كولالة نوري : ما بين الهزيمة والانتصار

ما بين الهزيمة والانتصار

مبحوحٌ صوتُ الهزيمة، في بكاءِ الخاسرين
كذلك هو، في صياح المبتهجين بالانتصار
أما في الـ (بين(
ستحضرُ سيرةٌ أخرى
تفسِّرُ الخِدعةَ، كمحاولةٍ لوصولٍ جميل
ستكونُ الفروسيةُ العرجاءُ حاضرةً،
مثلَ جمهورٍ صَبور،
سيحقنُ البكاءُ الدمعَ، لأنَّ الجيادَ لمْ تمتْ بعدُ.
الضَّحكُ أيضا، كي لا نبدوَ ساخرينَ من أنفسنا.
ولكي لا نخدعَ الفرحَ بأسنانٍ بيضاء
سنكون، هكذا جالسين.
أمام مشهدٍ صامتٍ، خجولٍ،
مليءٍ بنا، فارغينَ من الفوز
ولسنا بخارجينَ من الخسران.

شاهد أيضاً

بشار ساجت: انعتاق..

تمضي بنا الأيامُ، رتيبةً تسيرُ بنا، نحو أفقٍ غائرٍ، تَجرُّنا خلفَها ممزّقين والهين، تعصرُ وجوهَنا، …

سلسلة مسرحيات كوميديا الصحفي (برقوق) وجده العالم (ماركة صيني)
تأليف أحمد إبراهيم الدسوقي الجزء الأول

( حمايا بيه الكوبانية ) مسرحية عامية ملهاة كوميدية من أدب الخيال العلمي شخصيات المسرحية …

لالة فوز احمد: الغريق يبقى جسدا

كلما جرجرني الزمان الى مقامه الرفيع تغير وجهي مثل شجرة اغتصبها الخريف عنوة اتحسس جسدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *