الكبيرة زهور حسين في حفلة غتائية – من منتدى أيامنا

هـَالــْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي

( دور )

هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي هُـوَّ الـْـحِـرگ دَلاَّلِـي ( 2 )

هُـوَّ الــگــَلـُب هُـوَّ الـْـعَـيْـنْ أَدْرِي يْـصِـيـرْ مِـنْ بَـعْـدَيْـنْ ( 2 )

أَدْرِي هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي

* * * * *

هـَالـْـمَـدلـُولْ عِـنْـدَهْ عْـيُـونْ بِـيـهِنْ كُـلْ گــَـلـُبْ مَـفْـتُـونْ ( 2 )

يـَاهُو الـْشـَافْ مـَا تِـدْرُونْ ( 2 ) مَـحْـبُـوبِ الـْـگــَـلـُبْ غَــالِـي

هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي

* * * * *

أَنْـسَـهْ الـْوِلِـفْ مـَا أگــْـدَرْ لَـوْ يِــبْـتِـعِـدْ أَتْـحَـيَّـرْ ( 2 )

رُوحِـي شـْـلَـوْنْ تِـتْـمَـرْمَـرْ ( 2 ) ظّـالِـمْ مـَا رِحَـمْ حـَالِـي

هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالـِي

* * * * *

رَبِّـي شـْـلَـوْنْ هـَالـْـحِـيـرَهْ حُـبِّـي شـْـلَـوْنْ تَـدْبِـيـرَهْ ( 2 )

وِلـْفِـي مـَا أَحِـبْ غَـيْـرَهْ ( 2 ) هـذا الـْـگــَاعِـدِ اِگـْــبـَالـِـي

هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالـِـي

هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي هُـوَّ الـْـحِـرَگ دَلاَّلِـي ( 2 )

هُـوَّ الــگــَلـُب هُـوَّ الـْـعَـيْـنْ أَدْرِي يْـصِـيـرْ مِـنْ بَـعْـدَيْـنْ ( 2 )

أَدْرِي هـَالـْـمَـدْلـُولْ چــتَّـالِـي

********

مختارات من أغاني العراقية المطربة زهور حسين 2

د . عدنان جواد الطعمة

إِنْـتَ الـْحَـبِـيـبْ

( دور )

إِنْـتَ الـْحَـبِـيـبْ وَالـلَّـه وِانْـتَ الـطَّـبِـيـبْ وَالـلَّـه

إِنْـتَ الـْحَـبِـيـبْ وَالـلَّـه وِانْـتَ الـطَّـبِـيـبْ وَالـلَّـه

تَـعَـالْ تَـعَـالْ يـَا وَلَـدْ يَـمْـتَـهْ الـْوِصـَالْ يـَا حِـلـُو

تَـعَـالْ تَـعَـالْ يـَا وَلَـدْ إِنْـتَ الـْوِصـَالْ يـَا حِـلـُو

آهْ آهْ آهْ :

لَـيْـشْ تُـنْـكُـرْ وِدَادِي يـَا رُوحِـي وْ فُـؤادِي ( 2 )

گـــُلـِّي اِشـْـعَـجَبْ بَـعْـدِالـْهَـجِـرْ هِـسَّـهْ اذْكَـرِتْـنِـي

مَـاتْـگــُـلـِّي يـَا وِلْـفِـي اِشـْبِـدَهْ عَـنِّـي وْ عِـفِـتْـنِـي

آهْ آهْ هِـسَّـهْ اعْـرَفِـتْ وِلـْفِـي لـَيْـشْ بِـيـَّـهْ خِـنِـتْ ( 2 )

إِنْـتَ الـْحَـبِـيـبْ وَالـلَّـه وِانْـتَ الـطَّـبِـيـبْ وَالـلَّـه ( 2 )

تَـعَـالْ تَـعَـالْ يـَا وَلَـدْ يَـمْـتَـهْ الـْوِصـَالْ يـَا حِـلـُو ( 2 )

آهْ آهْ آهْ :

لَـيْـشْ تُـنْـكُـرْ وِدَادِي يـَا رُوحِـي وْ فُـؤادِي ( 2 )

گـــُلـِّي اِشـْـعَـجَبْ بَـعْـدِالـْهَـجِـرْ هِـسَّـهْ اذْكَـرِتْـنِـي

مَـاتْـگـُـلـِّي يـَا وِلْـفِـي اِشـْبِـدَهْ عَـنِّـي وْ عِـفِـتْـنِـي

آهْ آهْ هِـسَّـهْ اعْـرَفِـتْ وِلـْفِـي لـَيْـشْ بِـيـَّـهْ خِـنِـتْ

الفنانة الكبيرة زهور حسين في حفلة غتائية – من موقع منتدى أيامنا

خـَـالــَـةْ شَــكـُو

( دور )

خـَـالَـهْ شـَكـُو شِـنْـهُـو الـْخَـبَـرْ دِحْــچـــيـلـِي

فِـدْوَهْ رِحِـتْـلـِــــچ لَـيْـشْ مـَا تُـگــْلِـيـلـِي ( 2 )

وْ عَـيْـنِـي دِگــولـِيـلـِي اشـْصـَارْ خـَالـَهْ شـَكـُو

وَ الـلّـه شـَـعَـلـْـتِــيــنِـي بـْـنـارْ فِـدْوَهْ شـَكـُو ( 2 )

عَـيْـنِـي شـَكـُو

خـَالَـهْ عَـلَـيْـــچ الـلَّـه اِشـسِـمَـعْـتِـي خَـبَـرْ

مَـحْـبُـوب گــَـلـْـبِـي ، عَـيْـنِـي يِـمْـكِـنْ نُـفَـرْ ( 2 )

وْ گــَـلـْـبِـــچ عَـلـَـيَّــهْ يـَاحْـبَـيْــبَـهْ اِنْـكِـسَـرْ ( 2 )

مـَا يْـهِـمْـنِـي خـَلـِّـي ايْـرُوحْ ، خـَالـَـهْ شـَكـُو

وَالـلّـه تـِرتـَاحْ مِـنَّـه الـرُّوح ، فِـدْوَه شـَـكـُو ( 2 ) ، عَـيْـنِـي شـَكـُو

* * * * *

وِحْـيـَاةْ عَـيْـنِــچ گــَـلـْـبِـي مَـلِّ الـْوِلِـفْ

يـَا رَيْـتْ عَـنْ حـَالـِي حَـبِـيـبِـي يِـعِـفْ ( 2 )

نـَارِ الـْـعِـشِـــكْ تِـدْرِيـنْ خـَالـَهْ كـَـلِـفْ ( 2 )

مـَا بِـيَّـهْ مُـهْـجَـهْ اوْ رُوحْ ، خـَالَـهْ شــَكـَو

وَاصْـبِـرْ وَاســَاهِـرْ زَيْـنْ ، عَـيْـنِـي شـَكـُو ( 2 )

آنِـي الـلِّـي أَرِيـدْ أَحْـجــي

( دور )

آنِـي الـلِّـي أَرِيـدْ أّحْـچــي وِالـْعـَالَـمْ يِـسَـكْــتُـونِـي ( 2 )

نَـوْبْ أَضْـحَـكْ نَـوْبْ أَبْـچــي ( 2 ) ذِبْـلَـنْ بِـالـْبَـچــي عْـيُـونِـي

يـَا نـَارِ الـْگــَـلـُبْ زِيـدِي كـُلِّ الـلـِّـي جِـرَه امْـنْ اِيـدِي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي

* * * * *

سـَاكِـتْ وِ الـْـگــَـلُـبْ خـَالِـي مـَا أَدْرِي اشـْجِـرَهْ ابْـحـَالِـي ( 2 )

مـَا أَدْرِي اشـْجِـرَهْ ابْـحـَالِـي

إِنْـتَ الـلِّـي اشـْـغَـلِـتْ بـَالِـي خَـلـَّـيْـت أهْـلِـي يـْـعـَادُونِـي ( 2 )

يـَا نـَارِ الـْگــَـلـُبْ زِيـدِي كـُلِّ الـلـِّـي جِـرَه امْـنْ اِيـدِي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي

* * * * *

آنِـي الـلِّـي أَرِيـدْ أّحْـچــي وِالـْعـَالَـمْ يِـسَـكْــتُـونِـي ( 2 )

نَـوْبْ أَضْـحَـكْ نَـوْبْ أَبْـچـي ( 2 ) ذِبْـلَـنْ بِـالـْبَـجــي عْـيُـونِـي

يـَا نـَارِ الـْگــَـلـُبْ زِيـدِي كـُلِّ الـلـِّـي جِـرَه امْـنْ اِيـدِي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي

* * * * *

كُـلْ مـَا أَذْكُـرِ الأَيـَّامْ راحَـتْ صُـفَـتْ كـَالأحْـلامْ ( 2 )

تِـدْرِي بِـيـكْ گَـلـْبِـي هَـامْ كُــلِّ الـنَّـاسْ عـَـادَونِـي ( 2 )

يـَا نـَارِ الـْگــَـلـُبْ زِيـدِي كـُلِّ الـلـِّـي جِـرَه امْـنْ اِيـدِي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي

* * * * *

آنِـي الـلِّـي أَرِيـدْ أّحْـچــي وِالـْعـَالَـمْ يِـسَـكْــتُـونِـي ( 2 )

نَـوْبْ أَضْـحَـكْ نَـوْبْ أَبْـچــي ( 2 ) ذِبْـلَـنْ بِـالـْبَـچــي عْـيُـونِـي

يـَا نـَارِ الـْگــَـلـُبْ زِيـدِي كـُلِّ الـلـِّـي جِـرَه امْـنْ اِيـدِي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي ( 2 )

صـَابِـرْ عَـالـلِّـي هِـجْـرَونِـي

يـَا عَـزِيـزِ الـرُّوحْ

( دور )

يـَا عَـزِيـزِ الـرُّوحْ يـَا بَـعَـدْ عَـيْـنِـي ( 2 )

شِـنْـهُـو ذَنْـبِـي وَيـَّاكْ مـَا تِـحـَـاچــيـنِـي ( 2 )

* * * * *

اشْـسَـوَّيْـتْ أَنَـهْ وَيـَّاكْ وِاشـِّـفِـتْ مِـنِّـي ( 2 )

شِـنْـهُـو الـْبِـدَرْ صَـدَّيْـتْ عَـنِّـي اوْ عِـفِـتْـنِـي ( 2 )

* * * * *

وَيْـنْ أَنَـهْ اوْ يـَا حـَالْ يَـرْدُونْ أَخـَاوِي ( 2 )

ضِـلـع وْ ضِـلِـعْ كِـسْـرَوْهْ خَـلـَّـوْنِـي أَداوِي ( 2 )

* * * * *

يـَا عَـزِيـزِ الـرُّوحْ يـَا بَـعَـدْ عَـيْـنِـي ( 2 )

شِــنْـهُـو ذَنْـبِـي وَيـَّاكْ مـَا تِـحـَـاچـيـنِـي ( 2 )

* * * * *

صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ

( دور )

صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ

فـَاتْ مـَا سَـلـَّـمْ عَـلَـيْـنَـهْ ، صَـلـَوَاتْ

نُـورْ يِـسْـطَـعْ مِـنْ جِـبِـيـنَـهْ ، صَـلَـوَاتْ

صَـلَـوَاتْ ، صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ ( 2 )

* * * * *

شــُـوفُـوا وِلـْفِـي شـْلـَـوْنْ مَـنْـظَـرْ بِـالـْجَـمـَالْ

عْـيُـونْ عِـنْـدَهْ أَحْـلَـى مِـنْ عَـيـنِ الـْغَـزَالْ ( 2 )

حُـسْـنَـهْ صَـلـُّـوا عـَالـنِّـبِـي مِـثْـلِ الـْـگــُـمَـرْ ( 2 )

عْـيُـونْ سَـوْدَهْ وْ سِـحِـرْ بِـيـهـَا ، صَـلَـوَاتْ

رْمُـوشـْـهَـا تِـحْـرِسْ عَـلَـيْـهـَا ، صَـلَـوَاتْ ( 2 )

صَـلَـوَاتْ ، صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ ( 2 )

* * * * *

عْـيـُونْ مِنِّ عْـيُـونَـهْ صـَارَتْ بِـالـدِّلِـيـلْ

لَـوْ مِـشـَـهْ مِـثـلِ الـْغُـصِـنْ مِـثْـلَـهْ يِـمِـيـلْ

عَـذَّبِ الـْعُـشـَّـاگ أَبُـو خَـصْـرِ الـنَّـحِـيـلْ ( 2 )

شـَامَـهْ حِـلـْوَهْ فَـوْگ بِـيـهـَا ، صَـلـَوَاتْ

إحْـنَـهْ عُـشـَّـاگـهْ اوْ عـَزِيـزَه ، صَـلـَوَات ( 2 )

صَـلَـوَاتْ ، صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ ( 2 )

* * * * *

چــَانْ مِـنْ يُـمُـرْ عَـلَـيْـنَـه يِـبْـتِــسِـمْ

وِالـْحَـوَاجِـب فَـوْگ عَـيْـنَـهْ طِـلـِّـسِـمْ

مِـن يُـمُـرْ يْـسَـلـِّـمْ عَـلَـيْـنَـهْ يِـبْـتِـسِـمْ

وِالـْحَـوَاجِبْ فَـوْگ عَـيْـنَـهْ طِـلـِّـسِـمْ

گـــَـلْـبِـي مِـنْ سَـهْـمِ الـْمَـحَـبَّـهْ يِـنْـقِـسِـمْ

يِـلـْتِـفِـتْ وِ يْـدِيـرْ عَـيْـنَـهْ صَـلَـوَاتْ

نـُورْ يِـسْـطَـعْ مِـنْ جِـبِـيـنَـهْ صَـلَـوَاتْ

صَـلَـوَاتْ ، صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ ( 2 )

* * ** *

صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ

فـَاتْ مـَا سَـلـَّـمْ عَـلَـيْـنَـهْ ، صَـلـَوَاتْ

نُـورْ يِـسْـطَـعْ مِـنْ جِـبِـيـنَـهْ ، صَـلَـوَاتْ

صَـلَـوَاتْ ، صَـلَـوَاتْ اِلـْحِـلـُو فـَاتْ ( 2 )

* * * * *

يـَااسْــــمَــرْ يـَا حِـلُـو

( دور )

يـَااسْـمَـرْ يـَا حِـلُـو يـَامْـكَـحِّـلِ الـْـعَـيْـنَـيـنْ ( 2 )

بَـسْ عـَادِ الـْجِـفَـهْ يِـكْـفِـي الـْهَـجِـرْ يـَا زَيْـنْ ( 2 )

* * * * *

يـَا حِـلـْوِ الـشـِّـكِـلْ يـَا أَسْــمَـرِ الـْوَجْـنـَاتْ ( 2 )

بُـعْـدَكْ تـَاهْ فِـكْـرِي وَاسـْـحـبِ الـْحَـسْـرَاتْ ( 2 )

عَـذَّبْتِ الـْـگــَـلـُبْ بِـعْـيُـونَـكِ الـْوَسْـعـَاتْ ( 2 )

مَـااعْـرَفْـتِ الـسِّـبَـبْ تُـجُـرْ عَـجَـبْ يـَاوِلـْفِـي گــُلـِّي

يَـوْمْ يـَااسْـمَـرْ ، يـَاابـيَـضْ يـَا حِـلـُو يـَامْـكَـحِّـلِ الـْعَـيْـنَـيْـن

* * * * *

يـَااسْـمَـرْ يـَا حِـلُـو يـَامْـكَـحِّـلِ الـْـعَـيْـنَـيـنْ

يـَااسْـمَـرْ يـَا حِـلُـو يـَامْـكَـحِّـلِ الـْـعَـيْـنَـيـنْ

بَـسْ عـَادِ الـْجِـفَـهْ يِـكْـفِـي الـْهَـجِـرْ يـَا زَيْـنْ

بَـسْ عـَادِ الـْجِـفَـهْ يِـكْـفِـي الـْهَـجِـرْ يـَا زَيْـنْ

* * * * *

وختاما أرجو أن أكون قد وفقت في عرض هذه المجموعة القيمة النادرة من نصوص أغاني المطربة العراقية زهور حسين خدمة للإخوة والأخوات و تسليط الأضواء على كنوز تراثنا العراقي الجميل و لهجتنا البديعة .مع أطيب تمنياتي

د . عدنان جواد الطعمة

ألمانيا في 11 / 4 / 2007

 
*عن منتدى “سماعي”

تعليق واحد

  1. محمد الرضوي

    السلام عليكم استاذ اتسائل عن كيفية التواصل والحديت مع الدكتور عدنان طعمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *