عماد عبد اللطيف سالم : إلى الآن

إلى الآن

إلى الآنَ
أخافُ من الناسِ
وأعتقدُ أنّ روحي مكشوفةٌ جدّاً
لحيادِهِم الحاليِّ
و سكاكينهم القادمة.
إلى الآنَ
وأنا أتناوَلُ بحبورٍ
لحماً مشوِيّاً لخروفٍ خائف
لا أعرِفُ لماذا نُعامِلُ الخرفانَ المَرِحَةَ في الحقول
والخرفانَ الحزينةَ في المزابل
بهذا السوءِ كُلّه.
إلى الآنَ
عندما يبدأُ الحلاّقُ بقصِّ شَعْري
أُغمِضُ عيني
وأغفو قليلاً
بأمانٍ شاسع
مثل طفلٍ قديم.
إلى الآنَ
وبعدَ إنْ تهاوَتْ جميعُ قلاعكِ الحصينة
تحتَ أصابعِ رجُلٍ آخر
ما أزالُ أؤمنُ ايماناً قاطعاً
بأنّكِ دِرْعي
في لحظات الدبابيس.
إلى الآنَ
وبعدَ أنْ خُضْتُ بموتٍ ناقصٍ
ثلاثةَ حروبِ مُشينَةٍ
ما أزالُ أفِزُّ من بالونةٍ بحجمِ بُنْدُقةٍ
تبداُ بالأنينِ
تحتَ النابِ الأوَّلِ
لحفيدي الوحيد.
إلى الآنَ
عندما تنوحُ الحَمامَةُ
أبكي.
إلى الآنَ
حبنَ أتَعَثَّرُ في أسايَ
وأختَنِقُ
أصيحُ .. يُمّه .

*عن الحوار المتمدن

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *