لينا فنجراوي : أخيط ُ بمسلّة الأمل وردات الصباح

أخيط ُ بمسلّة الأمل وردات الصباح
أخيط ُ بمسلّة الأمل وردات الصباح على جبين الصبا في سماء بلادي المترقبة مناجل حصادٍ لدماءٍ مسعورةٍ أقضّت مضاجع أحلامنا حتى صارت أوهاماً بالية نستر بها خيباتنا الهادرة على شواطئ عمرنا. أشعل شمعة المحبة و أتلمّس طريقي تحت ضوء الشمس طامعةً بمؤونة من الدفء و الضياء تكفي لإنارة أرواحٍ من كهرباء عجز غالبية الشعب عن دفع فواتيرها بعد أن صارت لغة التواصل هي الدولارات العائمة فوق محيطات الفساد و طحالب الأخلاق المندثرة.
أكدّس كلَّ تفاؤلي في صناديق خشبية مفتوحةو أقذف بها في عرض بحر مدينتي التائهة؛ لأضمن النجاة للفارغ منها و تتهاوى المثقلة بطموحاتٍ معدنية إلى قاع ِ الإستسلام .. و يطفو الهدوء
بقلم : لينا فنجراوي – سوريا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *