الرئيسية » ملفات » علي رحماني : أتذكر السياب ….أنتظر البصرة….(ملف/28)

علي رحماني : أتذكر السياب ….أنتظر البصرة….(ملف/28)

إشارة :
رحل شاعر العرب العظيم ومؤسّس الحداثة الشعرية العربية “بدر شاكر السيّاب” في يوم 24 كانون الأول من عام 1964 ،وكان يوماً ممطراً لم يعثر فيه الشاعر “علي السبتي” على بيت السياب في الموانىء بالبصرة فقد أفرغته الدولة من عائلته لعدم دفعها الإيجار، فسلّم التابوت لأقرب مسجد. وعلى الرغم من مئات المقالات والدراسات والكتب والأطروحات الجامعية التي كُتبت عن منجزه الشعري فمايزال هذا المنجز الفذّ مكتظاً بل مختنقاً بالرؤى الباهرة التي تنتظر من يكتشفها. تهيب اسرة موقع الناقد العراقي بالكتاب والقرّاء الكرام إلى إغناء هذا الملف عن الراحل العظيم.  

أتذكر السياب  ….أنتظر البصرة….
علي رحماني

أتذكر البصرة
اعبرها لحظة لحظة
أطير لها
لهفة عطش حائر
كأني أراها لغة العصور
وأمرأة الدهر
تحمل في صدرها
شهقات الهجير
تصلي في لجة الصبر
أذ تشكر الرب في كل يوم
على حالها…
…..

شباب بصراويون نجباء يقومون بتنظيف وترميم تمثال السياب الكبير

سيدة الجنوب الجميل
الجنوب الخليل
الجنوب …الجنوب …
…..الجنون …
تظلين سارية للحنين
وأغنية تساوم
غربتنا  العائمة
نقاوم صبرالتقاويم
بأحزاننا الدائمة
وننادي الرجوع لها
وجنتها القائمة
……..
أتذكر البصرة /
أغنيتي الاولى
صفاء الخضرة المشتهاة
جنون الصخب والشهقات
جنوح الشجر الباسق
والباسم للحب …
عيون ترتسم لله
الناس الطيبين
وصباح الكادحين
بساطة عشرتهم
نهارات العاشقين
…….
………
أتذكر البصرة
/غابة النخل …
غاية الشعراء الأحرار
راية الزمن المتبارك
بالشعر والشهداء
سماء زرقاء
وحقول خضراء
بساتين نخل
أشجارها جنة
واشجانها غناء
يتداركها فقراء عفاة
تتداولها ايادي بريئة
قانعة برزق قليل
تنشرصدقها في سكون
 يتسلق لبلابه
 نهر سنين الحياة
….
اتذكر البصرة /
لهفة …لهفة..
فنادق العشار
حدائق الحضور 
سطوح البيوت القديمة
وسطوع الأشياء
الساحات والواجهات
الدكاكين …ألأسواق
الحياة تدور بها …
كنت اتمشى  راجلاً
أتوزع بين
شناشيلها …وشطآنها
 مواويلها…وموانئها
تتواضع مثل زهرتها
وزهوتها شهقة بيننا
أتذكرها…
غربة …غربة…
أرصد جيكور
اتقمص سيابها …
وهويهطل مطراً
يغسل صدر الحقول
وسعف النخيل
يعلن وجهته قمراً
أتأمل محنته
ساعة سحر بصري
يرسم لوحة أنهارها
يجسد روعتها وطناً …
جمرة من حريق
لوحة …لوعة ….
من تداعي الاصيل 
((غابتا نخيل …
أوشرفتان
راح ينأى عنهما القمر))
…..
أتذكر البصرة…
عينان تبسمان …
ويهتف الجلال بالظلال
والسحر بالجمال
والسر بالكروم
والحياة والشوارع
الملاهي /…الملاعب
المسارح…. والسينمات /
مقاهي الادباء/طبكة الشط 
مراسي شط العرب /
ومرافيء السفن المطمئنة
وأحتفال الخليج
……
أتذكر البصرة….
ا المربد والشعراء
اتذكر السياب …
انتظر البصرة…
في نبض ((درويش))
وهويصرخ  بالخليج
عراق …..
عراق…
 عراق..
ليس سوى العراق
ليس سوى العراق
…….
أتذكر البصرة …
وانتظر العراق …
عراق …
عراق …
ليس سوى العراق …
……
…….
……….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *