الرئيسية » نصوص » شعر » علي رحماني : تقاسيم على أوتار سومر….

علي رحماني : تقاسيم على أوتار سومر….

تقاسيم على أوتار سومر….
علي رحماني

أصغي الى القيثارة القديمة
قيثارة سومر لا غير
تحفة أور الخالدة
ترانيم شجون النهرين
…..
ليس لنا غير اللجوء
الى الماضي الجميل
فثمة أيقاع وأشرعة
وفصول
…..
تقاسيم الآلتنا الأزلية
تعزف انغام اوتارها
قلوب العشق الجليل
تهيم في ارجائها الكونية
ابداعات جمال أصيل
وخيال يعبر بالأزمان
تجليات تحاور رصد الأنسان
….
….. اشياء لا يفهمها التائهون
بل يهيم بها العابرون
فتلهمهم سرها
عشباً وأمان وحياة
…..
أحد عشر وتراً
وراس ثور شاهق
يتأمل ايقاعنا
عزفاُ وغناء
يقود انتظام الأساطير
ورموزتآريخها
ألحاناً تتوزع الشرق والغرب
آلة تعزف غربتنا وفرقتنا
تهتف فينا …
فتلهبنا…
تنزف ألحان آلهة الجمال
وانتصار الحياة على الموت
وانتشار الخصب والنماء
وبناء الصروح
وبقاء الطبيعة فوق ارض الصفاء
وأكتمال الخلود
كحروف المسلات
ونهار مساراتها….
بأنهار احبارها
تكتب موعظة الألواح
شجن عائم
وعناء هائم بالأماني
قصائد تحتفي با((أوروك ))
شموخ أنسان النهرين
أبداع يحاصروهج الشر
ويشاغل العنف والدمار
يقاتل التردي والخنوع
يرفض نفي الحياة
وهجرة طيورها الأصيلة
يزرع الامل والحب
يعزف عبر نزيف الدم
و أنكسار المدن
من دمار الحضارات
وانحدار قناعاتها
في ظلال الفناء والتدميرالشامل
يرتقي غناء العصور
شعراً ونداء
يحمل اسم الله
في عزف زرياب
ويحتفي في
شهقات (( ملا عثمان ))
ومقامات ((الكبنجي))
والغزالي ….
ودائرة المقامات تطول
من تجليات قلوب
لغة الشعراء
وسحر الفنون
وموسيقى الحياة
لتسمو العقول وتصفو النفوس
وترقى دروس الجمال
لأن الجميل
الجليل
الخليل
الحبيب
يحب الجمال
……
رغم انف البشاعة
سنعزف في قيثارة سومر
.ونعبر كل هذي الجسور
نصغي للثور المجنح
وخلود عراق العروق
في انتباه طويل
…………
…….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *