حامد فاضل: برقيات عاطفية ..

الروائي حامد فاضل

غصن
 في عيون جميع الرجال أنت امرأة مثل باقي النساء .. ولكنك حين تخطرين أمامي كغصن ربيعي ،  عيناي لا تطرفان
                          رائحة
بين شين الشباب ، وشين الشيخوخة ، كل روائح النساء تبخرت من الذاكرة إلا رائحتك ما تزال تسكرني حتى اللحظة .
                          لحاظ
لم أكن لأصدق أن لحاظ النساء مواض حتى تدحرج رأسي عند قدميك
                            أمل
إذا غادر النور عن شرفتي ، وران المساء الحزين ، ونام النخيل تلفع بردته وانزوى في الظلام .. انتظرت أن يخب جوادك بين الجفون .
                                       خيــــــبة
 كل ليل أغير طعمي ، وألقي بصنارتي ، وأصحو على سلة فارغة .
                     عاصـــفة
إذا جلدت الريح ظهر الأرض ، تعفر وجه السماء ، وأنا من زمان بعيد جردتني الليالي من درقتي ، فبمن أتقي العاصفة .
                       تذكرة
 في حافلة .. دست كف فتى مرتعش جذاذة في كف فتاة مرتعشة .. بعد حين .. دست كف الفتاة المرتعشة في كف مفتش التذاكر جذاذة تحمل رقم هاتف الفتى المرتعش .
                                جــــــدار

البنات اللواتي كن يخطرن في دروب محلتنا كصغار المها ، لم يكن باستطاعتي أن أكلمهن.. الآن صرن يسألنني دونما حرج ، قلت: بعد فوات الأوان .
                             فستان شفاه
أتدرين أيتها الفارعة / أنك حين تبتسمين / تمزق هذه الرتيبة دناي ثوبها الخلق / وتولد دنيا جديدة / تخرج عليّ بفستانها المطرز بكل ما خلق الله من شفاه جميلة .

                           نخلة في الجنوب
اعترف بأني أحببتك / بقلبي / وروحي / وعقلي / واني ما أزال احبك /  بقلبي / وروحي / وعقلي / أنا مذ رأيت طولك يا أجمل نخلة في الجنوب / هاتف قال  لي / أيها الصقر كف عن مطاردة الحبارى / فهذه هي صيدك الأبدي .
                           غيمة في الربيع
صباحاً / حين يشرق وجهك المضىء / أغمض عينيّ / لأرى أول صباح فاض بالضوء / بعد ميلاد هذه الشمس / وإذ يحلق شعرك حين يفزعه المشطُ كسرب يمام / أو تفيض كأس عطرك المترعة / أعجب / وأنا أراك تحلقين في دروب السماء / بيضاء مثل غيمة في الربيع /  كيف  يحدث أنيَ ما أزال أعيش / ولم تصرعني الصاعقة .
                                    نهر أفلاطون

كل ما قاله المحبون قيل / وكرره العاشقون / إلا كلامك أنت / فانه لا ينزل القلب مرتين .
                                   قبلة العاشقين
يقيناً أن كل النساء خلقن من الطين / إلا أنت يا قبلة العاشقين / يا من خلقت / من الطل / والعطر / والياسمين / أفتعجبين / إذ ظل قلبي كل هذي السنين /  ورغم احتراقي / بالوجد / والشوق / والحنين /  يبحر نحو مرسى أمين .

                       برقيات قصصية
               حلم
لي أب عاش ثمانين عاماً
يحلم أن يمتلك قطعة أرض
وحين مات
دفن في مقبرة لا تملكها العائلة
           صحوة
لو عاد الشهيد الى الحياة
لرفض أن يستشهد من أجلنا
مرة ثانية

          مفارقة
نحن أمة تقتل أبناءها
وتسمي الشوارع بأسمائهم

            متى
متى يعي المقنعون
إن الله
لا يتقبل إلا قرابين المسفرين       

           رسالة
وطني الحبيب
أكتب أليك من قلب يعذبه الشك
دلني أيها العزيزعلى بقعة أرض
لم يدنسها المنافقون
كي أصلي عليها بقلب مطمئن
           شك
كلما اضطرتني الظروف
الى التحول الى كرة
تتقاذفها أيادي الأغبياء
ازداد شكي بمصداقية القدر             

            الجبابرة
أيها الفقراء
الذين أتشرف بالانتماء اليهم
كيف يرضى الجبار الكبير
أن يتحكم بنا صغار الجبابرة
         السندان
يتغير الحدادون
وتستبدل المطارق
والسندان باق
يتلقى الضربات
أكاذب
يملؤن جيوبنا بالأكاذيب
فنفرح مثل الأطفال في العيد
ولا ندري أن بالرحم حمل كاذب
السياسة
السياسة مطية القيادية
وبعض القيادة
قوادة
        شمعة
هي لم تذوي
ولن تنطفئ
هي ما تزال
في صباحات العواصم العربية
تشرق كالشمس
تترجل عن صهوة الشرق
تندس بين حشود ميادين التحرير
تفقأ بالنور عيون الظلام
هي ثورة الياسمين
هي شمعة محمد بو عزيزي 

                        صورة
 بين الهتاف وبين التصفيق أزاحوا الستار عن الصورة  .. بعد حين ،  طفل منتفخ البطن حافي القدمين ، قرفص قدام الصورة ، وأقام مأدبة للذباب .
                       شجرة
في الحرب حوّمت طائرة فوق شجرة .. بعد الحرب حوّمت حمامة فوق برعم ينبئ عن شجرة
                         طابوقة
 الزلزال الذي أحزن الجميع .. أفرح طابوقة صغيرة خرجت للقاء الشمس
                         مولدة
كانت لنا في بيتنا نخلة نهز جذعها فتساقط علينا رطباً جنياً .. صارت لنا في بيتنا مولدة ، نسحب حبلها ، فيندلق الضوء منها سنياً .
                         حزام
حين كنت تلميذاً . كان معلم الجغرافية يشرح لنا فائدة الحزام الأخضر.. حين صرت معلماً . بدأت أشرح للتلاميذ فائدة الحزام الذي ما يزال أخضر في كتاب الجغرافية .
                     سوآل
كلما نظرت حشود الباكين حولي.. تساءلت : كم عدد التماسيح ؟
                     ظــلال
أنى مضيت ظلي المرعوب يسبقني  ، خائفاً من حشود الظلال
                     عـقال
 سقط العقال فاحتجت البنادق .. طرب العقال فارتمى تحت أقدام غجرية.
                       حيرة
أمام أسماء المرشحين تحيّر الناخب !
                          قضــية
رفض المجنون ـــ الذي جيء به كي يعدم بدلاً من المتهم ـــ قرار العفو ، وقال : أصبحت لي قضية وعليّ أن أضحي من أجلها .
                          كلــــب
حين طلبوا منه أن يكون كلباً، رفض بشدة .. لكنه حين رأى نعيم كلابهم ، صار ينبح بشدة .
                     نتيجة
يسألني الذي ليس له العلم بأطباعنا : لماذا ألاولئك أردأ من الهؤلاء . ؟ فقلت : لا تتعجل الأمر يا صاحبي ، فالهؤلاء سيغدون أردأ ، عندما يصبحون أولئك .
                    أزياء
عجبت من أولئك الذين كانوا متسربلين بالكاكي .. كيف  أصبحوا من هؤلاء واتشحوا بالسواد .!
                    قلق
كلما تناسلت الأقنعة يربو القلق .
                  خشية
 أخشى على ما تبقى  في سبحة العمر من سنين ، فربما تنقرها أصابع شداد غلاظ
                      كرســــــــي
 الكرسي عال فكر الحالم بالوصول إليه قال : أتوني بأكوام الجماجم  .
                   وطنــــــــــــي
لم يدر في خلد مؤلف نشيد ( وطني ) أن العراقيين سيظلون يرددون هذه المفردة ما دامت المولدات تعمل .
                            نفــــــــــــــــــــط
لو لم يكرمنا الله بالنفط لاشتغلنا حطابين .
                                 يقين
حين رأيت السيارات المظللة تنحرف عنها.. أيقنت أن حِفَرَ الشوارع غير مهددة بالانقراض .
                               مفارقة
كلاهما يبدأ اسمه بحرف (( الميم )) المسؤول والمسكين .. وشتان بين الاثنين
                         لماذا
سألني صديق ألماني : لماذا تستوردون السيارات ولا توفرون السكن ؟ فأجبته : ألستم من يقول ((  لِيش الموزة عوجه ))
                              مفاجأة
بعد أن قرأت أطناناً من الكتب ، فوجئت بأغبى طالب كان في صفنا وهو يجلس خلف مكتب فخم .
                              انتحار
بعد استماع المنقذ لحكاية من حاول الانتحار بإلقاء نفسه من أعلى البناية  .. اتجه من فوره الى حافة البناية وأسلم نفسه الى أحضان الشارع .
                                طلب
بعد قراءته طلب المدعي .. أجهش الكاتب بالبكاء .
                       توازي
ملتحيان متوازيان لا يلتقيان .. رجل دين ولينن .
                                فطرة
قبل أن أقرأ أي كتاب .. وجه أبي أفهمني معنى الصراع الطبقي
                    ديمقراطية
الديمقراطية : كما أفهما أنك تقول للبيروقراطية .. دي
                       هوة
بين السياسة والصدق هوة لم تتوفر شروط ردمها لحد الآن .
                     مسافة
بيننا وبين السعادة رمال متحركة من التعاسة .
                                   قبلات
كنت في زمان مضى أحب القبلات حين تطبع فوق يد طاهرة .. ولكنني أحس بأن لها اليوم طعم البصاق ، لأنها تطبع فوق كل يد آثمة .
                                    غرباء
. من أين جاؤا ؟ نحن لا نعرفهم . هبطوا على حقلنا هبوط الجراد ، إنهم يعملون ، ولكن لمن !؟

                      ألم
مؤلم جداً أنك أينما تولي وجهك فثمة أغبياء
                            الشمس
أدارت الغيمة ظهرها للشمس ، فلم تعرها الشمس انتباهاً .. فصارت الغيمة المقرورة تبكي من الحنق كل شتاء .. وظلت الشمس الدافئة تتجاهلها كل صيف .
                                 أدوار
قالت الأفعى للقنفذ : ما أخشنك ! قال القنفذ للأفعى : ما أنعمك ! خلعت الأفعى ثوبها تخلى القنفذ عن معطفه لا الأفعى صارت قنفذاً ولا القنفذ صار أفعى وعلى حد علمي
 فإنهما ما يزالان يحاولان

شاهد أيضاً

من أدب المهجر ابحث عن وطن
بدل رفو
غراتس \ النمسا

عندما تتسكع في عيني حبيبتك.. ينبعث من نبض قلبك قوس قزح .. مع ابتهالات النسائم …

عدنان الصائغ: تمثال

صرخَ الحجرُ المتألّمُ في وجهِ النحاتْ – يؤلمني إزميلُكَ! ماذا تبغي أنْ تصنعَ مني! مكتبةً..؟ …

لبنى ياسين: أنت

طريقتُكَ في تعريةِ خوفكَ وجعُكَ الموشومُ على جبينكَ الدهشةُ الهاربةُ عنْ ملامحِ صوتك طريقتُكَ في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *