الموت يغيّب المصوّر الرياضي الرائد نوزاد محمد علي

بدأ حياته بالتصوير وأنهاها ببيع كروت الشحن.. رحيل شيخ المصورين الرياضيين في كركوك

تلقت محافظة كركوك، يوم السبت الماضي، نبأ رحيل شيخ المصورين الرياضيين نوزاد محمد علي، الذي واكب اغلب مباريات الدوري العراقي الممتاز.

علي وثق أجمل لقطات للاعبي الأندية في كركوك والعاصمة بغداد، إلا أن الأوضاع الصعبة التي مرت على البلاد جعلته ينهي حياته ببيع كروت الشحن للهاتف المحمول أمام محله الذي كان يعمل فيه ولعدم قدرته على دفع الإيجار يجلس أمام المحل لبيع الكروت.

ويعتبر علي، أحد أقدم المصورين الرياضيين وهو من مواليد 1950، عشق مهنة التصوير وكان من أوائل المصورين الرياضيين الذين ادخلوا آلة التصوير إلى الملاعب وأول من يواكب الأحداث الرياضية في ملاعب وقاعات كركوك الرياضية، حتى أنه يعتبر أول مصور رياضي مختص في محافظة كركوك وباقي المحافظات لأنه بدأ المهنة مبكراً وكان يوثق كل ما تلتقطه عدسته من صور رياضية في ملاعب الكرة وكذلك باقي الأنشطة الرياضية.

بدء عملية العد والفرز اليدوي في كركوك

اعتقال ثلاثة اشخاص يتاجرون بالمواد المخدرة وسط كركوك
وتسيد علي قطاع التصوير في محله الواقع في شارع الأطباء إلى جانب المصور فوزي، الذي يعتبر جاره وكذلك من أقدم المصورين في كركوك.

وظل علي يلتقط صوراً في ساحات كرة القدم والأنشطة الرياضية طيلة فترة الثمانيات والتسعينات وحتى عام 2003 وتلاها بتغطية بعض الأنشطة الرياضية ولكن مع دخول الكاميرات الرقمية، حدت من عمل الصور وأصيب بمرض ألم به، مما دفعه لإجراء عملية لفقراته وبقي خلال السنوات الأخيرة مقعداً ويعاني من ضيق في الأوضاع المالية وأتخذ من مكان محله السابق موقعاً لبيع كروت الشحن على المارة.

ومع الساعات الأولى من صباح اليوم، سلم أول مصور رياضي في كركوك روحه إلى بارئها وطوى مسيرة عمراها 30 سنة في خدمة الحركة الرياضية في كركوك بكافة قطاعاتها ووارى الثرى في أحد مقابر مدينة كركوك.

من جهته قال الصحفي الرياضي وعضو نقابة الصحفيين العراقيين رزكار الشواني في حديث لـ السومرية نيوز، إن “نوزاد محمد علي يعتبر شيخ المصورين الرياضيين وله خبره في مجال التصوير لثلاثين سنة وتوفي اليوم بعد معاناة منذ سنوات مع المرض وكذلك عانى من العوز المادي الذي كان فيه”، مبيناً أن “علي وارى الثرى في احد مقابر كركوك وسط محبيه وأهله وأقاربه وبذلك فقدت كركوك علما من إعلامها في مجال التصوير الرياضي”.

وأضاف أن “نقابة الصحفيين العراقيين واللجنة الاولمبية في كركوك كرمت قبل فترة نوزاد محمد علي بشهادة تقديرية إيماناً منها بدوره في خدمة الحركة الرياضية في كركوك ورحيله يعتبر خسارة ولكن هذا حال الدنيا”.

وأوضح أن “علي كان في شارع الجمهورية وسط كركوك يبيع الكروت لتوفير وارد مالي له وهذا الإنسان علمنا بان العمل تحت اي ظرف يعبر عن احترامه لذاته، حيث كان احترام الناس له كبيرا”.

*عن السومرية نيوز

شاهد أيضاً

المنتدى الثقافي العربي الأسباني يكرم الشاعر والروائي الاسباني أنطونيو غالا بميدالية (ثيار) الماسية

” كل تقدم لا يقوم على الجانب الإنساني ليس تقدماً” … أنطونيو غالا قررت الهيئة …

الأديبة “ذكرى لعيبي” في رسالة ماجستير

أقرت لجنة التحكيم في قسم اللغة العربية بكليّة التربية – جامعة البصرة الموافقة على طلب …

عدد جديد من مجلة (الاديب الكوردي)
كركوك / رزكار شواني

صدر عن امانة شؤون الثقافة الكوردية في الاتحاد العام للادباء والكتاب العراقيين العدد الرابع من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *