ظمياء ملكشاهي : لم تعد شمسا…

لم تعد شمسا…
لاأعرفك،أستغرب جدا هذا الحديث المنقح من الحب واللهفة،كيف أستطعت قولبة ذاك الوهج الآخاذ لتحيله الى جبل من الجليد ؟!كيف هنت عليك وانت تقتلع أجنحتي الأسطورية لتحيلني الى حيوان داجن يتنزه بين سطورك لايبلله المطر؟!
تبا لتلك اللحظة التي أخذت بريقك بمنقارها الآثم وحولتك من خرافة الى احد الاقزام السبعة،تبا لي كيف أبتعت لك غيمة لتمطرني بألف ناي فتغرق روحي في نهير فرح أنتهى بالجدب المميت في نهاية أخاديد الفزع التي تحتفرها بتقنية عالية،تهيل التراب على كوة أخيرة ،تنتقي مفردات لاافهمها بدل (حبيبتي) تلك الوضاءة التي انقذتني يوما من جب الحزن والبستني تاج العافية بعد طول أعتلال،لم تعد شمسا ولارمسا ولاحتى خيالا مر ذات ليل على تخوم ضجري فأوقد ألف قنديل في مساءاتي الغافية،لم تعد جزيرتي ولا سفيني وانت تطفئ فناري بسبق أصرار وترصد يودي بآخر الأضواء الباقية الى قمقم العتمة تحت البحار البعيدة،ليس مجديا هذا الهمس الذي يشبه النواح ،لااريد استجدائك وانت كنت كلماأجزلته السماء في لحظة غفلةكتبتها في أجندة الفرح الفارغة ألا منك،لم تعد خبرا ولامطرا،ولازقزقة عصافير صباحية أرتج على موسيقاها باب البؤس المشرع من ألف عام،لم تعد تبهرني سطورك المنتقاة من تاريخ المجد،أدركت أخيرا أن كل ماكتبته من أساطير كان يدور في فلك حقيقتك الدامغة وسيدتك الوحيدة التي أعادة تصويب طريقك بفرمان ملكي فسحقتني غير آبه لدمعة ظلت ترسمك في رمش حكاية عمرها أقصر من وردة دفنتها خوفا في كتاب،لكني أخبرك آنها ستعبق دائما ،لن تنساني او تبرمجني ،لن تهذب ريحا صرصرا وتحيلها الى تكتكة ساعة رتيبة،كنت عطرك الذي ينسكب من اوردة الكيبورد فتبدأ زغاريد الفرح بالأنتشاء البكر،لم تعد سوى كذبة كبيرة تغتالني برصاص حي كلما قفزت الى السطور .
بقلم : ظمياء ملكشاهي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عاطف الدرابسة : ها أنا أعودُ ..

قلتُ لها :   ها أنا أعودُ ، لأنتشلَ الكلماتِ من رحمِ الحريقِ ، ثمَّ …

| بلقيس خالد : قميص من مرايا الزهور .

سماءٌ معشوشبة ٌ على الأرض، جزرٌ ملونة بالأزهار ولكل لون ٍ عطره، المكان منتبذٌ عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *