تابعنا على فيسبوك وتويتر

صدر عن دار المتن في بغداد بتاريخ 28/ 7 / 2018
أولا :
ديوان (( وجعٌ أشيبْ … وكفٌّ عذراء ))
هذا هو ديواني الثالث ولكن لم يُطبع في ( سوريا ) بعد أنْ أخلّت دار ( ) للطباعة بالاتفاق المبرم بيننا , ضاع في دهاليز الزمن ولم يصل .. وهذه هي الطبعة الثانية له .
عدد الصفحات : 181
قياس : 14 / 21 سم
صورة الغلاف : بعدسة الاخ الشاعر : سعد ياسين يوسف .
يحتوي على : 65 قصيدة ( كُتبت على شكل نصوص مفتوحة وبلغة تجريديّة ) .
(منذ ان وقعت عيني على كتابات الشاعر كريم عبد الله شعرت و بقوة انني امام لغة فنية ابداعية ، و منها التجديدي ، و منها اللغة العظيمة . .الناقد : د. انور غني الموسوي ) .
(والنص عند الشاعر هي رحلة داخليه أتجاه العالم والأخر الذي يعيش ضمنه لأنه دائما يأتي برموز من وحي الحياة وأطرها الجمالية (المسافاتِ ـــ طيفٌ – مرآةُ -خطوطَ الظلّ -جسدِ -الينابيعُ -مساميرٌ – مفاتيحِ -الأشواكِ -المرآيا الصورِ ..- وأجراسُ -الينابيع ..- عناقيدَ العنب -غبارَ -رمالَ -الأمواج -جسوراً – الحلم – القناديل – غبارَالجسد ) فهو يمتلك مساحة واسعة من المتخيل الجمالي الذي يبين الأبعاد الجمالية في الحياة من خلال الأخر , لهذا تكون اللغة لديه بعد إنساني قادر على صناعة جمالية الفكرة التي توضح الأشتراط الإنساني الذي يعيش في وسط قد لا يتطابق كليا مع داخله الحسي المتركب من صياغة أو أعادة صياغته المرئيات بكل حضورها الوجودي , كي تستوعب لكل الدلالات الإنسانية التي تعطي الى الإنسان الأختيار الأكثر حرية في العيش وفق نسق أختياري الذي يدرك الجمال وفعله في الحياة لأنه في كل نصوصه لا يلقي أفعاله على الأخر التي يريد بل هو من يفعلها ويجيب عليها وفق ردة فعلها وقربها من فعله التداركي الصوري في جمالية الحياة .. الناقد : عباس باني المالكي ) .
ثانيا :
ديوان (( بغداد في حلّتها الجديدة ))
فبعد ان قام بالنصب والاحتيال ( الشاعر العراقي الكندي الجنسية (( )) وسرقت 500 دولار على امل طباعته في مصر ) . هذه هي الطبعة الثانية له .
عدد الصفحات : 132
قياس : 14 / 21 سم
صورة الغلاف : بعدسة الاخ الشاعر : سعد ياسين يوسف .
تصميم الفنانة التشكيلية العراقية : أميرة ناجي .
يحتوي على : 25 قصيدة سردية تعبيرية ( وهو يعتبر من المصادر المهمة جدا عن القصيدة السردية التعبيرية , ويتحدث الديوان على الفترة المظلمة التي مرّت على العراق في زمن الطائفية المقيتة ) .
( كل متابع لنصوص الشاعر العراقي كريم عبد الله يدرك و يتلمس شخصية النص المثقف المبني على رؤية شعرية و نقدية ، إذ لا يكتب كريم عبد الله نصا الا وجعل له عنوانا تصنيفيا ثانيا بيانيا من حيث الرؤية الشعرية و النقدية ، و هنا في ديوان ( بغداد في حلتها الجديدة ) نجد النصوص التي كتبت باسلوب السرد التعبيري محققة لشعر سردي نموذجي ، نجدها تقدم تحت تصنيفات تجديدية من حيث البوليفونية بتعدد الاصوات و الفسيفسائية بلغة المرايا و الترادف التعبيري .. د. انور غني الموسوي ) .


ملاحظة : الآراء الواردة في النصوص والمقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

شاهد جميع مقالات
بواسطة :

مقالات ذات صلة

التعليقات

إكتب تعليقك

إسمك الكريم * رابط موقعك "اتركه فارغا اذا لم تمتلك واحداً"