ميسون الإرياني* : كراكيب

 
* شاعرة من اليمن

 ليس الأسى

من يجعل منا عصافير

أو يشعل صوت الله في أسئلتنا

وشواطئنا الباردة

ليس الحزن

من يرتب أحذيتنا أمام باب الجنة

و يمنح قاماتنا لونها الباهت

ثمة أشياء لا نألفها

تعبث بنا

مثل حلم مربوط إلى السرير

عاضّا أصابعه كل الوقت

ينتف أجنحته

ثانية

ثانية

ثانية

ثانية

حتى أستحال طفلا من ورق..

أطيّره

أرسم عليه

قمصانا

و دُمى

و صندوقا ذهبيا

أوصده

كيلا يتبخر القلب..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *