أ. د. علي ناصر غالب : لغـــــــة الشِّعر عند الجواهـــــــري (2/2) (ملف/25)

إشارة:
مرّت ذكرى رحيل شاعر العرب الأكبر المُعجز محمد مهدي الجواهري يتيمة إلّا من لقطات صغيرة هنا وهناك. وقد تكون هذه هي الخطوة الأولى على طريق النسيان التام وفق ستراتيجية الحياة في هذه البلاد التي تأكل أبناءها. تتشرّف أسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف عن الراحل الكبير متمنية على الأحبة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالدراسات والبحوث والمخطوطات والصور والوثائق.

النزعـــــــة الخطابيــــــــــــة
ومظاهرها اللغوية (2/2)
أمّا صيغة “لِيَفعَلْ” فهي نادرة في شعره ولم يرتَكِزْ عليها في بناء قصائده بل استعملها عَرَضَا( ) لكونها -صيغة في مجمل استعمالاتها- تصلح للغائب والمتكلم والمخاطب فهي شائعة على حين أن صيغة الأمر لا تعرف غير المخاطب.
ويلازم الأمرَ في أحيانٍ كثيرةٍ أسلوب النهي إذ غالباً ما يستعملهما الشَّاعر معاً وقد تتعاقب الأساليب في القصيدة فما أن يبدأ بالنِّداءحتَّىيردفه بنهي أو أمر أو استفهام فتتعاضَدَ الأساليب بما فيها %

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …